الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

أمانة اللص

د. جورج حبيب بباوي

(2 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

رسالة إلى الأخ مينا قليني

أسعدتني كثيراً روح الكنيسة الأرثوذكسية في رسالتك. أتمنى أن يكون لدينا رؤية موضوعية تسود على التبعية للأشخاص، وبريق الأسماء، لا أن يكون لدينا أقلام مأجورة تقطع ما تشاء من السياق لخدمة السيد الذي يدفع الأجرة الأكبر.

على أن هناك ألمٌ دفين يعرفه الذين تخصصوا في دراسة التاريخ واللغات القديمة واللاهوت وتاريخ العقائد. فنحن لدينا مشكلة عمرها لا يقل عن ألف سنة، منذ أن صارت اللغة العربية وحدها هي لغة التأليف واللاهوت في كنيسة مصر. فمع اللغة دخلت مفردات قرآنية في الكتابات المسيحية، وكانت البداية ترجمة الأسفار المقدسة، لا سيما العهد الجديد إلى اللغة العربية مع نهاية القرن الثامن، وهي الترجمة الأقدم التي نشرها المستشرق هارفي ستال H. Staal وأشرف عليها أستاذنا العظيم الدكتور عزيز سوريال عطية.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، لا تعرف المسيحية مطلقاً كلمة “التوبة”، فهي من الفعل “تاب”، وتابَ إِلى اللّهِ يَتُوبُ تَوْباً وتَوْبةً ومَتاباً: أَنابَ ورَجَعَ عن الـمَعْصيةِ إِلى الطاعةِ. وقبل أن يصرخ صوت الجهل، علينا أن نذكِّر بأن العهد الجديد لم يُكتب باللغة العربية، بل باليونانية، ثم وصلنا في ترجمة قبطية ربما في بداية القرن الثاني، وربما قبل ذلك – هذا خلاف تاريخي، ليس هنا مجال حسمه.

التوبة حسب يونانية العهد الجديد هي Μετάνοία وهي تعني تغيير الفكر والقلب، وقد ورد الفعل اليوناني في العهد الجديد على الأقل 20 مرة، وعلى لسان الرب نفسه، وصار من الشائع أن نقول عربياً: “توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات” (مت 4: 17)، بينما المقصود هو تغيَّروا لأن الملكوت أصبح عندكم، وهو ما يعنيه الرب بكلمة “اقترب”، لأن الاقتراب هنا ليس اقتراباً جغرافياً أو زمنياً، بل هو الإشارة إلى الرب نفسه. كذلك أصبح شائعاً أن نقول: “توبوا وآمنوا بالإنجيل” (مر 1: 15)؛ لأن البشارة أو الخبر السار هو ضد كل ما يقال عن التوبة في العهد القديم – لاحظ أن كلمة التوبة غير معروفة في اللغة العبرانية.

ومن هنا يظهر لنا أن “أمانة اللص” والتي تقرأ في يوم الجمعة الكبيرة، والتي تقول: “بأمانته سرق ملكوت السموات وفردوس النعيم. … وبكلمتك استحققت النعمة …. ولسانك الحسن النطق الذي به تأهَّلت بالحقيقة لملكوت السموات … اعترفت بالمسيح المصلوب بالجسد … بكلمة واحدة قلتها للرب أرسلك إلى الفردوس … اللصُ آمَنَ“. أقول إن ما يظهر لنا من نص “أمانة اللص”، هو أن التشديد هنا على الإيمان، أمَّا كل حديث عن توبة اللص، فأقل ما يقال عنه إنه نوعٌ من خداع البصر، وهو حديثٌ بلا جدوى؛ لأنه كان معلقاً على الصليب ومات.

والحقيقة أن هذا النص يُظهر ما لدينا ونعانيه -بخصوص هذا الموضوع- من عدة مشكلات:

أولاً: يبدو أننا لم ننتبه إلى أن كلمات الترنيمة لم تذكر “التوبة“، ولكن ذكرت “الإيمان“، وهو المقصود من كلمة “أمانة“؛ لأن هذه الكلمة وردت إلينا من محاولات الترجمة إلى اللغة العربية بعد القرن العاشر، حتى أن قانون الإيمان يُسمى في كل كتب الخدمة بـ الأمانة”. إذن هنا التركيز على إيمان اللص.

ثانياً: يبدو أننا لم ننتبه إلى أننا لا نرث ملكوت السموات بالتوبة، بل بالإيمان بيسوع المسيح، فالتوبة ليست هي البديل للإيمان، ولا هي جواز السفر إلى الملكوت؛ لأن الملكوت هو عطية الله. أمَّا الـ “Μετάνοία” أو تغيير الفكر أو القلب، فهو انفتاح الحياة الداخلية -التي تُسمى قبطياً ““، أي القلب- على ما يقدمه الآب في يسوع المسيح، وهو ليس محل مقايضة أو مبادلة، بل هو الدخول في حياة جديدة.

ثالثاً: نحن لم ندرس بإمعان كتاب مرقس المتوحد: “ضد الذين يظنون أنهم بالأعمال الصالحة يرثون ملكوت الله”، وهو من مؤلفات القرن الرابع(1).

فالإيمان هو تجديد الحياة لأنه اختيار لِما هو مُغاير من سلوك.

رابعاً: يبدو أننا وقد تأسلمنا، أخذنا مصطلحات القرآن والفقه الإسلامي واستخدمناها في شرح العقائد، وهذا ما نراه عند الكل، حيث تحول نص الكتاب المقدس إلى “آيات”، بينما كلمة “آية” هي خاصة بالقرآن وحده باعتباره تنزيل. ومن الجدير بالذكر أن هذا الاستعمال لم يكن لدينا حتى في العصر الوسيط، ولكنه دخل إلى لغتنا المعاصرة مع حركة الإرساليات الغربية، وقد نقلنا عنهم دون تمييز.

أخيراً: لقد ضاع منا كل ما يمكن أن يُوصَف باسم “النعمة”، وتدليلاً على ذلك أرجو منك أن تحاول أنت -كقارئ مجتهد- أن تقدم لي دراسة -غير ما ورد عند الآب متى المسكين- عن النعمة في السنوات الـ 40 الأخيرة.

أعتقد أنك لن تجد سوى الفراغ وانعدام الرؤيا.

لقد جاء هذا العصر بتقسم الكنيسة إلى شيع وأحزاب. أنت مع أو ضد، واختفت الكنيسة جسد المسيح الواحد، بل نالت كتابات الآب متى المسكين عن الكنيسة هجوماً افتقر -أحياناً- إلى الأدب الذي يجب أن يتميز به المسيحي.

ثم ماذا نقول عن عصرٍ حلَّت فيه التوبة محل المسيح، وحلَّ فيه الطقس محل العقيدة، وحلَّ فيه الاجتهاد الشخصي محل التسليم الكنسي، وأخذ بعض الإكليروس مكان المسيح رب المجد نفسه، واكتفوا بأن جعلوه ثمناً يُقدَّم للآب، أو محرقة تحترق بنار العدل الإلهي، كما جعلوا خشبة الصليب هي حطب المحرقة، وبذلك تم تزييف العهد الجديد، بل والتجديف على ابن الله الذي احترق يوم الصلبوت، ثم صار رماداً.

وتبقى ملاحظة هامة جداً: لا يكفي أن نقول إن عبارةً ما هي خطأ، بل علينا أن نقول ما هو الصواب. ومجرد أخطاء في عبارات -كما ذكرت- فهي لا تكفي مطلقاً للقطع من شركة الكنيسة؛ لأن القطع خاصٌ بإنكار الثالوث، أو إلوهية الرب، أو إلوهية الروح القدس، أو سائر ما ورد في قانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني. أمَّا التوسع في أن يشمل “الحرم” كل من نختلف معه، فهو عمل شيطاني بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ومن شر؛ لأن الحرم هو اعتداءٌ صريح على عضوٍ في جسد المسيح نفسه، أي الكنيسة، وهو اعتداءٌ على الرب نفسه، لا يشعر به المعتزُ بسلطانٍ استقل به عن صاحب السلطان، الذي أقام الخدام من وحدة الكنيسة لا من أجل تحقيق أطماع شخصية.

وصدقني، لقد تجدد الهجوم عليَّ برسالة تهنئة لقداسة البابا تواضروس الثاني بمناسبة تعيين ثلاثة من الدارسين بالكلية الإكليريكية، فتحولت التهنئة إلى محاولة للنيل من قداسة البابا نفسه، وشملت إلى جواره نيافة الأنبا باخوميوس، وذلك لتصفية حسابات قديمة.

هذا ما آلت إليه الأمور.

دكتور
جورج حبيب بباوي

17 نوفمبر 2013


(1) تم ترجمة هذا الكتاب إلى اللغة العربية، ونُشِر في بيروت ضمن منشورات النور.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki