الأرشيف
يوليو 2014
ح ن ث ر خ ج س
« يونيو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

رسالة عيد القيامة 2012 – القيامة شركةُ حياةٍ لا تنتهي

د. جورج حبيب بباوي

(3 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

الكنيسة جسد المسيح، جسدٌ واحدٌ، جسدٌ حيٌ أيضاً، فلا موت في المسيح؛ لأن الموت قد أُبيد. “بالموت الذي ماته على الصليب داس الموت”، تلك صرخة الكنيسة الجامعة عبر العصور، فقد “أبطل عزَّ الموت”، وعزُّ الموت هو نهاية سلطانه. أمَّا بقاء الإنسانية تحت سطوة الموت، فهو نهاية كل شيء في حياتنا، نهاية التاريخ، ونهاية التقدم البشري، كل شيء يعود الى التراب ويظل رهينة التراب تحت سلطان الفساد، ولكن الرب أحيانا معه (أفسس 2: 5 – كولوسي 2: 13).

يأتي هذا العيد بعد رحيل الأنبا شنودة إلى العالم الذي لا موت فيه، والذي تحيا فيه نفوس الراقدين – أي الذين استراحوا من أوجاع الجسد – بقوة الحياة، قوة الروح القدس “مسحة الحياة” (تك 2: 7 مز 104: 30)، تلك التي جاءت من رب الحياة بعد قيامته؛ لأنه نفخ وقال: “اقبلوا الروح القدس” (يوحنا 20: 22). هذه النفخة نأخذها في المعمودية المقدسة – حسب طقسنا – لأن روح الحياة قد أُعيد إلينا بيسوع، وبه أخذنا ما سبق وأُعطى في الخلق الأول عندما نفخ الله نسمة حياة في آدم (تك 2: 7). بهذه النسمة تحيا نفوس المؤمنين بعد أن تُفارق الجسد؛ لأن الهواء ليس هو سبب حياة النفس، بل هو سبب حياة الجسد، لكن في الدهر الجديد – دهر يسوع – الحياة ليست من طعام الأرض ولا اللُّباس من ترابها، ولكن نحن الذين “لبسنا الرب يسوع” (غلا 3: 7)، أي الحياة الجديدة التي وُهِبَت لنا في المسيح، لا نجزع من مفارقة الجسد لأنه وديعة لدى الروح القدس الذي وضع على كل عضو ختم يسوع في مسحة الميرون الإلهية.

المسيح هو رأس الجسد، رأس الكنيسة؛ لأن البشر يرحلون ويأتي بعدهم الذين يولدون لحياة جديدة يكملها الرب يسوع بالخلق الجديد الذي لا يُخلق بارادة الإنسان، ولا حتى الايمان هو الذي يخلقه، ولكنه يُخلق في المسيح؛ لأننا لا نلد أنفسنا، ولكن نولد من الله، ليست ولادة من هذه الخليقة = اللحم والدم، ولا بقوة إنسانية، أو إرادة بشر، ولا هي ثمرة زواج (راجع بدقة يوحنا 1: 13).

الحياة التي خُلقت بالروح القدس في أحشاء القديسة مريم عندما حبلت بحلول الروح القدس عليها (لوقا 1: 35)، فقوة “العلي”، وهي هنا إشارة إلى “إيل عيلون” إله الكون الذي يعبده الساميون جميعاً بما فيهم اليهود، إله الكل؛ لأن المسيح يسوع وهو “ابن الله”، أخذ بداية حياته الانسانية من نسل ابراهيم قبل استعلانات “يهوه”([1])، ولذلك لم يكن غريباً أن يأتي شاول الطرسوسي الفريسي من سبط بنيامين ليرد خبر الايمان إلى إبراهيم لا إلى موسى؛ لأن الوعد سبق الشريعة وسبقت النعمةُ الشريعةَ، أي نعمة الخلق من العدم (راجع أثناسيوس العظيم: تجسد الكلمة 3: 3)، فكل شيء يجب أن يعود كما كان قبل دخول الخطية والموت إلى العالم (رو 5: 12). هكذا جاء آدم الجديد أو الأخير لكي يحول الناسوت من أصله العرقي: “يسوع المسيح ابن داود ابن إبراهيم” (متى 1: 1) إلى أصلٍ غير عرقي، إلى الله نفسه الذي لا نَسَبَ جسدانياً له ولا هو بشر ينتمي إلى قبيلة أو سبط، فهو الخالق. وقد استوعب تلميذ الرب هذه الحقيقة، فقال إن الناسوت المأخوذ من مريم قد مات، وبموته “أي بموت جسده” أبطل ناموس الوصايا في الفرائض” (أفسس 2: 15)؛ لكي بموته تنتهي كل وشائج الأعراق والأسباط والانتماءات العرقية، “ويخلق الاثنين (اليهود والأمم) في ذاته انسان جديداً واحداً صانعاً سلاماً ويصالح الاثنين (اليهود والأمم) في جسد واحد مع الله بالصليب قاتلاً العداوة به” (أفسس 2: 15 – 16).

على هذا الأساس، أي الخلق الجديد، نشأت “الكنيسة الجامعة” التي لا تعرف إلاَّ الذين وُلدوا من الماء والروح في حميم الميلاد الجديد أو الثاني الذي ينزع كل الانتماءات الاجتماعية والطبقية. بهذا تعلو الحياة الجديدة على كل مقاييس ومعايير وأنظمة البشر، حياة حرة نهضت في يسوع من أوجاع الصراعات المذهبية وتفاسير الناموس أو الشريعة ليقول هو بنفسه للسامرية: “يا امرأة صدقيني إنه ليس في أورشليم (حيث الهيكل) الموضع الذي تجب فيه العبادة” أو ينبغي فيه السجود للآب، وعندما نطق اسم الآب (راجع يوحنا 4: 21)، فتح أحضان الآب – التي هو فيها كائنٌ أزلياً (يوحنا 1: 18) – للكل، ونزع عن العهد القديم كل شبهة صهيونية، فلا سجود – بعد يسوع – في أورشليم، ولا “في هذا الجبل – جبل جرزيم – معقل السامريين” (يوحنا 4: 21). صحيحٌ أن الخلاص هو من اليهود (يوحنا 4: 22)، ولكن كما أكمل السيد كلامه: “ولكن تأتي ساعة وهي الآن – لأن الخلاص الذي من اليهود هو مجيء المخلِّص – حيث الساجدون الحقيقيون يسجدون للآب بالروح أي بالروح القدس، والحق، أي في يسوع لأنه هو الذي قال أنا الحق (راجع يوحنا 4: 23).

هكذا اخترقت القيامة كل الفواصل التي وضعها الإنسان، لأنها قوة الله للخلاص، وفتحت حياة البشر على الخلود، الذي ليس هو مجرد البقاء الأبدي، بل الخلود في الله؛ لأن الرب قال بفمه الإلهي: “وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك” (يوحنا 17: 1)، والمعرفة المقصودة هنا هي معرفة الشركة؛ لأن المعرفة الاستدلالية قد سقطت أمام قوة القيامة، فالرب بعد قيامته يُستعلَن. وقد حرصت الأناجيل الأربعة على استخدام فعلٍ خاص بالقيامة، وهو الفعل “ظهر” (ظهر أولاً لمريم المجدلية (مر 16: 6) – ظهر بهيئة أخرى لاثنين (مر 16: 12) – أخيراً ظهر للأحد عشر (مر 16: 14) – وبعد ذلك أظهر يسوع نفسه (يو 21: 1).

ولما لم يكن تلميذي عمواس قد ذاقا قوة الكلمة؛ “أُمسِكَت أعينهما عن معرفته” (لوقا 24: 16)([2]). ولكن محب البشر لم يترك هذين في ظلام الجهل، فقد فتح أعينهما وعرفاه عند كسر الخبز، أي عند الشركة (لوقا 24: 29 – 31)، فالقيامة لا تُدرك بالعقل ولا بالبحث؛ لأن شاول الذي حارب القيامة، سقطت كل جهوده عندما ظهر له الرب على طريق دمشق وهو ذاهب لكي يقتل المؤمنين، ولكنه بقوة القيامة صار شعلة نار الشهادة.

الكنيسة لديها ينبوع القيامة:

رحل الأنبا شنودة بعد معاناة طويلة مع المرض، ورقد في الرب واستراح، ولكن الكنيسة باقية. وبالرغم من ذلك أكاد ألمح الجدل الواسع والعريض، فمازلنا نسير على طريق تلميذي عمواس، نريد أن نضع الكنيسة في قبضة الماضي، أقصد لائحة 1957 ولا نريد الجديد الذي هو حسب قوة القيامة، لا نريد أن نفتح الحياة الكنيسة على ما هو أصلح وأنفع، ولا نزال نخلط بين القداسة والإدارة الكنسية. كان الأنبا كيرلس السادس قديساً، ولكنه لم يترك لنا إدارة كنسية خاصة بالمستقبل، أي نظاماً كنسياً – دستوراً يحدد صلاحيات الأساقفة .. عيبٌ عظيم أن يظل شخصٌ واحدٌ في سكرتارية المجمع المقدس 25 عاماً كأن المجمع قد أصابه العقم، وعيبٌ أيضاً أن نتمسك بإدارة الأنبا شنودة كما هي دون أي اعتبار لتغييرات الزمن.

لقد دخلت مصر إلى المستقبل من باب ثورة 25 يناير، وسوف تسير مهما كانت الصعوبات، هي تبحث عن مكان تضع فيه أقدامها. دستور جديد – برلمان جديد؛ لأن الهتاف لم يكن لمجرد إسقاط نظام سابق، بل كان للحرية التي لا يمكن أن تجد الهواء النقي في العودة إلى الخلف والتمسك بنظام فاشل، فلماذا تظل الكنيسة حبيسة الماضي؟

البابا الـ 118 يجب أن يكون رجلا يعرف تراث الكنيسة، درس اللاهوت، له مؤلفات أو دراسات تشهد له بذلك، له خبرة كنسية في الإدارة([3]).

ولعلنا نلاحظ أننا لم نشهد أي حراك للمجلس الملي طوال 41 سنة، وطوال 41 سنة لم نحاول الاقتراب من لائحة انتخاب البابا، حتى بعد أن لاح في الأفق مرض الأنبا شنودة .. ولذلك فالصوت الذي يقول إن لائحة 1957 جاءت بالبابا كيرلس السادس ثم بالبابا شنودة هو صوتٌ ينطق بمقولةٍ ينقصها الحق، إذ أن كلاهما لم يترك لنا إدارة كنسية يشترك فيها الأساقفة والشعب في وضع قواعد للعضوية الكنسية، وفي تكوين هيئة للتعليم ترقى إلى مستوى جامعات مصر، لا بما وصلت اليه الاكليريكية التي كان فيها 25 استاذاً جامعياً وانتهت بعد 41 عاماً إلى الوضع الحالي المؤسف .. لقد تعلمت اللغة القبطية في جامعة كامبريدج على يد أستاذ انجليزي درست معه العهد الجديد القبطي، وهو ما لم يكن ولا يزال غير موجود في الاكليريكية .. هل يوجد نقص وعيب أكبر من هذا؟

نريد قيامةً لكنيسة لا تضع خيارها في يد طفل، فهذه بمثابة نكتة مُرة لها مرارة الحنظل؛ لأن من ينال أكثر الأصوات لا يدخل بعد ذلك في سباق مع من نال أقل الأصوات، نحن هنا نجرِّب الرب نفسه؛ لأننا قد تركنا حرية الاختيار في إدارة عهدين نجح كلاهما في أشياء حسنة، ولكنه أخفق وفشل في ترتيب أوضاع البيت القبطي من الداخل.

لقد ترك المسيح ربنا الأكفان، وعلينا أن نترك تلك اللوائح المهلهلة كلها، وأن نبحث عن الأفضل.

البابا الـ 118:

نريد من كل مَن يرشح نفسه أن يقدم صورةً كاملةً لما يجب أن تكون عليه الكنيسة في الـ 20 عاماً القادمة. نعم مشروعاً يتناول: القانون الكنسي – المجمع المقدس – الكلية الإكليريكية ومعاهدها – معهد الدراسات القبطية – التربية الكنسية – نظام مالي وميزانية عامة للمشروعات الكنسية العامة التي تمس حياة الإيبارشيات – دستور خاص بالرهبنة والحياة الرهبانية – قانون ينظم علاقة المجلس الملي العام بالمجمع المقدس…إلى آخر كل ذلك من مطالب ملحة.

وأن نترك هذا للبطريرك القادم وحده، لهو جريمة نكراء في حقه وحق الأجيال الآتية؛ لأنه يجب أن يدخل كل مرشح بوثيقة عمل للمستقبل، وإلاَّ فالعودة للائحة 1957 هي وضع الكنيسة في أكفان الماضي، تلك التي تركها المسيح في القبر.

لا يجب أن نتشبه بالمريمات، أي اللواتي حملن الحنوط لتكفين من مات، بل لنقف مع رئيس الملائكة ميخائيل قائلين إن الحجر قد دُحرج والرب قد قام لحياةٍ جديدةٍ.

إن مستقبل الكنيسة هو في إدارة كنسية تجمع قوى الآباء والأساقفة والكهنة والشعب من أجل ما يليق بمستقبل القبط في مصر أياً كان عددهم، لا من أجل البقاء في إطار قديم فاشل؛ لأن عجلة الحياة تدور، وثورة مصر قد أشعلت النار في قلوب الشباب، وعلى أساقفتنا إدراك هذه الحقيقة الجديدة الوافدة من شريان حياة مصر.

المسيح قام. حقاً قام.


([1]) “فقال موسى لله ها أنا آتي إلى بني إسرائيل وأقول لهم إله آبائكم أرسلني إليكم. فإذا قالوا لي ما اسمه فماذا أقول لهم. فقال الله لموسى أَهيَه الذي أَهيَه” (خر 3: 14)، “ثم كلم الله موسى وقال له أنا الرب. وأنا ظهرت لإبراهيم واسحق ويعقوب بأني الإله القادر على كل شيء. وأمَّا باسمي يهوه فلم أُعرف عندهم” (خر 6: 2)

([2]) عندما قال لوقا إن واحداً من هذين اسمه كليوباس (لوقا 24: 18)؛ أدرك شراح الإنجيل أن الثاني هو لوقا نفسه، ولذلك أخفى اسمه.

([3]) في حرب اليمن كان لدينا مليون مصري مجندين دخلوا حرب اليمن، وتلى ذلك حرب 67 وبعدها خرج علينا الأستاذ هيكل ليقول إن القيادات العسكرية في 67 لم تدرس أياً من علوم الإدارة .. هذه شهادته هو، وهو كان قريباً جداً من معلومات الأمن الوطني.


موضوعات ذات صلة

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليق واحد على ” رسالة عيد القيامة 2012 – القيامة شركةُ حياةٍ لا تنتهي “

  • 1
    Nadia Salides قال:

    حبيبنا ا الغالى جورج حبيب
    اولا اهنئ اقنومك اجمل التهانى باستقبالك لعيد القيامة العظيم المجيد
    التى تضمن لنا ان نعيش دائما قيامتنا الاولى وتعدنا لاستقبال قيامتنا الثانية
    بمصابيح موقدة
    ثانيا جميلة جدا رسالتك فانت دائما تمدنا بما يساعدنا على تجديد الحياة
    جميلة هذه العبارة:بموته ينتهى كل وشائج الاعراق والاسباط والانتماءات
    العرقية ..هذا حقا فقد سبق رب المجد قبل قيامته واعلن هذا القرار الذهبى:
    كل من يصنع ارادة الله هو اخى واختى وامى
    ثالثا ننتظر عمل الله فى الكنيسة ليخلصها ممن على شاكلة زكريا عزمى
    وحبيب العدلى …..الخ

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki