أيضا من موضوعاتنا
الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الأحد الجديد، أو أحد توما

د. جورج حبيب بباوي

يُعَد القديس توما الرسول مثالاً للشك، ولكنه في الحقيقة لم يكن هو وحده من شك في قيامة الرب، فالإنجيل يقول إن كلهم كانوا يشكون. القديس مكسيموس المعترف يقول: الشكُّ فضيلةٌ إذا اعتبرت الشكَّ سؤالاً، أما إذا أصبح الشك جواباً نهائياً، فهو عندئذٍ يُعَدُ رذيلةً. في هذه المحاضرة يقدم لنا الدكتور جورج حبيب بباوي العناصر التي اعتمد عليها آباء الكنيسة في مواجهة كل ما يُكتب ويقال عن صحة الإيمان المسيحي، وما الذي يجعل أي فرد مسيحياً، مؤمناً بالمسيح؟ ويجيب عن سؤال عما إذا كانت التلمذة ضرورية لتعليم المحبة والإفراز.

المزيد »

الإيمان والكتاب المقدس وموجـة الإلحـاد المعـاصرة – 2

د. جورج حبيب بباوي

الشرح والتفسير

الفرق بين الشرح والتفسير غيرُ ظاهرٍ في الأداب العربية المسيحية. ولذلك، لدينا شرح الآباء وعظات الآباء على الكتاب المقدس. ولم يستخدم الآباء العظام كلمة تفسير إلَّا في حدود ضيقة جداً، وهي ظروف الدفاع عن الإيمان ضد الهرطقات.

الشرحُ دائماً هو شرحٌ عقيدي، والمثال الواضح على ذلك، هو الشرح الذي قدَّمه القديس كيرلس لإنجيل يوحنا؛ لأن الشرح يتناول المضمون الذي يحتويه النص، وما هو متعلق بهذا المضمون. وعلى سبيل المثال، رغم تعدد الأمثلة، يقول القديس كيرلس السكندري إن الرب يسوع جاء إلى عرس قانا الجليل لكي يبارك الزواج، وهو ما لم يذكره النص، وإنه جاء لكي يقدس بداية الوجود الإنساني الذي يتم باتحاد الرجل والمرأة، وهو ما لم يذكره النص بالمرة([1]).

المزيد »

رسالة عيد القيامة 2014 – المسيح قام، بالحقيقة قام

د. جورج حبيب بباوي

أيها الآباء والأمهات والأخوة والأخوات. المسيحُ قام. حقاً قام.

لقد عجزت القوة الغاشمة أن تقهر المحبة؛ لأن المحبة لا تُقهر. وعجز اللسان الذي تسلح بالقوة العسكرية أن يقتل الحرية؛ لأن الحرية لا يمكن أن تُقتل. قد تطارَد وينالها كل تطاولٍ ممكن، ولكنها تظل ثابتةً في نداء الحياة الذي لا نداء غيره يُغري الإنسان بأن يقبله ولو مات. فالحرية لم تحيا إلَّا بالدم، ولقد صدق الشاعر التونسي:

وللحرية الحمراءُ بابٌ

بكلِّ يدٍ مضرَّجةٍ بالدماءِ يدقُّ

المزيد »

إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة للفاهمين فقط

د. جورج حبيب بباوي

إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة – للفاهمين فقط([1])

-1-

ليتكَ تبقى أيقونة حياتي

تذوبُ الحياةُ القديمة

حياةُ آدم الأول

وتصبحُ أنت في صلبكَ

ينبوعَ المحبةِ الباذلة

المزيد »

الصليب والمصلوب، وقفةٌ على الجلجثة

د. جورج حبيب بباوي

1 أسألُ في دهشةٍ لا أجدُ لها تفسيراً، إلَّا محبتُكَ للخطاة: لماذا صُلِبتَ بين لصين؟

أراد الرومان واليهود تحقيرَكَ، ولكنك من وراء الزمان، وحسب التدبير الأزلي، كنتَ ترقبُ ذلك اليوم، واخترتَ أن تدبِّرَ خلاص العالم، وأن تموت بين أحقر البشر؛ لأنك لأجل هؤلاء أتيتَ يا محب الإنسان الضائع والفاشل والزاني والزانية والقاتل والمجدِّف والمرائي، هؤلاء كانوا هناك في عصابة الرومان واليهود.

وغفرت للذين جدَّفوا عليك وصلبوك. ولكنك عندما طلبت الغفران من الآب؛ أعلنت أنك الوسيط والمُصالِح: “يا ابتاه أغفر لهم”؛ لأنهم بجهلٍ صنعوا تدبير الشرِّ الذي تحول إلى تدبير خلاصٍ للإنسانية.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki