الأرشيف
يناير 2018
د ن ث ع خ ج س
« ديسمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مناجاة لأعداء الإتحاد …

د. جورج حبيب بباوي

(4 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

قولٌ غريب لم يُسمع من قبل في الجامعة الرسولية، وهو أن اتحاد اللاهوت بالناسوت في الرب هو اتحادٌ لا يَمَسَّ كياننا نحن البشر. صحيحٌ أنه اتحادٌ خاص، وهو فعلاً خاص بالأقنوم الثاني، ولكنه جاء بما لم يكن له وجودٌ بالمرة، وهو ما نضعه تحت بصر القارئ تحديداً من التسليم الرسولي:

الرأس الجديد للإنسانية الذي لم تتكون أعضاء جسده بأسلوبٍ بيولوجي مثل آدم الأول، أي ثمرة التوالد الطبيعي؛ لأننا لم نصبح أعضاءَ جسده بوسيلةٍ بيولوجيةٍ، وهي الزواج، بل كما يعلمنا رسول الرب: “لأننا جميعاً بروح واحد أيضاً اعتمدنا إلى جسد واحد .. وجميعنا سُقينا روحاً واحداً” (1كو 12: 13)؛ لأننا حسب دقة التعبير، نُقلنا من العبودية لسطوة النظام الطبيعي الآدمي “لأننا جميعاً أبناء الله بالإيمان بيسوع المسيح”. وحتى لا يتبادر إلى ذهن أي إنسان أن هذا قرارَ أو صناعةَ العقل، يكمِّل الرسول العبارة بأن الذين بالإيمان نالوا البنوة لله هؤلاء هم “لأن كلكم اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح”، وماذا حدث لنا؟ لقد أزالت المعمودية -بكونها تبنِّ- الفوارق الدينية العرقية: “ليس يهودي ولا يوناني”، والفوارق الاجتماعية: “ليس عبد ولا حر”، بل حتى التمييز البيولوجي الذي أعطى الذكور مكاناً متمايزاً، قد غُسِل في المعمودية: “ليس ذكراً ولا أنثى؛ لأنكم جميعاً واحد في المسيح يسوع” (غلا 3: 26-28).

تنزيل الملف

Monologue_for_the_Enemies_of_the_Union.pdf

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki