الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

إفرامية حلول أقانيم الثالوث

د. جورج حبيب بباوي

(3 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

لا طاقة ولا قوة، بديلاً عن الثالوث

سخاءُ المحبةِ من ذات المحبة، من الآب يُعطي

عطاءٌ من الآب في الابن بالروح القدس

تسليمٌ أمينٌ لا يعرف الطاقةَ، ولا القوة

***

قوةُ القيامة هي قيامة يسوع

وقوةُ الروح هي نعمة التبني

المحبةُ تعطي ما هو غير مخلوق

المحبة توحِّدُنا بالله

ولا يقُل أحدٌ إن المحبة توحِّدُنا بالجوهر

اللهُ كائنٌ، ولا تقسيم فيه بين جوهر وأقنوم

الزنى وحده، عَلَّمَ الزناةَ تفضيل الجزء على الكل

أفصل الأقنوم عن الطاقة؛ تبقى سيداً

أقبل الأقنوم مع إخلاء الذات (فيلبي 2 : 6) تَصِر ابناً

زناةُ الفكر في سحاب الأحلام، وفي شوقٍ يتوقون

إلى هذا وذاك، وقبول الشخص يرفضون

***

أبناءُ الملكوت الوارثون

لا يسألون

لا يقسِّمون

لا يفصِلون

يقبلون

العطية؛

لأن الواهبَ

وَهَبَ ذاته

***

النعمةُ عند زناةِ الفكر

عطرٌ غالي الثمن

عند البنين هي إقامة الثالوث

ما تبنيه المحبة هو شركة أبدية

***

إذا كان الروح المعزِّي لا يسكن في القلب،

فكيف تنال عزاءً من طاقةٍ عمياء، وقوةٍ بلا إرادة؟!!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki