الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

إفرامية من سبت لعازر إلى السبت الكبير – للفاهمين فقط

د. جورج حبيب بباوي


المتوَّج بتاجِ المحبةِ

غَرَسَ الجنودُ ذلك الإكليل

على رأسكَ

ليعرف الكلَّ أن المحبةَ

قاسيةٌ على الذات

للبذلِ أشواكٌ

وأنتَ متوَّجٌ بشوكِ المحبةِ

المزيد »

الصوم – التناول – العلاقات الزوجية

د. جورج حبيب بباوي

وصل إلى الموقع سؤال من إحدى القارئات، تقول: فى الصوم العلاقة المقدسة بين الرجل وزوجته، كيف تكون الفترة المضبوطة؛ لأن الآراء كثيرة بحيث أننا لا نعرف الصح من الخطأ؟ وهناك سؤال خاص جداً: هل لو كان هناك علاقة مقدسة قبل 12 م، هل يحق أن أتناول، لأن الكثير يعثروننى فى هذا لو تم، ويشعروننى أنني اذنبت وليس لى توبة، أو أن الزواج قيد؟

وإجابةً على هذا السؤال، يقدم الدكتور جورج حبيب بباوي ثوابت الإيمان  الأرثوذكسي بهذا الخصوص.

المزيد »

الصوم والتناول

المطران نقولا أنطونيو

كثيرًا ما تتعرض الكنيسة لأفكار وروح دنيوي غريبين عنها، ومن هذه الأفكار والروح الدنيوي القول أنه لا يوجد صوم قبل التناول؛ لأن في يوم الخميس العظيم بعد أن أكل التلاميذ العشاء الفصحي اليهودي تناولوا من يسوع المسيح جسده ودمه الإلهيَّين، “فِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا، هذَا هُوَ جَسَدِي». ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ، فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ. وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ، الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ»” (مر 22:14-24). على مَن يقول هذا القول تشبُهًا بما فعله تلاميذ يسوع المسيح يوم الخميس العظيم، عليه أن يرفض أن يكون ترتيب خدمة القداس الإلهي يوم الأحد، الذي هو أول الأسبوع، ويتمسك بأن يكون القداس الإلهي يوم الخميس. وأن ينكر على تلاميذ يسوع اجتماعهم يوم الأحد لكسر الخبز، كما يُذكر في سفر أعمال الرسل: “وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ إِذْ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِيَكْسِرُوا خُبْزًا” (أع 7:20).

المزيد »

عتيق يسوع – ملاحظات للأحباء

د. جورج حبيب بباوي

تابعتُ بشغفٍ الحوار الدائر على موقع الدراسات القبطية بين الأخ مجدي داود والأخ سوستانيس. ولا أخفي إعجابي الشديد بالأسلوب والرؤيا واللغة العربية الجيدة جداً، أو كما كان يقول طه حسين: جداً جيدة.

لا ضرر بالمرة من استخدام أي تعبير طالما “أن هذا التعبير يخدم التدبير، ولا يقود الوعي إلى دائرة الابتعاد عن الخلاص الأبدي الذي له ثوابت”، فهو:

المزيد »

الكنيسة جسد المسيح، المسيح والمسيحي وشركة الجسد الواحد

د. جورج حبيب بباوي

سوف نرى عبر الصفحات التالية أن التعليم الرسولي يؤكد أن صلتنا بالرب يسوع ليست صلة فكرية وعاطفية وروحية فقط، بل هي صلة بجسده ودمه ولاهوته، وإن ما حدث في بيت لحم والأردن والعلية والجلجثة والقبر هو أساسات الخلاص التي أسَّسها الرب نفسه، وهي الأساسات التي جعلها الرب ينابيع خلاص. فمن ميلاده من العذراء أخذنا ميلادنا وأصلنا الجديد، ومن معموديته أخذنا مسحة الروح القدس، ومن العلية أخذنا هبة سرِّ الإفخارستيا، ومن الجلجثة أخذنا الغفران وإبادة الموت، ومن القبر أخذنا الحياة الأبدية والقيامة وعدم الفساد، ومن الصعود أخذنا ميراث الملكوت ودخول الموضع الذي لم يدخل إليه إنسانٌ من قبل، حسب كلمات قسمة سبت الفرح .. هذه الينابيع ترتبها الليتورجية على هذا النحو

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki