الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

هذه وصيتي … هديةٌ إلى قراء الموقع

د. جورج حبيب بباوي

(10 صوت، المتوسط: 4.20 من 5)

بعد منتصف ليل 26 نوفمبر أكون قد عبرتُ 75 سنة من عمر هذه الحياة. وأصبح من الآن هناك ضرورة أن أكتبَ وصيةً للأخوة والأخوات الذين أحبوني، والذين يكرهونني ولا زالوا يعملون كل ما في وسعهم لكي أظل مطارداً، ولصقوا بي أموراً لم أفكر حتى فيها.

هذه هي وصية من دخل -حسب التسليم الكنسي- مرتبة الشيوخ.

* لا بديل للمسيح. ولا وسيط يقف بيننا وبين المسيح. عندما نقول إنه الرب يسوع، فنحن نقصد أنه لا يوجد مصدرٌ آخر للحق، ولا يوجد مصدرٌ آخر للحياة، ولا يوجد من يستطيع أن يأخذ مكان يسوع.

* الدراسة والاجتهاد والبحث ضروراتٌ ولوازم، ولكن سر يسوع المسيح يعلو على كل ما وصلت إليه لغتنا ومصادرنا. ما لدينا هي محاولاتٌ جادة وأمينة، ولكن يبقى يسوع أعظمُ من كل الأفكار والنظم، ويعلو على كل تحديد عقيدي؛ لأن أي تحديد عقيدي هو بمثابة علامة أو خارطة تدلُّ حقاً على يسوع، ولكن يسوع ليس هو العلامة، ولا هو خارطة، بل هو الطريق. قال يسوع: أنا الطريق، ويسوع هو الطريق إلى يسوع.

* حكمةُ الآباء لم تكن نصوصاً ولا قرارات، بل كانت اكتشاف علاقة الشركة. وما نقدمه من دراسات ونصوص هو دعوة لاكتشاف هذه الشركة.

* كلُّ ما هو من المحبة هو من الله. وحقاً قال الإنجيلي يوحنا: مَن لا يحب لم يعرف الله، فالمحبة هي سر حياة الآب والابن والروح.

الأسماء: الآب هو اسم ينبوع الألوهة. والابن هو استعلان هذه الألوهة التي تعطي لنا البنوة. والروح المنبثق من الآب هو روح المحبة رو 5: 25 يحمل إلينا محبة الآب والابن. وخارج المحبة، الثالوثُ مبهمٌ وصعب.

* الإيمان أساساً هو اختيارٌ، وليس كما هو سائدٌ عندنا “ثقةً”؛ لأن الاختيار يسبق الثقة.

لقد اخترتُ أن أكون مسيحياً أرثوذكسياً، ولم أحصل على تفويضٍ، أو شهادةٍ من أحد، بل أخذتُ هذه الهوية الكيانية من أسرار الانضمام إلى جسد المسيح الكنيسة في المعمودية، والمسحة الإلهية، وذبيحة محبة الابن له المجد.

أنا مسيحيٌّ لأن الثالوث القدوس جعلني مسيحياً، ولأن الثالوث خلقني لكي أرث ميراث أم الشهداء كنيسة مصر العظيمة بنا، والحيَّة بنا، والناهضة بنا، والتي لو سارت عكس ذلك، لَكان هذا مسئولية كل عضو فيها.

* في القداس الإلهي أشتركُ في ذات حياة الآباء معلمي الأرثوذكسية، ووالدة الإله والملائكة والنُسَّاك. أشربُ الماءَ باسم الثالوث لكي يبقى وعيي بأنني خلقة الثالوث. أرشم علامة الصليب على ملابسي؛ لأنها هديةٌ من يسوع، وألبس فيها قوة المصلوب بالروح القدس، القوة الخفية الساكنة في أعماق كياني.

* يسوعُ هو صلاتي، وكل كلمة نطق بها يسوع هي مزمورٌ، وكل معجزةٍ، وكل تعليمٍ، هو ساعات الصلاة. هي أجبية خاصة لا تلغي أجبية الكنيسة، بل تكمل ما فيها؛ لأن سر يسوع أعظم من أن يحتويه كتابٌ أو قراءة.

* مشاكلُ الكنيسةِ هي مشاكلُ الربِّ نفسه، وهي القذارة والنجاسة التي نضعها نحن على جسده؛ لأن الكنيسة هي فعلاً وحقاً جسد المسيح. ولكن ما نفعله لا ينجِّس المسيح، بل يُظهِر نجاستنا نحن.

* العداوةُ هي ثعبانُ الموت السام. مهما كانت الأسباب، ومهما كانت الحجج، المحبةُ تعلو على كل أشكال الشر.

* حُرِمتُ مرتين في مجمعٍ لا يعرف الإيمان، ومن أشخاصٍ لا يعرفون الرب. ولكن الرب فتح لي أبواب المعرفة والحرية، وتحوَّل شر هؤلاء إلى أعظم بركة جعلتني أتمسَّكُ بأم الشهداء أكثر.

* لن أزحف على ركبتيَّ لكي أطلبَ الحِلَّ والغفرانَ من الذين لا يعرفون الله. وفي الوقت ذاته لن أحمل لأيٍّ منهم حقداً أو كراهية. هُم في الظلمة مقيمون، ولو كرهت أيَّاً منهم، فسوف أقف معهم في ذات النفق المظلم، نفق الكراهية، حيث الشيطان يمارس سلطانه الشرير الباطل.

* تعلَّمتُ من الذين لا يعرفون حتى القراءة والكتابة الكثير، من الأطفال والشباب والشابات والرجال والنساء.

تعلَّمتُ من الذين لم يدرسوا علوم الكنيسة كيف أعيش مسيحياً: من مينا المتوحِّد – فليمون المقاري – ميخائيل إبراهيم.

كما تعلَّمتُ من الدارسين: وهيب عطا الله – إبراهيم عطية – يسى حنا – مراد كامل – زاهر رياض – صليب سوريـال – مكاري السرياني – شنودة السرياني – أنطونيوس البراموسي – وهيب جورجي – موريس تاوضروس – رشدي حنا – يسى عبد المسيح، وآخرين.

* ما أكثر الأخوة والأخوات الذين فتحوا قلوبهم وبيوتهم وأعطوني من كدهم وتعبهم. بعضهم لا زالوا يعملون في الموقع دون أجر، كما أنني أنا نفسي لم أطلب مالاً من الكتب. هذه ليست فضيلةً، ولا نسكاً، ولكن احتياج الكنيسة أكبر.

* أنا مسيحي أُرثوذكسي، حتى لو قالت كل شياطين الأرض غير ذلك. وحتى لو وقف ضد ذلك جيشُ الكذبة من الإكليروس. أقول من الإكليروس؛ لأن من الإكليروس أساقفةً وقسوساً أعطوني سِرَّ الشكر، رغم قرار الحرمان، ولا زال هؤلاء يذكرونني على مذابح أُم الشهداء.

* أقول للكل: للأم والأب، ولكلِّ صديقٍ وعدوٍّ، لا أحمل في قلبي إلَّا محبة يسوع. أمَّا خطايا الآخرين ضدي، فلا تزعجني بالمرة. وتزوير الحقائق والتعليم، لا يُرَدُّ عليه إلَّا بالشهادة الحسنة لأجل مجد المسيح.


د. جورج حبيب بباوي

27 نوفمبر 2014 – الولايات المتحدة الأمريكية.

27 نوفمبر 1938 – مصر – القاهرة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

ملحوظة:
إذا أردت صورة رمزية تصاحب جميع تعليقاتك، عليك التسجيل في موقع Gravatar

تعليقات على ” هذه وصيتي … هديةٌ إلى قراء الموقع “

  • 1
    چورچ ألن says:

    كل سنة وانت طيب. وانا شخصيا أشكرك لتعبك من اجل الحق الذي هو ربنا يسوع المسيح.
    لن أنسى ما حييت الفرح الذي حملته لي كلماتك عن القمص ميخائيل ابراهيم والراهب فيلمون المقاري. اتمنى لك الصحة وطولة العمر لكي ما تتمم العمل الذي من اجله أدركتك نعمة الرب التي هي شخص ربنا يسوع المسيح وشخص ربنا الروح القدوس.

  • 2
    tamer wassef says:

    سنين طويلة وازمنة سلامية
    كل عام وانت بخير وفرح وسلام
    في اسم الرب يسوع وابيه الصالح والروح القدس

  • 3
    Mourad says:

    الي منتهي الاعوام الذي هو البدايه ايضاً وهو رب المجد يسوع المسيح  كما علمتنا، وهو وحده صاحب المجد والعظمه والسلطان الي ابد الآبدين آمين
    ربنا يخليك لينا

  • 4
    Salib says:

    الدكتور الأستاذ الفاضل جورج حبيب ، أنت لست فقط أرثوذكسيا ، أنت بحق وجدارة معلم الأرثوذكسية ، تعليمك لن يذهب أدراج الرياح ، بل سيأتي الوقت الذي يعرف الجميع أن هذا هو التعليم الأرثوذكسي السليم . ربنا يكافئك

  • 5
    اكمل كمال وهيب حنا says:

    حبيبنا الدكتور جورج حبيب بباوي تتلمذت علي كتبك ( القداسات الثلاثه –  القديس اثناسيوس في مواجهه – المدخل الي الاهوت الارثوذكسي –  المعموديه في الكنيسه الواحده)   و تتلمذت علي الانبا غريغوريوس و كتبه و علي كتب ابونا متي المسكين و كتب الانبا يوانس و كنت تلميذا محبا ومحبوبا للاستاذه ايريس حبيب المصري –  كيف اصل الي باقي كتبك يا دكتور جورج لاني تعبت في البحث عنها و لم اجدها فط المكتبات المعروفه لي؟  الله يبارك حياتك

  • 6
    مجدي داود says:

    كل سنة و انت طيب يا أستاذنا.

  • 7
    اكمل كمال وهيب حنا says:

    تتلمذت علي كتبك ( القداسات الثلاثه – القديس اثناسيوس –  المعموديه –  و المدخل لعلم الاهوت)  اريد باقي كتبك و قد سالت عليها في غالبيه المكتبات المسيحيه و لم اجدها – فما هي المكتبات التي تبيع كتبك

  • 8
    ايهاب جورج says:

    كل عام و حضرتك بخير دمت للارثوذكسية علما و منارة …. يجدد مثل النسر شبابك فى الرب يسوع  لقد اعطيتنا مثالا فى العطاء  و الفكر المتجرد الذى لا ينحاذ الا الى الحق المذخر  فى المسيح يسوع  و دفاعا عن مكانة الانسانية الجديدة فى الرب يسوع دمت لنا

  • 9
    rony jesus says:

    د. جورج كل سنة وحضرتك طيب وعقبال 100 سنة تكون فيها في أحسن صحة وفي ملء الروح دائماً.. أرجو انك تسامحني لأني قلت لأحد تلاميذك ان د. جورج لو قالكم اى حاجة هتقولوا امين ولو سمعتوها من البروتوستانت هتقولوا لا غلط..  بعدها حسيت اني قلت حاجة غلط ..فأرجوك سامحنى يا رجل الله

  • 10
    Einas halim says:

    كل سنه و حضرتك طيب وبصحه ونعمه  وزياده ف العمق والعلم. والمعرفه والعطاء
    من ابحاثك ف اقوال الاباء وتعليمك واقوالك وكتاباتك تعلمنا الكثير ربنا يخليك لنا
    ولجميع تلاميذك  ويمتعنا باقوالك و كتاباتك و رساءلك  (ربنا يبارك فى الزيت ولا ينقص)
    ايناس

  • 11

    الى سنين عديدة يا سيد

  • 12
    مايكل صليب سيدهم says:

    كل سنة و حضرتك طيب يا أستاذنا الحبيب ومعلم الأرثوذكسية في جيل دعي فيه كل تعليم بأنه ” أرثوذكسي ” إلا التعليم الأرثوذكسي !

  • 13
    Wafaa Heshmat says:

    نور أشرق فى الظلمة فرح لمستقيمى القلوب
    الله الرب أضاء علينا
    كل سنة وحضرتك طيب يا من أقامك الرب فى كنيسته مناره

  • 14
    Enoch Almaskeen says:

    ربنا يعطيك الصحة وطول العمر لتصحح كل ما هو خطأ وما فيه اعوجاج. صحيح في العالم سوف يكون لكم ضيق ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم. فمن أجل التعليم والتصحيح يكون لنا فكر بولس الرسول الذي قال: من أجل ذلك، إذ لنا هذه الخدمة – كما رحمنا – لا نفشل، بل قد رفضنا خفايا الخزي، غير سالكين في مكر، ولا غاشين كلمة الله، بل بإظهار الحق، مادحين أنفسنا لدى ضمير كل إنسان قدام الله. ولكن إن كان إنجيلنا مكتوماً، فإنما هو مكتومٌ في الهالكين. (أرجوك حبيبي صلي لأجلي).

  • 15
    Apona Archi says:

    كل عام وانتم بصحة وسعادة وطول العمر
    أرى أنك تعود بقوة أعظم

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki