أيضا من موضوعاتنا
الأرشيف
يناير 2018
د ن ث ع خ ج س
« ديسمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

“خطية الطبيعة”، وخطية آدم، كما شرحها القديس أثناسيوس الرسولي

د جورج حبيب بباوي

(1 صوت، المتوسط: 5.00 من 5)

في الفصل الرابع من تجسد الكلمة يؤكد أثناسيوس أن سبب مجيء الكلمة “كان تعدينا الذي استدعى رحمة اللوغوس” (ف 4: 2). كانت إرادة الله ان يخلق البشر وأن “يبقى البشر في عدم فساد” ولكن البشر اخترعوا لأنفسهم الشر، ولذلك أخذوا حكم الموت (ف 4: 4)، ثم يؤكد “وساد عليهم الموت بل ملك عليهم” (المرجع السابق).

لاحظ هذه العبارة: “لأن تعدي الوصية أعادهم إلى ما هو طبيعي، وكما جاءوا إلى الوجود من العدم، هكذا أيضاً سوف يعانون مع مرور الزمان الفساد الناتج من العدم” (ف 4: 4). ويشرح الرسولي ما يقصد: “لأن لهم طبيعة غير قادرة على البقاء لأنهم دُعُوا إلى الوجود بظهور ورحمة اللوغوس، ونتيجة ذلك أنه عندما يفقد البشر معرفتهم بالله (أو فهمهم لله)، وتوجهوا (بالفكر) إلى ما لا وجود له؛ لأن ما لا وجود له هو الشر وما هو كائن هو الخير لأنه خلق بواسطة الله الكائن – وبذلك حُرموا من الوجود الأبدي” (ف 4: 5).

تنزيل الملف

The_Sin_of_The_Nature_2.pdf

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki