الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

العين المستنيرة والنفس المستنيرة

د. جورج حبيب بباوي

(6 صوت، المتوسط: 4.50 من 5)

يقول الرب يسوع: “سراج الجسد هو العين، فإذا كانت عينك سليمة (بسيطة) فجسدك كله يكون نيراً” (متى 6: 22). العين السليمة أو البسيطة هي التي ليس لها رؤيا مزدوجة مشتتة، ولذلك تقوم العين في النفس أو القلب مقام الرؤيا الروحية الداخلية. والعيون التي عميت أو حرفياً أُغلقت (متى 13: 15) تعني انغلاق الفهم أو الإدراك. وعندما يقول الرب: “هل لكم عيون ولا تبصرون ولكم آذان ولا تسمعون ولا تذكرون” (مرقس 8: 18)، فالكلمات تجد صداها في صلوات المعمودية: “افتح عيونهم” أو “افتح مسامع قلوبهم”؛ لأن هذا هو عمل الروح القدس. وعندما يقول الرسول: “خوف الله ليس امام عيونهم” (رو 3: 18)، فهو يقصد الإدراك المصاب بالعجز، وهو ما يردده أشعياء وعنه ينقل رسول الرب عن “العيون التي لا تبصر” (رو 11: 8)، ولذلك يصلي الرسول بولس: “يعطيكم إله ربنا يسوع المسيح أبو المجد روح الحكمة والإعلان في معرفته مستنيرةً عيون قلوبكم (حسب القبطي واليوناني)، لتعلموا ما هو رجاء دعوته وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين ..”

Enlightened_Eye.pdf

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليق واحد على ” العين المستنيرة والنفس المستنيرة “

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki