الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الإيمان والكتاب المقدس – 1

د. جورج حبيب بباوي

(5 صوت، المتوسط: 4.80 من 5)

دار حوارٌ شبه ساخن -تابعته على بعض مواقع التواصل الاجتماعي- بين طرفين عما إذا كان الإيمان يسبق الكتاب المقدس، وأن الإفخارستيا تسبق الكنيسة. وسخونة الحوار مصدرها عدم قراءة ودراسة الهرطقات القديمة بطريقة أرثوذكسية، أي عدم استيعاب الأساس الذي دار حوله الصراع مع الأريوسية كمثال، وهي أخطر مدرسة فلسفية واجهت الكنيسة الجامعة.


فطيقاً لهذه المدرسة، الآبُ أزليٌّ سبق الابن؛ لأن الابن مولود من الآب في الزمان، وقد خُلِقَ لكي يخلق العالم. هكذا دخل بُعد الزمان في اللاهوت لكي يفرض على التدبير الإلهي أن نفهم كل شيء حسب ترتيب أبعاد الزمان.

الأسبقية -حسب التدبير- ليست زمانية، بل هي حسب الترتيب. والترتيب كلمة هامة ضاعت -للأسف- من الوعي، فهي الكلمة التي تشير إلى ترتيب الخدمات والتي شُرِحَت بكلمةٍ أخرى لا علاقة لها بالكلمة الأصلية، وهي كلمة άκολουθία التي فُهِمَت خطأ على أنها طقس τάξις بينما كلمة طقس تعني أصلاً رتبة أو جماعة منظمة مثل جماعة الملائكة، أي Band جمهرة من. أمَّا الكلمة “ترتيب”، فهي لا تعني حلقات زمانية يرتِّبُها الزمان، بل حلقات متصلة؛ لأنها صادرة من شخصٍ حيٍّ هو أقنوم الابن المتجسد العامل فينا بالروح القدس الرب المحيي. وحيثما ذُكرت كلمة “الحياة”، أصبح من الضروري استعادة النظرة أو الوعي الشامل، لا الوقوع في فخ الأسبقية الزمانية.

بالطبع، حسب الترتيب الخاص بالتدبير، توجد “أسبقية ترتيبة”، أي أن يكون الإيمان حيَّاً في النفس، مُعلناً بالروح القدس. والاستنارة الإلهية لا تؤخذ من نصوص أو كلمات، حتى من نصوص أو كلمات الكتاب المقدس نفسه. وهنا تصبح كلمات وأسفار الكتاب المقدس هي الشهادة على صحة الاختبار، وصحة الرؤيا، وصحة الشركة التي جاء بها الإيمان.

الإيمانُ بدوره هو “اختبارٌ حُرٌّ”، وَرَدَ أولاً في الأسفار، وحسب شهادة الأسفار عن إيمان إبراهيم أب الآباء، وهو النموذج الأول للإيمان الذي قدَّمه حتى بولس نفسه في رسالة رومية كسابقٍ على شريعة موسى، لا سيما في الإصحاحات (3-5).

اختار إبراهيم مواعيد الله بالبركة، وأن يكون نسله مثل نجوم السماء والرمل على شاطئ البحر. وبهذا الاختبار سار إبراهيم في طريقٍ آخر يختلف عن الطريق الأول.

لم يكن الإيمان -حسب التاريخ الكنسي المسيحي- هو تقديم مجموعة من الأفكار، بل تقديم اختبارات، إمَّا تقود إلى الثالوث، وإمَّا إلى فراغ الحياة، الذي هو الخطية.

لكن ما يحدث في زماننا هذا “غير السعيد”، هو طرح مقولات كتابية تعتمد على شرح وتفسير عقائد أو اصحاحات من الأسفار الإلهية. هذا يدخل تحت اسمٍ آخر، هو تعليم الموعوظين. وفي زماننا هذا، صارت الأغلبية من الذين نالوا سر الحياة الأبدية، أي سر الإنضمام إلى الكنيسة: المعمودية – المسحة – الافخارستيا، هؤلاء صاروا “موعوظين” حيث لا تُقدَّم الخبرة.

في اختبار الإيمان شهادة الأسفار. حسب الشرح المطول في كتاب الروح القدس للقديس باسيليوس، لا يوجد أسبقية زمانية، بل يسبق التعليم كل شيء؛ لأن أي قراءة غير صحيحة للأسفار هي حقاً قراءة كل الهراطقة الذين حولوا المسيحية إلى دستور أو شريعة مُعلَنة في كلمات.

حسب التاريخ الكنسي، أسَّس الكتاب المقدس، كنائس حركة الإصلاح في القرن الـ 16، وبذلك صار للكتاب المقدس أسبقية زمانية، بل أسبقية ترتيبية، ولا يجب أن نقع نحن في هذا الخطأ.

عندما يخرج الكتاب من الحياة الليتورجية، يفقد معناه تماماً، ويصبح مثل مؤلفات فقهاء الإسلام. ولذلك أيضاً لا يجب أن نظن أن لدينا مصدرين للمسيحية:

– الكتاب المقدس.

– والتسليم الكنسي، الذي تحوَّل إلى ما يُعرف باسم “التقليد”.

وكلمة “التقليد” ليست معروفة لدينا قبل مجيء الإرساليات الأوروبية التي جاءت بكل الصراعات الفكرية والكنسية الأوروبية، لكي تلوث الحياة الأرثوذكسية. وأعتقد أن فان ديك المسئول الأول عن ترجمة الكتاب المقدس إلى العربية –الترجمة البيروتية– كان سيء القصد؛ لأن مراجعة أفعال “تسليم”، وأسماء “التسلم” تؤكد أنه ابتعد عن استخدام الترجمة العربية القديمة “تسليم”، وأراد استخدام كلمة “تقليد” التي لها معنى سيء؛ لأنها كانت تشير إلى تحجُّر استخدام الشريعة حسب مذهب الفريسيين.

لقد ضاعت صرخة العودة إلى قراءة صحيحة للكتاب المقدس طوال 30 عاماً في فضاء الصراعات الكنسية؛ لأن انعدام القراءة الصحيحة يعيدنا دون أن ندري إلى براثن الهرطقات القديمة، والمثال الصارخ على ذلك هو غياب حرف “الــ” من اسم الروح القدس في بعض النصوص، ووجود حرف “الـ” أداة التعريف في غيرها عند الرسول بولس، مما جعل البعض يظن أن عبارة “روح قدس” تعني “مواهب”، بينما الروح القدس تعني الأقنوم([1]). وخرج علينا من يقول إننا لا نأخذ الروح القدس، بل المواهب. بل تجاسر قومٌ وقالوا المواهب فقط، وتجاسر آخرون وقالوا بالحلول المواهبي. لكن حسب الترتيب الخاص بالتدبير، إذا لم ناخذ الحياة الأبدية من الثالوث في الابن بالروح القدس، بل نأخذ المواهب فقط، فإننا سوف نموت أبدياً، أي لا نحيا حياة أبدية؛ لأن الحياة الأبدية هي حياة الله نفسه “العظيم الأبدي”.

أعود إلى موضوع “الحوار”. طبعاً لم يكن لدى إبراهيم أب الآباء كتاباً مقدساً، بل الوعد الإلهي الذي عاشه، والذي كُتِبَ بعده حسب تقرير الرسول بولس بـ 430 سنة (غلا 3 : 17). وهو لا يمكن أن الشريعة تنسخ الوعد الإلهي؛ لأنها ليست خاصة بالوعد.

لقد جرى تزييف للإيمان في مصر طوال 40 سنة أطلق عليه أحد الأخوة “أسلمة اللاهوت المسيحي”؛ لأنه أخضع النعمة والشركة للشريعة، وأخذ من المذهب الإنجيلي الأهمية المطلقة للكتاب المقدس، ونسى التسليم الكنسي عن عمد؛ لأن الكتاب المقدس هو “المسرح” الذي يظهر عليه كل دعاة المذاهب، بينما التسليم الكنسي لا يسمح للدعاة بالوجود.

أعود إلى أسبقية الإفخارستيا على الكنيسة، وهي ليست أسبقية زمانية، مهما كانت صحة الحجة عن العشاء الرباني في العلية. الأسبقية هي أنه لا توجد ثنائية بين الكنيسة والإفخارستيا، ولكن المشكلة هي أننا أطلقنا اسم العشاء السري – العشاء الرباني – الإفخارستيا، وأهملنا أن هذا الاسم يعني عطاء حياة يسوع. الإفخارستيا هي يسوع نفسه، ولا عجب بعد أن ساد اسم الإفخارستيا أن يخرج علينا من يقول إننا نأخذ الناسوت فقط.

لكن الكنيسة كُوِّنت في بيت لحم، في اتحاد اللاهوت بالناسوت. هذا هو ترتيب التدبير الذي هتف به الأب متى المسكين، فردَّ عليه أحدهم بسيلٍ من الاتهامات الجنونية: إذن فقد وُلدنا من العذراء مع المسيح. هكذا قال، وهكذا ظنَّ أنه أصاب كبد الحقيقة، ولكنه كان أبعد ما يكون عن الإيمان. لأن الكنيسة -حتى في أشعار مارافرام ويعقوب السروجي وعظات ذهبي الفم- وُلدت في المسيح عندما تجسد، ومن جنبه وُلدت كولادة حواء من جنب آدم، وكان خروج الدم والماء من جنب المسيح إعلاناً عن ما تم من ولادة.

شهادة الكتب المقدس تقول: “بدون إيمان لا يمكن إرضاءه”؛ لأن الإيمان هو اختبار حياة الشركة والحياة مع الثالوث. ولذلك، الأسبقية هنا هي في الاختبار الشخصي أيضاً، وهذا له مجال آخر سوف نعرض فيه أسباب الاختبارات في زماننا غير السعيد، ولماذا حلَّ محل يسوع المسيح أشخاصٌ زائلون، ونظرياتٍ عقيمة، ومذاهبَ تؤدي إلى تحجر القلب والفكر معاً.

أهيب بالأخوة المتحاورين أن يبتعدوا عن “الإختزال”؛ لأن اللاهوت ليس مثل صرخات المظاهرات في مصر، ولأن الاختزال يطمس الحقائق. لذلك؛ فإن عرض الموضوع عرضاً كاملاً، صار ضرورةً في زمان غاب فيه الوعي.

ولنا عودة إلى الاختبارات في زماننا “غير السعيد”.

جورج حبيب بباوي
12 مايو 2014
USA

 


([1]) راجع لنا بالتفصيل: مواهب الروح القدس، دراسة في الكتاب المقدس والآباء والطقس، دراسة منشورة على موقع www.coptology.com

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki