الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

المطران، وصوت الراعي الصالح يسوع المسيح …

د. جورج حبيب بباوي

إن ما غاب عن جيل الـ 40 عاماً الماضية هو التسليم الكنسي، وهو حسب عبارة رسول المسيح: “نحن لم نأخذ روح العالم بل الروح القدس من الله” (1كو 2: 12). ولكن ذلك الروح غائب؛ لأنه تحوَّل عند أساقفة الأنبا شنودة إلى قوة وطاقة فقط، وليس الله نفسه، ولذلك يتم قول الرسول: “الروح الذي هو من الله لنعرف الأشياء الموهوبة لنا من الله. التي نتكلم بها أيضاً لا بأقوال تعلمها حكمة إنسانية (تلجأ إلى حيلة هل هذا معقول؟)، بل بما يعلمه الروح القدس قارنين الروحيات بالروحيات” (1كو 2: 12-13). ولعل بقية عبارات الرسول هي رد الرسول نفسه على الأنبا بيشوي: “الإنسان الطبيعي – الذي يحيا حسب آدم الأول – لا يقبل ما لروح الله؛ لأن عنده جهالة” (1كو 2: 14)، ولذلك تركنا الحكم للرسل والرب نفسه مُعلن نفسه لمن يحبه، أما هذر وسخافات المطران، فحُكمُ الربِّ عليها هم الأهم.

المزيد »

علاقة الشريعة بالتدبير …

د. جورج حبيب بباوي

كما أن عبارة القداس الغريغوري: “أكملت ناموسك أو شريعتك عني” تعني أن الإنسان لا يملك أن يزحزح الشريعة من مكانها أو يغيرها أو يكتب شريعة موازية، لكن جاء الرب وأكمل الشريعة، أي أعلن لنا غايتها، فصارت المحبة هي “رباط الكمال” الذي يجمع الله والإنسان معاً في وحدة واحدة. المسيح رب المجد هو إلهٌ وإنسان، أو إلهٌ متجسد متأنس، ولذلك فإن محبتنا لله أو للقريب هي في المسيح يسوع ربنا؛ لأنه الله والإنسان. هو وحده الوسيط الواحد، ولم يعُد للشريعة دور وساطة، وهو محور رسالة غلاطية العدو الغالب لكل حركات التهود حتى تلك التي دخلت أم الشهداء.

المزيد »

نشيد تدبير الخلاص

د. جورج حبيب بباوي

بمناسبة عيد التجلي المجيد

نشيد تدبير الخلاص

فلنسبح الرب؛ لأنه بالمجد تمجَّد

أخذ منكِ الناسوتية

ووهبنا مجد الألوهية

وحَّدنا بذاته عمانوئيل

بميلاده الجديد من البتول

وضع سر الميلاد الجديد

وختمنا بختم العهد الجديد

المزيد »

الطبيعة والنعمة والزواج شريعة الله

د. جورج حبيب بباوي

التعليم المؤسسي الصادر عن مؤسسة يقول لنا إن ما يُعرف باسم “الزواج المدني” هو زنى، وإن أي علاقة بين رجل وامرأة في زيجة حسب شريعة الخالق لا تكون الكنيسة طرفاً فيها هي زنى، ذلك؛ لأن المؤسسة تحرص على بقاء العبيد في طاعة تضمن تدفق الأموال ونمو السلطان الكهنوتي الذي تحول من خدمة ونعمة يمارَس من خلالها الثالوث القدوس تقديم هبات الدهر الآتي لأعضاء جسد الرب، إلى سلطان مستقل ذاتي يصول ويجول ما يشاء ليصدر “فتاوى شرعية” مثل اعتبار الزواج الذي لا يتم في الكنيسة زنى.

المزيد »

بتولية يسوع

د. جورج حبيب بباوي

-1-

قيامتك وهبتني

بتولية الروح

فلم أعُد أحيا لذاتي

ولا تدنَّس كياني بالبغضة

***

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki