الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

نظرة سريعة على الليتورجية : مدخل للقداس الكيرلسي

د. جورج حبيب بباوي

لم تنشأ القداسات في الكنيسة بشكل اعتباطي، وإنما هناك أربعة عناصر تكوِّن الخدمة الليتورجية (العبادة)بشكلٍ عام. أول هذه العناصر هو اجتماع الكنيسة في يوم الأحد، حيث تجتمع الأعضاء لكي تكوِّن الجسد الواحد، أو الحياة الواحدة، أو لكي تحيا حياة الشركة. والعنصر الثاني هو أن هذا الاجتماع هو اجتماع في وجود الله المتجسد كرأس الجسد الذي يجمع الأعضاء لكي يغذِّي جسده ويعطي الطعام السماوي للمؤمنين. والعنصر الثالث هو أن هذا الاجتماع هو صورة مصغرة لحياة الدهر الآتي، حيث يجتمع البشر الأحياء والمنتقلين مع القوات السماوية في حضور الثالوث القدوس. والعنصر الرابع هو أن الليتورجية هي أساساً خدمة الابن وخدمة الروح القدس للمؤمنين. من خلال هذه العناصر يلقي الدكتور جورج حبيب بباوي نظرة سريعة على الليتورجية بشكل عام، ومدخلاً للقداس الكيرلسي بشكلٍ خاص.

المزيد »

الإفخارستيا جسد ودم عمانوئيل إلهنا

د. جورج حبيب بباوي

في سر الإفخارستيا، ماذا نتناول بالضبط، هل نتناول اللاهوت، أم نتناول الناسوت؟ ما هو أثر إعمال المنهج التحليلي على الإفخارستيا، وبالتالي انعكاس ذلك على حياتنا الروحية؟ في أربع نقاط أساسية يتناول الدكتور جورج حبيب – في شرح موجز – العلاقة بين سر الإفخارستيا وحياتنا في المسيح يسوع ربنا.
المزيد »

ما هو معنى العبارة التي وردت في القداس الغريغوري (حولت لي العقوبة خلاصاً)

د. جورج حبيب بباوي

يقول الأب الكاهن في القداس الغريغوري: “أنت يا سيدي حوَّلت لي العقوبة خلاصاً”، حول هذه العبارة ورد سؤال عن ما هو المقصود بكلمة العقوبة هنا؟ يعرض الدكتور جورج حبيب للمعنى الصحيح لهذه العبارة في إطار تصحيح الترجمة العربية للقداس الغريغوري والتي قام بها أولاد العسال في عصر الانتقال من النص القبطي إلى النص العربي، ويؤكد أن الترجمة الصحيحة هي “حوَّلت لي الحكم خلاصاً”، وذلك اعتماداً على ما لدينا من كتابات القديس غريغوريوس النزينزي الذي يقول في الخطب اللاهوتية: “إنه إنسان، لا لكي يكون بجسده في متناول من هم في الجسد وحسب، بل ليقدس هو بنفسه أيضاً الإنسان إذ صار كالخمير للعجين كله، فاتخذ ما كان محكوماً عليه لكي يحرر الكل من ربقة الحكم، وذلك عندما صار للجميع كل ما نحن عليه – ما عدا الخطية – جسداً ونفساً وروحاً” (راجع الترجمة العربية التي أصدرها مجلس كنائس الشرق الأوسط للخطب اللاهوتية 4: 21). المزيد »

مقارنة الزنا بخطية آدم – رد على الأنبا شنوده الثالث

د. جورج حبيب بباوي

محاضرة صوتية يتحدث فيها الدكتور جورج عن مقارنة الزنا بخطية آدم كرد على الأنبا شنوده الثالث بخصوص ما ورد على لسانه من أن الله لم يغفر لآدم، وإنما عاقبه. وأن المغفرة هي في الآخرة، ، وأن هذا لا يمنع العقاب في الدنيا !

محاضرة يعقبها بعض الأسئلة

المزيد »

عمل الروح القدس في قلب الإنسان

د. جورج حبيب بباوي

الإيمان – بحسب ذهبي الفم – هو رحلة تبدأ بالولادة وتنتهي في يوم الدينونة. وخلال هذه الرحلة قد ينشأ الإنسان نشأةً مسيحيةً جيدةً، ويتعلم الإيمان ويتقنه بالمعرفة، ولكن قد يحدث ألاَّ تصل هذه المعرفة إلى أعماق القلب، وإلى أعماق الإدراك، فلا يتحول الإيمان إلى رؤيا، فقد افتقد هذا التعليم للعلاقة الشخصية مع المسيح والروح القدس، لذلك تجده وقد خلا من ثمر الروح، من هنا نفهم إلحاح القديس الأنبا أنطونيوس على أولاده في طلب الروح الناري.

من خلال كتابات آباء الكنيسة المعلمين والنساك، يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب، في ست نقاط، عمل الروح القدس في القلب.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki