الطبيعة والنعمة والزواج شريعة الله

التعليم المؤسسي الصادر عن مؤسسة يقول لنا إن ما يُعرف باسم “الزواج المدني” هو زنى، وإن أي علاقة بين رجل وامرأة في زيجة حسب شريعة الخالق لا تكون الكنيسة طرفاً فيها هي زنى، ذلك؛ لأن المؤسسة تحرص على بقاء العبيد في طاعة تضمن تدفق الأموال ونمو السلطان الكهنوتي الذي تحول من خدمة ونعمة يمارَس من خلالها الثالوث القدوس تقديم هبات الدهر الآتي لأعضاء جسد الرب، إلى سلطان مستقل ذاتي يصول ويجول ما يشاء ليصدر “فتاوى شرعية” مثل اعتبار الزواج الذي لا يتم في الكنيسة زنى.

تنزيل الملف

Nature_and_Grace_and_God’s_Law_of_Marriage.pdf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *