الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

سر التوبة وسر الزيت المقدس

المطران/ نقولا أنطونيو

Coverالسر: في خبرة الكنيسة والتقليد الأرثوذكسيَيْن، هو أولاً وقبل أي أمر آخر يعتبر كشفا للطبيعة الحقيقية للخليقة، التي تبقى على سقوطها وعلى وجودها في “هذا العالم”، عالم الله المتطلع إلى الخلاص والفداء وإلى تجلي سماءً جديدة وأرضًا جديدة. وبتعبير آخر أن “السر” بحسب الخبرة الأرثوذكسية يكشف الطابع الأسراري للخليقة؛ لأن العالم إنما خُلق وأُعطي للإنسان لتتحول حياة الخليقة إلى مشاركة في الحياة الإلهية. فإذا كان يمكن أن يتحول الماء إلى غسيل للولادة الجديدة في المعمودية، وإذا كان بعض من أكلنا على الأرض كالخبز والعنب يمكن أن يتحول إلى جسد المسيح ودمه، وإذا كانت مسحة الروح القدس تُمنح بالزيت. أي باختصار إذا كان بمقدورنا التعاطي وكل الأشياء التي في العالم وتقبُلها كهبة من الله وكمشاركة في الحياة الجديدة، فذلك يعود إلى أن القصد من خلق الكون إنما هو إتمام القصد الإلهي “كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ” (1كو 28:15).

المزيد »

خميس العهد، نحن وهو جسدٌ واحدٌ

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sوعندما نتحد بذبيحة الرب، أي جسده ودمه، فإن كل قوى الانفصال الكامنة في الخيال وفي العقل ومن الثقافة، تنال التطهير، ونأخذ من الرب قوة الصلب والقيامة: “آمين. آمين بموتك يا رب نبشر وبقيامتك المقدسة …”، ولأننا في السماء: “وبصعودك إلى السموات نعترف”. وعندما يحل الروح القدس، نصير نحن ما أخذناه، ويتحقق كمال النعمة، أي نصبح هياكل الروح القدس، وهي في الواقع، هيكل واحد؛ لأن التعدد هو تخصص وليس تعداداً حسب الأرقام. التعدد هو توزيع وليس انفصالاً، والحساب هو حساب التوزيع حسب تعدد المواهب، ولكنها كلها تعود إلى الروح الواحد (1كو 12: 1-12) الذي لا ينقسم.

المزيد »

عيد الصليب – شجرة الحياة

د. جورج حبيب بباوي

لقد طلب اBawitلرب يسوع أن نحمل الصليب، وقد حَمَله هو قبل أن يُصلب. فكيف صارت آلة التعذيب علامةَ خلاصٍ، بل ختم الملك المسيح يسوع ربنا الذي مُسح بالروح القدس لكي يُصلب ويحول أداة القتل إلى علامة انتصار؟

لقد تقابل الحب الإلهي مع الكراهية التي حاولت القتل والصلب، واستطاعت ذلك، ولكن هكذا استُنفِذت قوة الكراهية، وصلت الى النهاية التي لا تملك بعدها أي امتداد آخر، ومن هنا، جاء انتصار المحبة. أبادت المحبةُ الكراهيةَ بأن صارت نهاية الكراهية، القيامة. وحتى في كفاح الشعوب نفسه، عبر تاريخ نضال البشر، يقف العنف حتى الدموي منه عند آخر محطة له، وهي التدمير؛ لكي تبدأ الشعوب في البناء الذي يعجز العنف أن يمنعه.

 

المزيد »

شرح القداس الإلهي حسب تسليم الأب القمص مينا المتوحد البراموسي

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sعندما تأكل علامة الصليب على القربانة، ألا يدخل الصليب في قلبك وفكرك أولاً قبل أن يدخل الجوف؟!! لم تكن الطقوس تقسيماً للحياة، بل كانت توحِّد كل شيء، حتى النوم والطعام والعمل؛ لأننا ننال قوة الشركة في الليتورجية لكي نعمل، ولكي نهدأ وننام ونستريح من أتعاب الجسد، لكي ننال ذات القوة مرةً ثانية وثالثة، وليس الأمر أمر تعداد مرَّات، بل العطش والشوق الدائم إلى ذات الحياة التي تتجلى في صلوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية التي صارت مثل أيقونة في كل لمحاتها شركتنا مع بعض ومع القديسين ومع الملائكة وهي شركة لها مصدر واحد.

هذه الصفحات كُتِبت عبر ثلاث سنوات امتدت من 1956-1959. ولم تكن مرتَّبةً، بل جُمِعت من عدة أوراق، لم أكن أظن أنها سوف تنال اهتمام أي أحد، ولكن عندما كنت أقول إنني سمعت هذا وذاك من أبونا مينا المتوحد، كان الأخوة يندهشون أحياناً، وكنت أظن أن ما سمعته هو تعليمٌ عامٌ معروف، ولكن ظهر أنه لم يكن تعليماً عاماً، إذ يكاد أن ينعدم التسليم الكنسي لندرة وجود الشيوخ الحكماء.

المزيد »

حول الصلاة على المنتقلين

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sأكتب هذه السطور بحزنٍ ووجع أولاً على ما يحيط بالحادثة الأخيرة من حزن. وثانياً على تضييق دائرة التدبير، وأقصد بذلك الاستعمال الحقيقي للحرية حسب المحبة.

كان الوضع القديم السائد في القرون الخمسة الأولى هو أن المعمودية والميرون والزواج والجناز، هذه كلها لا يمكن فصلها عن الذبيحة الإلهية، والشاهد على هذا الوضع هو جناز القديس الأنبا باخوم أب الشركة، وهو أيضاً ما ورد في كتاب رئاسة الكهنوت للأريوباغي، أي إقامة الجناز والقداس معاً. وفي العصر الحديث قدم لنا دير الأنبا مقار تطبيقاً جديداً لذات الوضع، فهكذا دُفِنَ القمص متى المسكين شيخ الإسقيط، حيث رتَّل الرهبان التسبحة، ورفع البخور والجناز والقداس الإلهي.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki