الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

عمل الروح القدس في النفس والجسد

د. جورج حبيب بباوي

(4 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)


هل يقتصر مجال سكنى الروح القدس على النفس؟ إذن لماذ يقوم الجسد في اليوم الأخير؟ ما هو موقع الجسد في تدبير الله في العهد الجديد؟ وكيف ندرك سكنى الروح القدس في الجسد؟ تلك وغيرها من أسئلة يطرحها الدكتور جورج حبيب بباوي في هذه المحاضرة، ومن خلالها يشرح لنا كيف أن سكنى الروح القدس فينا هي أعظم هبات الله لنا في المسيح يسوع. وإنه عندما نطلب حلول الروح القدس وسكناه فينا، فإن هذا الطلب يكون بمثابة قبول واستجابة للنداء الإلهي للإنسان.
إضافة إلى ما تقدم، يجيب الدكتور جورج على بعض الأسئلة عن زيارات النعمة وعلاماتها، وعن الشركة في حياة الآخرين، وكيف تتسبب النظرة الشريرة في زنا القلب، ثم يحكي لنا بعضاً من ذكرياته الخاصة مع القمص مينا المتوحد.


للإستماع للمحاضرة

You need to install or upgrade Flash Player to view this content, install or upgrade by clicking here.

لتنزيل الملف

The_work_of_the_Holy_Spirit.mp3

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليقات على ” عمل الروح القدس في النفس والجسد “

  • 1
    Nadia Salides says:

    هكذا من يمتلئ من روح الله يروى  اﻵخرين مثلما  نرتوي من كلماتك
    ولكننى تحيرت : كيف لعقلية  على هذه الدرجة من اﻻستنارة تقول :   خلع الاحذية فى الهيكل سببه
    انه ﻻ يجب ان يوجد شىء ميت فى حضرة الله ..طبعا تقصد  جلد اﻻحذية لما يكون جلد طبيعى .
    طيب ولما يكون حد ﻻبس بالطو او بلوفر من صوف طبيعى  يبقى غلط يتناول على اساس ان الصوف
    من وبر الحيوانات ..وكمان الشنط الجلدية

  • 2
    admin says:

    حول خلع الأحذية عند دخول الهيكل

    مشكلة هذا الجيل أنه فقد الرؤيا الليتورجية، وهي أننا في خدمة الثالوث القدوس لنا (القداس الإلهي)، نحن ندخل حياة الدهر الآتي التي لا موت فيها. هذه الرؤيا ليست شيئاً يُستهان به، بل هي رؤيا شاملة يسبقها الصوم؛ لأننا لا نأكل خيرات الأرض الصالحة في شوقٍ وانتظار لخبز الحياة الأبدية، الإفخارستيا. وهذا هو سبب الصوم قبل التناول، ولست أعرف سبباً آخر له. والصوم هنا ليس قانوناً ولا فرضاً، بل هو تعليم موجَّه وموجِّه للقلب لكي يترك بحرية ومحبة، ويختار ما هو أبدي في حدود استطاعة كل فرد حسب الظروف الصحية والسن، بل والقدرة على الامتناع عن الطعام.

    أعود إلى مسألة “التحفِّي”، أي الدخول إلى الهيكل بقدمين حافيتين؛ لأن هذا هو التسليم الكنسي الذي عرف أننا في حضرة الثالوث بصورة أكثر كمالاً من تلك التي حدثت لموسى عندما قيل له اخلع نعليك؛ لأن الأرض التي تقبل حلول الله لا تقبل أن يكون في الإنسان شيءٌ ميِّتٌ، وهو جلد النعل – هذا هو شرح القديس كيرلس عمود الدين.

    هل هذا ينطبق على الملابس المصنوعة من الصوف والحقائب .. الخ؟ هنا ندخل نفق “الفتاوى”؛ لأن التعبير الرمزي “للتحفِّي” هو تحول الوعي الإنساني من الحياة العادية إلى الحياة السمائية، تلك التي نعبر عنها في صلاة الساعة الثالثة: “إذا ما وقفنا في هيكلك المقدس فنحن نحسب مع الواقفين في السماء”. الموضوع هنا ليس من قبيل الإلزام والقانون، بل هو ارتفاع العقل والقلب والوعي إلى ما هو أعظم، هو اختيار المحبة النارية التي تطلب ما هو فوق. “ارفعوا قلوبكم”، أي إلى ما هو سمائي، أو حسب قول رسول الرب: “أجلسنا معه في السماويات”.

    بالطبع، تجنُّب الفتاوى والفروض ضروري لمن يحيا حسب “حرية الروح”، وإلزام المحبة النارية ليس مثل إلزام الشريعة؛ لأن المحبة تلزم من يطلب ما هو أعظم، وهو هنا الشركة في الحياة الإلهية.

    أمَّا فرضُ أزياء وملابس من نوعٍ معين بقوة الشريعة، فهذا غريب تماماً على المسيحية وعلى الأرثوذكسية بشكلٍ خاص، بل حتى فرض الصوم الانقطاعي قبل التناول هو ضد حرية المحبة، وحرية المحبة ليست هي الفوضى والانحلال.

    لا أخفي جزعي على جيلٍ لم يستلم الحياة الأرثوذكسية، وهو لذلك، يعُدُّ ضحيةً سهلةً لكل فتاوى الاكليروس، وسقوط هذا الجيل في شباك الفتاوى هو أخطر ما يصيب الحياة المسيحية الأرثوذكسية.

    التسليم الكنسي يدعونا إلى سلوك المحبة التي تولد فينا بالروح القدس (رو 5: 5) وهو ما يجعل غاية كل ما نقوم به من طقوس هو اكتشاف الحضور الإلهي للثالوث؛ لأننا نبدأ الخدمة: “مجداً وإكراماً إكراماً ومجداً للثالوث القدوس”، أي المجد والإكرام الخاص بالثالوث القدوس، وهو المجد المستعلَن في تقديم الابن لذاته لنا في سر الشكر.

    عندما نفقد هذه الرؤيا الإيمانية التي تغرسها العقيدة، تتحول الطقوس إلى قيد غامض غير مفهوم.

    يبقى أن نقول إن دخول الهياكل بالأحذية هو ممارسة إخوتنا في الإيمان السريان والأرمن والروم، وتفرُّد الطقس القبطي يجب أن يُفهم بعيداً عن تأثير الإسلام؛ لأن يوحنا كاسيان زار الأديرة في القرن الرابع قبل دخول الإسلام مصر بحوالي 200 سنة، وسجَّل دخول الهيكل بدون نعال أو أحذية كممارسة لآباء الاسقيط.

    أخاف من التطرف لغياب التعليم عن المحبة الثالوثية التي تضبط الحرية ولا تسمح بالتهور؛ لأن التهور هو انفلات العبد من سلاسل العبودية، أما الحرية فهي التي تشحذ المحبة وتجعلها تميِّز بين القيد أو السلسلة الوافدة من الشريعة، وبين الرموز والعلامات التي تكشف لنا عن حضور الله الثالوث لكي يشاركنا في حياته.

    أُرحِّبُ بأي تعليق مهما كان؛ لأن السؤال والتعليق يؤكد لنا ضرورة السير في الاتجاه الصحيح، ولا خوفَ في المحبة ولا رفضَ للحوار.

    مع محبتي الخاصة للأخت نادية سليدس تكريماً لأستاذنا سمعان سليدس الأستاذ السابق بالكلية الإكليريكية الذي تعلمنا الكثير من كتابه “الصلاة على المنتقلين”.

    د. جورج حبيب بباوي

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki