أيضا من موضوعاتنا
سر الزيجة
عيد الصليب
تقوى مزيَّفة بلا أساس لاهوتي –5
الأرشيف
سبتمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« أغسطس   أكتوبر »
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

أستاذنا د. موريس تواضروس، هل نسى التاريخ المعاصر؟

د. جورج حبيب بباوي

وإذا كنا ما نزال في إطار التاريخ المعاصر، أين كنتم يا سيدي الدكتور عندما تزعَّم الأنبا موسى حملته ضد كتاب “أقوال مضيئة”، وهو ليس إلا مجموعةً من أقوال اثنى عشر أباً من آباء الكنيسة المعتبرين، فمنع الكتاب من المكتبات؟ أليس هؤلاء هم الآباء الذين تريد أن تعلم خمسين شاباً اللغة اليونانية لترجمة أعمالهم؟

حسنا تطالب بالوحدة، وقد كان لديَّ كبيرُ أملٍ في أن تأخذ توصيات وأبحاث مؤتمر التعليم الذي عُقِد في “أنافورا” مسارها الطبيعي، ولكن كان رد الأنبا بيشوي أن أسس جماعته المضادة باسم “حماة الإيمان”، وفتحوا صفحتهم للهجوم على الكل وقدموا مجموعةً من 22 شخصاً بالأسماء والصور، شملت حتى العلمانيين الذين توجهم اسم الأستاذ كمال زاخر، وآخرين، قالوا فيهم ما قاله مالك في الخمر.

المزيد »

عيد الصليب (2017)

د. جورج حبيب بباوي

          عندما كنت صبياً قدَّمت لي راهبة من دير أبو سيفين في مصر القديمة صليباً من الجلد هدية. وكان الدير يبعد دقائق عن منزلنا. وظلَّ الصليب بما فيه من خطوط متقاطعة لا تختلف عن خطوط الصلبان على أحجبة الكنائس الثلاث الأثرية: الأنبا شنودة – العذراء الدمشرية – وأبو سيفين.

ونظراً لنمو أشكال الصليب المتنوعة .. ظللت سنوات أبحث فيها عن سبب تكوين هذه الأشكال الرائعة القبطية التي وصلت حتى أيرلندا.

          وكان اللقاء التاريخي مع الأب دوبريه في متحف اللوفر في فرنسا ثم في المكتبة الأهلية في باريس. قال لي الأب دوبريه إن الأقباط رسموا 365 رسماً للصليب، وأنه بصدد إعداد بحث موثق عن ذلك. ولم ينشر هذا البحث، ولكنه في متحف اللوفر وعلى ورقة بيضاء رسم صليباً.

المزيد »

عيد الصليب

د. جورج حبيب بباوي

يا صليب الرب

يا ختم الحبيب

نقبلك في مسحة الميرون

على كل عضو في الجسد

باسم الآب واهب الابن لنا

والابن الوحيد ميراثنا

والروح القدس ثباتنا

مع كل رشم تسري فينا

قوة الصليب

قوة غلبة الموت

ونور القيامة يملأ القلب

وأبدية المحبة تحول الكيان

المزيد »

محنة أُم الشهداء – 2

د. جورج حبيب بباوي

كيف، ولماذا تحول الظل إلى نور؟

لا تزال أسفار موسى الخمسة (التوراة) تحكم مخيلة بعض الذين لم ينالوا استنارة ونعمة العهد الجديد. ورغم أن الرسول بولس اليهودي المتنصِّر الذي قدَّم كل ما يملكه كيهودي:

– مختون في اليوم الثامن.

– من سبط بنيامين.

– عبراني من العبرانيين.

– من جهة الشريعة فريسي (أفسس 3: 5-6).

واعتبر أن الانتماء والممارسات التي كان يظن أنها “ربح”، يقول: “فهذا قد حسبته خسارة”، بل يقول: “وأنا أحسبها زبالة أو نفاية لكي أربح المسيح وأُوجد فيه وليس لي بري (صلاحي وصدقي وإيماني) الذي حسب الشريعة بل الذي بإيمان المسيح البر الذي من الله بالإيمان” (فيلبي 3: 8-9) .. هكذا كان بولس قد دخل الخليقة الجديدة؛ لأن “الأشياء القديمة قد مضت والكل صار جديداً” (2كو 5: 17). الأشياء القديمة هي بعينها كانت رمزاً لما سيجيئ، وهي كما كتب “قائمة بأطعمة وأشربه وغسلات مختلفة وفرائض جسدية فقط موضوعه لوقت الإصلاح” (عب 9: 10).

المزيد »

محنة أُم الشهداء – 1

د. جورج حبيب بباوي

          تعيش كنيستنا بين حقبةٍ امتد فيها تعليم الإرساليات الإنجيلية مع بقايا تعليم الإرساليات الكاثوليكية، وحقبةٍ نشأت داخل الحقبة الأولى، حيث بدأت بواكير دراسات الآباء تدخل حياتنا في دائرة محصورة في حياة الذين شُغِفوا بدراسة تراثنا الأرثوذكسي الذي أفاق بظهور كتاب “حياة الصلاة الأرثوذكسية” للأب متى المسكين، ثم بالترجمات العربية للآباء، وبالذات أثناسيوس وكيرلس الكبير.

والمراقب لواقع كنيستنا لا بد وأن يكون قد لاحظ دخول عناصر غير مسيحية، بعضها عن الفقه الإسلامي، وبعضها من تقليد الجماعات الإسلامية، وصار بعض الأساقفة والكهنة أمراء عوضاً عن أن يكونوا آباء.

دخل أيضاً التعليم الإنجيلي: دفع ثمن الخطية – معاقبة الابن على الصليب.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki