الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

طهارة الجسد، الدسقولية وتعليم الآباء أثناسيوس الرسولي وذهبي الفم وكيرلس الكبير

د. جورج حبيب بباوي

التجسد الذي أعطانا شركة في حياة الثالوث، وبالموت رفع حكم الموت، وبالقيامة أعطانا الخلود، وبسكنى الروح القدس فينا جعلنا أبناء الله إلى الأبد، ليس قانوناً ولا هو شريعةً، ولا يُعطى لمَن يستحق، بل للخطاة الذي يؤمنون ويعودون للرب، ولأن ما وُهِبَ لنا بالتجسد والصلب والقيامة وسكنى الروح القدس لم يُعطَ بقانون ولا حسب شريعة؛ لذا يجب مراجعة كل ما يقال على عطية الله التي بلا ندامة، لا العكس أي إخضاع عطية الله لقوانين أو شريعة أياً كانت

المزيد »

ضياع الهوية – في الرد على إحدى اتهامات الأنبا بيشوي

د. جورج حبيب بباوي

على موقعه الرسمي – وبالمناسبة لا يزال يحتفظ بلقب “سكرتير المجمع المقدس”، رغم وجود نيافة الأنبا روفائيل، فهو يهوى جمع الألقاب: الرجل الثاني – اللاهوتي الأول – الرجل الحديدي، وألقاب أخرى لا يصدقها إلَّا ضعاف العقول- يقول الأنبا بيشوي أن أحد أخطاء جورج بباوي هو: “الادعاء بأن البشر أقانيم لهم طبيعة واحدة مثل أقانيم الثالوث”.

وطبعاً في عصر فقدان الهوية وسيادة الجهل بالتسليم الكنسي – بناءً على ذلك – سوف يصرخ الصغار والرعاع: ياه إحنا أقانيم … أمعقولٌ هذا الكلام؟!!!

المزيد »

شريعة الصليب – رباعية شعرية لمار يعقوب السروجي

ترجمة وتعريب د. جورج حبيب بباوي

أنت السيِّدُ الذى لا يُقاوِم يدي عبيده وهي تدقُّ المسامير

أيها العزيز القوي والمنيع، لم يتسرب الغضب إلى قلبك

لم تتراجع عن شريعة المغفرة، فهي قانونُ المحبةِ الأوَّلِ

وفى عذاب الموت ووخز المسامير والشوك، أعلنتَ الصَفحَ

المزيد »

الممتلئة نعمة، أم المُنعَم عليها؟ التعليم اللاهوتي الصحيح عن العذراء القديسة مريم

د. جورج حبيب بباوي

وصلنا على الموقع سؤال كتبه د. سامح فاروق حنين، يقول فيه:

أستاذنا العزيز د. جورج .. سلام وتحية من رب المجد.

قمت بعمل بحث عن الترجمة الصحيحة للآية “السلام لك أيتها الممتلئة نعمة” من خلال النص اليوناني الأصلي ومقارنته بنصوص أخرى وترجمات أخرى لنفس اسم المفعول (κεχαριτωμενη) ووجدت أن الترجمة الأدق هي”المـُنعم عليها”، وعندما قرأت بحثكم الرائع “الخلاص كما شرحه القديس كيرلس” وجدت في أكثر من موضع أن القديس كيرلس يؤكد على فكرة “فقدان النعمة” وأن “آدم ومعه كل الجنس البشري الذي كان فيه (بما فيهم السيدة العذراء) حُكم عليه بالموت والفساد”، أي “غياب الروح القدس والانفصال من شركة الثالوث”، و”فقدان النعمة الآتية من الله” في حين أنكم تستشهدون في كتاباتكم بترجمة “الممتلئة نعمة”! العذراء مريم في الأجبية ص 6 وفي “افرامية عيد العذراء”.

فكيف تكون السيدة العذراء مريم “ممتلئة نعمة” بعد كل هذا؟؟

ومن أين امتلأت بهذه النعمة، وهي ابنة آدم وسرى عليها ما سرى على آدم من “فقدان النعمة”؟؟

فأرجو من محبتكم التوضيح .. وشكراً.

المزيد »

غفران الخطايا حسب تسليم صلواتنا الكنسية القبطية الأرثوذكسية

د. جورج حبيب بباوي

لقد أصبحت قلقاً بشأن ما يدور من نقاشٍ ابتعد عن التسليم الكنسي (التقليد) وانطلاق عدد كبير في شرح الأسفار المقدسة حسب الأهواء، بل وحسب ما يسود التعليم المعاصر في الحقبة الزمنية التي تبدأ بالأنبا شنودة الثالث، والتي سادت فيها صرخة واحدة مؤداها أن الكتاب المقدس وحده هو مصدر التعليم، وهو خطأٌ تاريخيٌّ قاتل؛ لأن هذه الصرخة هي ذاتها صرخة حركة الإصلاح الأوربي في القرن السادس Sola Scriptue أي الكتاب المقدس فقط. وقد تمزقت هذه الحركة إلى ثلاث فرق، تفرقت بعد ذلك إلى أن وصلت اليوم في أمريكا الشمالية إلى 30 ألف فرقة

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki