أيضا من موضوعاتنا
الأرشيف
يناير 2017
د ن ث ع خ ج س
« ديسمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مديحة التدبير

د. جورج حبيب بباوي

-1-

اختاركِ الآبُ البار

يا مريم يا ست الأبكار

ليُشرِق النهار

بتجسد الابن الوحيد

***

تأنَّس الابن الوحيد

أسَّس العهد الجديد

أكمل التجديد

بتجسد الابن الوحيد

***

المزيد »

السلام لكِ يا بيت لحم

د. جورج حبيب بباوي

وُلِدَ فيكِ الأزلي ميلاداً بشرياً، فوُلِدت إنسانيةٌ جديدةٌ من الروح القدس والبتول ولادةً إلهيةً – إنسانيةً؛ لكي نولد نحن البشر ميلاداً إلهياً إنسانياً مثل ميلاد مخلصنا الصالح. هو حُبِلَ به في البتول، ووُلِد مثلنا بلا خطية، ونحن نولد من الروح والماء، ونولد بطبيعة حية إلى الأبد.

السلامُ لكِ يا بيت لحم، إذ تم فيكِ اتحاد الله بالبشر بلا افتراق وبلا تغيير؛ لكي يناله البشر ويصبحون سمائيين مثل آدم الأخير.

يا بيتُ الخبز، أَعَدَّ فيكِ الآب خبزَ الخلود، وقدَّمه بنار الروح القدس للمائتين؛ لكي يحيوا إلى الأبد بالشركة فيه.

سلامٌ لكِ يا مسقط رأسنا الجديد، الذي فيه استُعلِن قبول الآب للبشر قبولاً أبدياً، إذ بالروح القدس قدَّم اتحاد اللاهوت بالناسوت في الابن لكي نناله نحن المؤمنين باسمه.

 

تهنئة بالعام الجديد 2017

د. جورج حبيب بباوي

          تتقدم أسرة موقع الدراسات القبطية والأرثوذكسية بأصدق التمنيات التي نرجو أن تتحقق في العام الجديد. أمن وسلام لمصر ولكل مصري يعيش على أرض مصر. ورغم الأحزان التي أصابتنا بسبب عدوان لا مبرر له، وبرغم أنه لا يوجد سبب معقول لقتل أبرياء في كنيسة، ولكن هذه هي طبيعة الشر، دائماً ما يتخطى المعقول والمقبول.

ومع تقديرنا لكل إجراءات الأمن التي تقوم بها وزارة الداخلية دون كلل، إلا أننا نسجل أن منظر دُشَم الحراسة حول الكنائس، هو منظر غريب، وكأن الكنائس تعد مشكلة “وجود” عند بعض البشر الذين أعطوا أنفسهم حق الوجود، ومنعوه عن غيرهم، فصاروا آلهةً تمنح البقاء، وتوزِّع الموت، رغم أن الدين الحنيف هو دعوةُ توحيدٍ لا تقبل أي نوع من الشِّرك، ولكن بعض الذين يجاهرون به قد نزعوا من الخالق حق وجود من يختلف معهم.

نرجو السلام لمصر ولكل مصري، ونصلي أن لا يدخل الموت بيت أحد مهما كان، وأن تحل الحياة محل الموت، والمصافحة محل العداوة، والسعي للخير لكل البشر.

المزيد »

حوارات في تدبير المبتدئين (الحوار التاسع)

د. جورج حبيب بباوي

كان أبي حريصاً على تمييز أن الحياة المسيحية الحقيقية لها هدف، وأن الهدف هو التشبُّه بالمسيح، لا بأيٍّ من القديسين. نحن ندرس حياة القديسين وأقوالهم، ونتعلم منهم الحكمة والسلوك، ولكن كل هذا من أجل أن يكون لنا اتحادٌ حقيقي بالرب يسوع. وعندما كنا نرتل المجمع في تسبحة نصف الليل، كان يقول بعد المجمع: “يا أنوار الرب يسوع الذين أناروا حياتنا، اطلبوا عنا لكي ننال ذات نور الرب يسوع”. وحَرِص على أن أحفظ الإبصاليات وأُرددها في كل يوم، وأن أحفظ صلاة باكر والثالثة والسادسة والتاسعة والغروب والنوم، ليس بتلاوة المزامير، بل بحفظ أوقات الصلاة. وكان يكرر: لسنا تحت شريعة موسى، ولا يوجد قانون خاص بالصلاة للعلمانيين.

المزيد »

المحبه التي ماتت في القلوب، قامت بقيامة المصلوب

ابن أم الشهداء

+ المحبه التي ماتت في القلوب
 قامت بقيامة المصلوب
+ تجسَّدت من البتول
ووُلدَت في مدينة داوود
+ صٌلِبَت في فكر الناس
قبل ان يَخرج المَقُول
أصلبه أصلبه
لمن شفي الأعرج والمشلول

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki