الأرشيف
يونيو 2017
د ن ث ع خ ج س
« مايو    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

يوم الأحد، يوم الرب، يوم القيامة

د. جورج حبيب بباوي

يجب أن نستعيد الوعي المسيحي بأن اجتماعنا يوم الأحد، هو اجتماعنا في يوم قيامة الرب، فالقيامة هي سبب اجتماع الكنيسة بالمسيح، حيث يدعو الرأس جميع أعضائه لأن يكونوا معه في شركة إلهية. في هذه المحاضرة يحدثنا الدكتور جورج حبيب بباوي عن العلاقة بين القيامة والإفخارستيا، باعتبار أن الإفخارستيا هي ترياق عدم الموت، ويجيب عن عدة أسئلة متعلقة بالموضوع.

المزيد »

عيد الغطاس والإفخارستيا، الذبيحة وظهور الثالوث

د. جورج حبيب بباوي

إذا كنا نولد من الروح القدس كما وُلِد الابن جسدياً من الروح القدس، فلماذا لا نختتن كما اختتن المسيح؟ ما معنى كلمة “لأجلنا”. ما هي العلاقة التي تربط الأبيفانيا بالإفخارستيا. ما هو معنى جحد الذات على مستوى الثالوث؟

تلك وغيرها من الأسئلة، يجيب عنها الدكتور جورج حبيب بباوي في هذه المحاضرة بمناسبة عيد الغطاس المجيد.

المزيد »

شرح الإصحاح السابع عشر من إنجيل يوحنا -6- ما معنى أننا واحد كما أن الآب والابن واحد

د. جورج حبيب بباوي

يوحنا 17 مقطع فريد في الإنجيل المقدس، وهو يُعرف بصلاة المسيح الكهنوتية. يحمل معاني لاهوتية غايةً في العمق والعلو والطول والعرض. معاني لا حدود لها لأنه لا حدود لعمل الرب يسوع في تدبير خلاص البشرية، تلك البشرية التي أحبها الله الآب حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به. في هذه المحاضرة يبحر بنا الدكتور جورج حبيب بباوي في لجة المحبة الإلهية، ويشرح لنا ما معنى أننا واحد كما أن الآب والابن واحد؟ ما هو المقصود بهذه الوحدانية؟
المزيد »

شرح الإصحاح السابع عشر من إنجيل يوحنا -5- شركتنا في الثالوث القدوس

د. جورج حبيب بباوي

يوحنا 17 مقطع فريد في الإنجيل المقدس، وهو يُعرف بصلاة المسيح الكهنوتية. يحمل معاني لاهوتية غايةً في العمق والعلو والطول والعرض. معاني لا حدود لها لأنه لا حدود لعمل الرب يسوع في تدبير خلاص البشرية، تلك البشرية التي أحبها الله الآب حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به. في هذه المحاضرة يبحر بنا الدكتور جورج حبيب بباوي في لجة المحبة الإلهية، ويكلمنا عن شركتنا في الثالوث القدوس، شركة المجد وشركة المحبة.
المزيد »

شرح الإصحاح السابع عشر من إنجيل يوحنا -4- التقديس بالحق

د. جورج حبيب بباوي

يوحنا 17 مقطع فريد في الإنجيل المقدس، وهو يُعرف بصلاة المسيح الكهنوتية. يحمل معاني لاهوتية غايةً في العمق والعلو والطول والعرض. معاني لا حدود لها لأنه لا حدود لعمل الرب يسوع في تدبير خلاص البشرية، تلك البشرية التي أحبها الله الآب حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به. في هذه المحاضرة يبحر بنا الدكتور جورج حبيب بباوي في لجة المحبة الإلهية، ويكلمنا عن شرح معنى طلبة يسوع للآب: “قدِّسهم في حقك”. كما يجيب عن سؤال عن المقابلة التي وضعها معلمنا بولس الرسول بين الخطية والقداسة في رومية 6.
المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki