الأرشيف
أبريل 2014
ح ن ث ر خ ج س
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة – 14 المجمع المسكوني الأول في نيقية 325 (10)

د. جورج حبيب بباوي

(4 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وفي هذه المحاضرة، واستكمالاً لمحاضراته عن عقيدة الثالوث، يعرض لنا الدكتور جورج أعمال المجمع المسكوني الأول الذي عُقِد في نيقية 325 م مؤكداً لنا أن المسيحية الأرثوذكسية هي عقيدة ذات جذور تاريخية، وفي هذا يُعد مجمع نيقية علامة فارقة في تاريخ المسيحية. ويجيب عن أسئلة حول المجامع التي تعتمدها الكنيسة اليونانية، والكنائس الشرقية والغربية، والكنيسة القبطية، وعن القوانين التي صدرت عن مجمع نيقية، وهل يمكن تغيير القوانين الخاصة بالإدارة الكنسية إذا ما تغيرت الظروف، وفي إجابته عن هذا السؤال يستعرض معنا القوانين العشرين التي صدرت عن هذا المجمع.

للإستماع للمحاضرة

You need to install or upgrade Flash Player to view this content, install or upgrade by clicking here.

لتنزيل الملف

Doctrinal_Education-Basil-14.mp3


موضوعات ذات صلة

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليق واحد على ” التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة – 14 المجمع المسكوني الأول في نيقية 325 (10) “

  • 1
    روبرت يونان قال:

    الاستاذ الدكتور / جورج حبيب
    سلام المسيح
    ورد فى هذا التسجيل الاخير ما يفيد استياؤكم  من موقف احدى الكنائس الارثوذوكسية فى امريكا ( لم تذكر اسمها ) والتى رفضت رجوع كاهن لها بعد ان وقع فى خطيئة الزنا مصحوبة بالعنف وقد اوضحت سيادتكم انه لا يوجد احد بلا خطية وايضا كان على الكنيسة قبول هذا الكاهن الراعى مرة اخرى الى رعيته استنادا على هذه القاعدة ….  اسمح لى يا استاذى ان اختلف معكم فى هذا الامر واوضح االامور الاتية :-
    1- لاينبغى باى حال من الاحوال تطبيق القانون الكنسى او القاعدة الروحية على الشخص العادى ( العلمانى ) والكاهن سواء بسواء فاذا كان على الكنيسة ان تسامح وتقبل الخاطى من عامة الشعب فهى تفترض الجهالة والضعف بينما الراعى لا … وهو ما يعبر عنه الاب الكاهن بقوله خطاياى … وجهالات شعبك
    2- جاء فى قداس القديس غريغوريوس الناطق بالالهيات على لسان الكاهن ” اقدم لك يا سيدى مشورة حريتى واكتب اعمالى تبعا لاقوالك  . انت الذى اعطيتنى هذه الخدمة المملؤة سرا ……”  فما اعظم واهمية وخطورة هذه الخدمة فان كتب اعماله تبعا لاقوال اهوائه وانحرافه وشهوته فهو ليس براعى  صالح
    3- اعفاء الخادم الراعى الكاهن من رعاية كنيسته بعد خطيئة واضحة وخطيئة كبرى مثل الزنا ليس سحبا لصك الخلاص منه فالادارة الكنسية لم تلقى به فى جهنم وان كان عليها بعد ان تمنعه من رعاية كنيسته ان لا تنسى هى رعايته ماديا وروحيا واجتماعيا لئلا يبتلع من فرط الحزن على الخطية هذا اذا كان نادما عليها
    4- اورد المعلم العظيم المطران جورج خضر قصة عن القديس باسيليوس الكبير جاء فيها .. ان القديس باسيليوس حرم احد الكهنة من الاستمرار فى عمله الرعائى فى احدى الكنائس وتصادف بعد مدة من الزمان ان التقى القديس باسيليوس بهذا الكاهن فى جنازة ميت … واذ بهذا الكاهن قام ولمس نعش الميت فقام من الموت … وبعد ذلك همس فى اذن القديس باسيليوس قائلا : هل تريد دليلا اعظم من هذا على قداستى لكى تعيدنى الى رعيتى .. فرد القديس على الكاهن قائلا :- قداستك شانك مع الله ولكننى لا استطيع ان اعيدك الى الرعية التى اخطات اليها
    روبرت يونان

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki