أيضا من موضوعاتنا
الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

ظاهرة سوء استعمال المفردات، واللغة بشكل عام وأثرها على التسليم الرسولي للإيمان

د. جورج حبيب بباوي

(لم يُقيم بعد)

TH_Pronunciations_misuseكان سوء استعمال المفردات هو أحد عناصر تجربة آدم وحواء في الجنة (تك 3: 1 – 7)، ولازال سوء استعمال المفردات هو الطابع المميِّز لكل الهرطقات ابتداءً من أول مدرسة للهراطقة جميعاً، وهي المدرسة الأريوسية التي تبنَّت أساساً لغوياً أقامت عليه فهمها للعقيدة. بدا هذا الأساس اللغوي في أن كلمة “ابن” تختلف عن كلمة “أب”، وبالتالي يجيء “الأب” أولاً، ومن ثمَّ يجيء “الابن” بعد ذلك.
وهكذا جاءت كلمة “الثاليا” أي “المأدبة”، اسماً جميلاً لمأدبةِ سمومٍ حَوَتْ عباراتٍ مسجوعةٍ سهلة الحفظ تخلع الإيمان من جذوره بقوة وطغيان الكلمة:
“كان هناك زمانٌ لم يكن الابن فيه مولوداً”.
وهكذا، وطبقاً لآريوس، فإن عبارة “مولود من الآب” لا تناسب جوهر اللاهوت؛ لأن الولادة تقسيم.
كما أن عبارة “اللاهوت لم يلد ولم يُولد” التي طبقها أريوس على الآب والابن، صارت فيما بعد إحدى عبارات نسطور التي أخذها عن أريوس، حيث طبقها على التجسد نفسه.

Pronunciations_misuse.pdf

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki