أيضا من موضوعاتنا
فاكر يارب
إفرامية للمرتدين
الإفراز والتمييز
الإفراز والتمييز
الأرشيف
أغسطس 2017
د ن ث ع خ ج س
« يوليو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

تأله ناسوت الرب يسوع المسيح

د. جورج حبيب بباوي

(3 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

تعليم الله نفسه في الكتاب المقدس، والمُعلن بواسطة ربنا يسوع المسيح: الإنسان خاضعٌ للموت بالروح والجسد، والمسيح جاء لكي يجدد الروح والجسد معاً. ولذلك، الحياة الأبدية هي لكيان الإنسان كله الجسد والروح. وقيامة الجسد بقوة قيامة المسيح هي قيامة خاصة بالجسد وبالروح أيضاً؛ لأن الروح بدون جسد ليست كياناً إنسانياً كاملاً، بل كيانا إنسانياً مشطوراً، ولذلك، فإعادة الوحدة الإنسانية، أي إقامة الإنسان كاملاً تتم في اليوم الأخير. وهكذا نلنا عربون القيامة هنا للجسد والروح، ولكن فداء الجسد هو في اليوم الأخير حسب عبارة الرسول بولس: “نَحْنُ الَّذِينَ لَنَا بَاكُورَةُ الرُّوحِ، نَحْنُ أَنْفُسُنَا أَيْضاً نَئِنُّ فِي أَنْفُسِنَا، مُتَوَقِّعِينَ التَّبَنِّيَ فِدَاءَ أَجْسَادِنَا” (رو 8: 13). ولاحظ أن التبني هو أيضاً خاص بالجسد وليس بالروح وحدها، وهو ما يجعلنا نصل إلى غاية هذه النقطة بالذات: كيف ننال الحياة الأبدية؟

تنزيل الملف

Deify_Jesus_Flesh.pdf

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليق واحد على ” تأله ناسوت الرب يسوع المسيح “

  • 1
    روماني جورج says:

    انا بحب هذا النوع من الدراسات الاهوتية التي يقدمها الدكتور جورج حبيب ارجو منه المزيد لاني اشعر باني جاهل لااعرف شي في الاهوت ولا في تعليم الاباء الرب يعطيني علم معرفته بالروح القدس ومعه ايضا روح الاتضاع لكي لايرتفع قلبي بل قلب متضع قلب يفهم ويتعلم امين

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki