الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

حوارٌ موجز عن الثالوث الحلقة الثانية – 5

د. جورج حبيب بباوي

(3 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

الثالوث القدوس – ممارسة أبدية – 5

مرَّ أسبوع وصديقي سامي قد لزم الصمت، ولم يتصل بي، فقررت أن أزوره في مقر عمله لمجرد الاطمئنان عليه. السبت 18 يناير كان لقاءً حاسماً. فقد زاره بعض القدامى من الأصدقاء من شهود يهوه. وكِدنا نعود إلى نقطة البداية. ما هي فائدة الثالوث؟ هذا سؤالٌ غَلَبَ كل ما لديه من أفكار وُلدت في كل حوار سابق. ومع أنه لم يبدو متحمساً للحديث، إلَّا أن نعمة الروح القدس حرَّكت قلبه، بل دعاني إلى الغذاء في مطعم مجاور.

سامي: أنا مشغول -طبعاً ليس مثلك- بموضوع الثالوث. ما هي فوائد، أو حتى فائدة واحدة من الإيمان بالثالوث؟

جورج: وأنا مثلُكَ مشغولٌ بموضوع التوحيد. ما هي فائدة الإيمان بإلهٍ واحد سوى إنكار تعدد الآلهة، ونفي الشرك ومحاربة الوثنية. ما هو تأثير إيمانك بإله واحد على حياتك؟

سامي: ألم يكن التوحيد هو عقيدة بني إسرائيل: “اسمع يا إسرائيل الرب إلهك ربٌّ واحد”. هل هذا مرفوض؟

جورج: أبداً، مقبولٌ إلى الأبد. ولكن لا يجب أن تنسى أن الرب الواحد كان يعمل بالروح القدس، أو روح الرب في الأنبياء. وكان للرب الواحد عهدُ زواجٍ مع إسرائيل شَرَحَه النبي هوشع. وكان الراعي الذي يرعى إسرائيل كما ذكر مزمور 23 وفي باقي المزامير تجد الرب هو النور والصخرة والحصن، فهو إلهُ عهد مع الآباء. هو ليس واحداً فقط، بل واحد في شركة مع شعب. وطبعاً يُستعلَن يهوه بعد ذلك في يسوع وفي الروح القدس، لكي يصبح يهوه هو الآب الذي أرسل الابن لكي يصبح “بكراً بين أخوة كثيرين”. أما التوحيد الذي لا يعرف العهد، ولا يعرف أن روح الرب يعمل في القلوب، فهذا توحيدُ عزلةِ الله عن البشر.

سامي: جيد. إذن أنت تعتقد أن يهوه هو الآب والابن والروح القدس.

جورج: نعم. ولكن، لاحظ أن اسم يهوه لم يُستخَدم في العهد الجديد كله، ومذهب شهود يهوه يخطئ في التعليم بأن عدم وجود اسم يهوه سببه الكتابة باليونانية، ولكن السبب الحقيقي، ليس لأن الأُمم لا يعرفون اسم يهوه، بل لأن يسوع جاء وأعلن لنا أبوة الله. الله هو الآب، ولم يعد اسم يهوه له ذات الدلالة التي كانت له في العهد الأول. صار اسم يهوه، أي “الكائن”، أو ما شئت من ترجمات للاسم، تعني الأبوة؛ لأن يسوع جاء وأخبرنا عن أبوة الله الآب لنا.

سامي: حلوٌ، كلامُكَ حلوٌ. إذن عدم استعمال الاسم العبراني في العهد الجديد، ليس بسبب حلول اللغة اليونانية محل العبرانية، وإنما هو استعلان أبوة الله الآب. جيد، فكيف يؤثِّر هذا على حياتي؟

جورج: يا أخي التعامُل مع سيد ليس مثل التعامُل مع أب. أنا أشير إلى الحياة الاجتماعية. إذا كان الله سيداً وعظيماً وملكاً، ولك أن تضيف ما تشاء من أسماء وألقاب، ثم افتقر إلى المحبة، محبة الأب الذي يرى ابنه، ليست محبة السيد لعبده الذي يخدمه. ألا ترى أن هذا يرفع من كرامة الإنسان، ويعطي مرجعيةً إلهيةً للإنسان، وهي أنه ابن الآب السماوي، وليس عبد الله.

سامي: ولكن بولس الرسول يقول: “بولس عبد يسوع المسيح”، فكيف تشرح هذا؟

جورج: وهو أيضاً قال إنه نال روح التبني، وإنه يدعو الآب أبَّا (غلا 4 : 4 – 6)، وهو ذاته قال: “لي الحياة هي المسيح”. بولس أراد أن يقول بلغة العصر إنه كما أن العبد في الإمبراطورية ليس له حقوق؛ لأن سيده يملك كل ما في حياة العبد، بما فيها حياة العبد نفسه، فمن فرط محبته للمسيح قال بولس إنه عبد المسيح؛ لأن المسيح يملك حياته، ولكن لاحظ أن بولس يملك حياة يسوع المسيح أيضاً.

سامي: أنت تملك حياة يسوع؟

جورج: نعم؛ لأن المسيح هو حياتي، وهو قيامتي، وهو مصيري الأبدي؛ لأنه لا يُضاف إليَّ، بل أنا أتَّحدُ به لكي نصبح كياناً واحداً.

سامي: هذا كلامٌ جديد عليَّ. يجب أن تعطني بعض الوقت لكي أبلعه.

جورج: لم تخبرني أنت: كيف يساهم التوحيد – الإيمان بيهوه في تكوين حياتك؟

سامي: أجد نفسي مضطراً إلى عدم الإجابة؛ لأنك تملك الله، ويسوع أعطاك هذه الملكية. هذا تعليم راديكالي وخطير جداً.

جورج: راديكالي، نعم؛ لأنه يقلب كل ما نعرفه عن الديانات رأساً على عقب. وعلى سبيل المثال لا الحصر، يصبح الإيمان دعوةً لمشاركة الله في حياته الخاصة. عندما نقول في لغة العصر: هل قبلت يسوع كمخلِّص شخصي لك؟ فإن السؤال يكون موجهاً إلى شخص، أي الإنسان، وهنا الإيمان لا يعني السيادة والسيطرة وخضوع العبيد، بل يعني التبني، وأن نصير مثل يسوع أبناء للآب السماوي. لذلك؛ ليس لدينا “عبادة” في المسيحية، بل خدمة، وهي خدمة الثالوث لنا في اقتناء كل إنسان كابنٍ.

سامي: يبدو لي أن فكرة التبني هامة بالنسبة لك.

جورج: هذه ليست فكرة، بل هي دعوة إلهية في المسيح يسوع لأنْ نكون مثله. هي دعوة لتحوُّل الكيان من عبوديتنا للوجود البيولوجي الآدمي، إلى حرية مجد أولاد الله. نحن لا نتكلم عن أفكار يا صديقي، نحن نأخذ عطايا وليس أفكاراً.

سامي: كلامُك عسل. كيف نأخذ عطية البنوة؟

جورج: إذا كان لك إيمان بيهوه، وليس بالآب أبو ربنا يسوع المسيح، فإن النبي أشعياء يقول عن بني إسرائيل: “ربَّيتُ بنيناً وهم عصوا عليَّ”، فقد أكلوا المن والسلوى، ونالوا الوصايا العشر على جبل حوريب. هذه ليست مثل علاقتنا بالآب في العهد الجديد. الفرق الكبير، جاء بتجسُّد الابن. عندما تجسَّد الابن وصار بشراً مثلنا، حدث تغييرٌ كبير. فلم تعد العلاقة عن طريق حفظ الوصايا العشر، وبتقديم الذبائح، بل صارت عطاءَ حياةٍ جديدة.

سامي: سبق وأشرت إلى عطية الحياة الجديدة. ماذا تقصد بالضبط؟

جورج: أقصد ثلاثة أشياء، أو ثلاث حقائق: الأولى هي أن الله نفسه يدخل في شركة معنا بعد أن هيَّأ الابنُ الانسانيةَ بقبول هذه الشركة بالتعليم، وبرفع قضية أو حكم الموت، وفتح باب الغفران، ثم بإعطاء الروح القدس لكي يسكن فينا.

سامي مقاطعاً: ولكن الروح كان يعمل في العهد القديم.

جورج: صحيح. ولكن عمله كان قاصراً على عطية النبوة، ومسح ملوك إسرائيل لكي يحكموا الشعب. أمَّا في المسيح، فنحن نأخذ البنوة وليس فقط النبوة، يعني ينقلنا الرب يسوع -بسبب الاتحاد به- إلى أن ننال فيه ذات العلاقة التي له مع الآب.

سامي: هذا كثيراً. إذا كان صحيحاً، فقد انحرف شهود يهوه عن الطريق السليم.

جورج: هذه عطية الله العظمى، أن نصبح أولاد الله. ولاحظ عبارة إنجيل يوحنا: “أمَّا كل الذين تبعوه، فقد أعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله”، إذ ليس لنا سلطان في كياننا أو حتى إرادتنا أن نكون أولاد الله. نحن لا نهجم على الحياة الإلهية، بل ننال عطية. ثم لاحظ بقية كلمات الإنجيل: “الذين ولدوا ليس من دم ولحم ولا من مشيئة رجل ولكن ولدوا من الله”، هذه العلاقة روحية، أي حقيقية، وليست مجازية أو استعارية كما يفهم البسطاء. نحن نولد من الله الآب في يسوع المسيح. هذا تحوُّل كياني من عبودية للطبيعة الإنسانية إلى حرية في المسيح، وصفها رسول المسيح بأنها “حرية مجد أولاد الله”.

سامي: هل هذا التحول شيء نشعر به؟

جورج: يمكن أن نقول نعم، ولكنه ليس قناعةً في القلب، ولا هو إصرارُ الإرادةِ، ولا هو حتى الاعتراف بالمسيح ربَّاً ومخلِّصاً؛ لأن مَن يقع في هذا الوهم، قد “وَلَدَ ذاتَهُ من ذاتِهِ”، ولكن مَن يولد من الله، قد ينال الإحساس، ولكنه يرى في كيانه تحولاً، وشوقاً إلى الآب السماوي، واحتقار كل الأمور الزمنية – وغفران الإساءة، ليس لأنها وصية فقط، بل لأن المحبة الفائقة الإلهية تجعلنا نشعر ونعتقد بقيمة حتى الخطاة عند الله الآب، ونتعامل معهم كما نتعامل مع إخوة لنا.

توقَّف الحوار عند طعام الغذاء.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki