الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)
من موضوعاتنا هذه الأيام

والدة الإله

يقول القديس سمعان اللاهوتي الحديث المنتقل السنة الـ 1022 كما إن حواء أصبحت بعصيانها سببا للموت ووقعت في الخطيئة، وكما بخطيئة واحدة صار الحكم على جميع الناس للدينونة، هكذا بطاعة العذراء ابنة داود صارت الحياة إلى جميع الناس. وهي بالتالي كلية القداسة، حواء الجديدة، أمنا للحياة بالذي قدسها أي الكلمة ...

المزيد...

الابن الوحيد للآب والابن الوحيد للعذراء القديسة مريم (لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر)

لعل أفضل ما كُتب عن بتولية القديسة مريم هو ردُّ القديس جيروم على هلفيديوس Helvidius في عام 383 وهو اعتراضٌ بدأ من سوء فهم قراءة نصوص الكتاب المقدس، وبالذات كلمات إنجيل متى: "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" (مت 1: 24-25). وسوء الفهم له أكثر من مصدر، ولكن في هذا ...

المزيد...

الممتلئة نعمة، أم المُنعَم عليها؟ التعليم اللاهوتي الصحيح عن العذراء القديسة مريم

وصلنا على الموقع سؤال كتبه د. سامح فاروق حنين، يقول فيه: أستاذنا العزيز د. جورج .. سلام وتحية من رب المجد. قمت بعمل بحث عن الترجمة الصحيحة للآية "السلام لك أيتها الممتلئة نعمة" من خلال النص اليوناني الأصلي ومقارنته بنصوص أخرى وترجمات أخرى لنفس اسم المفعول (κεχαριτωμενη) ووجدت أن الترجمة الأدق هي"المـُنعم ...

المزيد...

والدة الإله القديسة مريم في صلوات السواعي - المقالة الأولى

من الثابت تاريخياً أن ترتيب صلوات السواعي يعود أصلاً إلى رهبنة القديس باخوم أب الشركة. وعندما نقول ترتيب، فهذا لا يعني أنها من وضع الأنبا باخوم؛ لأن صلوات السواعي سبقت الرهبنة الباخومية بما لا يقل عن 400 سنة (راجع صلاة الساعة التاسعة في أعمال 3: 1 وصلاة الساعة السادسة أع ...

المزيد...

والدة الإله القديسة مريم في صلوات السواعي – المقالة الثانية

كثيراً ما يتم توجيه النقد للألقاب والتعابير الخاصة بالسيدة العذراء في الإجبية، مثل الكرمة الحقيقية، وباب السماء إلى غير ذلك من هذه الألقاب. في هذه المحاضرة يبدأ معنا الدكتور جورج حبيب بباوي في استعراض هذه الصلوات وبيان ما فيها من أرثوذكسية، وعمق روحي يختص بخلاصنا. Second_Heaven.pdf

المزيد...

والدة الإله القديسة مريم في صلوات السواعي

من الثابت تاريخياً أن ترتيب صلوات السواعي يعود أصلاً إلى رهبنة القديس  باخوم أب الشركة. وعندما نقول ترتيب، فهذا لا يعني أنها من وضع الأنبا  باخوم؛ لأن صلوات السواعي سبقت الرهبنة الباخومية بما لا يقل عن 400 سنة  (راجع صلاة الساعة التاسعة في أعمال 3: 1 وصلاة الساعة السادسة أع ...

المزيد...

أُم النور والدة الإله أيقونة الحياة الجديدة

هذا الزخم الوافر يضعنا في قلب وليمة الملكوت، ولذلك جاء لحن "افرحي يا مريم .."، وكان رداً على بدعة نسطور، ولكنه كان يعبِّر عن حضور الشاهد الحقيقي أُم النور الكرمة الحقيقية التي ولدت يسوع الكرمة الحقيقية. والكرمة واحدة، وهي الانتماء الحقيقي للجنس البشري الواحد، فلا توجد كرمة اسمها مريم، وأخرى ...

المزيد...

عيد صعود جسد السيدة العذراء

سلامٌ عليكِ يا صفوةَ الخلق، يا مصحفاً كتب الله فيه سرَّ الكيان. سلامٌ عليكِ يا مَن انعطف الآبُ عليها في لحيظةٍ من أزليته فاختارها أُماً للحبيب. سلامٌ عليكِ يا مَن سجَّل فيها الخالقُ حبه، يا مَن نقل صمتُها خطاب الله إلينا. سلامٌ عليكِ يا مَن لم يعبر الدنس إليها في خاطرةٍ، يا مَن ...

المزيد...

إفرامية عيد العذراء

- أنتِ أعظم من الشاروبيم؛ لأن الابن لم يولد من رتبةٍ ملائكيةٍ أكثر مجداً - بما لا يُقاس - لأنه لم يُوجد بينهم من كان أهلاً للحَبَلِ أو للأمومة بابن الله. - بكِ عادت للمرأة كرامتها التي فقدتها في حواء، فقد صرتِ حقاً أم الله. - بكِ صار للجسد مجد البتولية حتى ...

المزيد...

مصر وكنيسة مصر – 12 ماذا كشفت إعادة انتخابات الرئاسة

د. جورج حبيب بباوي

لابد من أن نهنئ شعب مصر؛ لأن وصول شخص إلى رئاسة الجمهورية من خارج القوات المسلحة، هو تغيير لما ساد طوال نصف قرن. لا يجب أن نعلِّق على نتيجة الانتخابات، ولا أن نجوس في دهاليز المستقبل، فكل هذه هي تمرينات صحفية عقلية قد يكون فيها بعض ملامح البحث، ولكنها كما سبق وقلنا: “الافتراض الذي يريد البعض أن يجعله حقيقة” دون أن ندخل في جمع وطرح أصوات الناخبين، ولكن علينا أن نضع نصب أعيننا ما سبق جولة الإعادة وكيف سارت جولة الإعادة؛ لأن ما حدث يلقي المزيد من النور على ما هو حادث الآن في كنيسة مصر أم الشهداء.

المزيد »

القيامة والإفخارستيا جسد المسيح – المئوية الثانية

من رسائل الأب صفرونيوس

لم يحمل جسد الرب وحياته بذرة الانفصال، أو شكل الاستقلال عن الآب، أو عن أُقنوم الكلمة؛ لأنه بذلك صار غذاءً وقُوتاً لنا في السر المجيد، أي سر الشركة. ولنفس السبب نحن نقول إن أصغر جوهرة في السر المجيد هي جسد الرب؛ لأن الانقسام والانفصال الذي جاء مع الخطية هو الذي يفصل الأجزاء ويُباعد بين الصغير والكبير، ويجعل القسم أو الجزء الأصغر أقل من الجزء الأكبر. فالخطية ترى في المسافة انفصال، ولكن المحبة لا ترى المسافة؛ لأنها تعبُر كل المسافات والفواصل. وبالإتحاد بين أقنوم الابن والناسوت الذي أخذه من والدة الإله، اختفت قدرة المسافات والزمان على تعميق الانفصال.

المزيد »

مصر وكنيسة مصر – 11 القرعة – والقرعة الهيكلية والتنصل من المسؤلية

الرئيس القادم وضباب الاتهامات

تدور معركة اختيار رئيس الجمهورية وسط سيل من الاتهامات يقصر الوقت تماماً عن التحقيق في صحة بعضها واكتشاف صدق ما فيها .. لكن حرب الإشاعات هي حيلة قديمة جداً مارستها روما عندما كانت تحكم العالم .. فقد أشاع مجلس الشيوخ في روما أن اتباع يسوع يأكلون لحم طفل صغير، ويمارسون علاقات جنسية شاذة، وأنهم خونة لأنهم يرفضون عبادة الآلهة الرومانية اليونانية.

على الضفة الأخرى من النهر شمل سيل الإشاعات الأنبا بيشوي والأنبا يؤانس، ومن يدري ماذا يدور في الخفاء؟ .. لا تختلف الكنيسة إذن عن الوطن. وإذا صحت هذه الاتهامات، فهو أمرٌ ليس في صالح الأقباط على الإطلاق؛ لأن الأقلية الدينية والعددية إذا خسرت مكانتها الممتازة المرتكزة – في الأساس – على الأخلاق الجيدة والمثال الصالح، في مجتمع لا يقبل المساواة ولا يسعى نحو المواطنة، أصبحت تسير نحو العدم، وإن في بطءٍ شديد قد لا تلحظه العين؛ ذلك لأن الانحطاط الخلقي في مجتمع لا يعادي الانحطاط ولا يقاومه، يجعل السقوط سهلاً ومقبولاً.

المزيد »

الضلالة الكبرى في محنة اختيار البطريرك الـ 118

د. جورج حبيب بباوي

في عدة لقاءات عقدها أساقفة الجهل، قالوا للشعب – الذي غاب عنه الوعي الكنسي – إن القوانين التي تمنع انتقال أسقف من إيبارشية إلى أخرى والتي تؤكد بطلان كل ما فعله هذا الأسقف – لو طُبِّقَت كما هي – فهذا يعني أن كل الرسامات التي تمت في عهود الأنبا يؤانس، والأنبا مكاريوس، والأنبا يوساب هي رسامات باطلة وكل ما ترتب عليها هو باطل .. وهذا يعني أنه لا وجود حقيقي للكنيسة القبطية، وأن الأسرار باطلة، ولذلك يجب الاستمرار في نقل أساقفة الإيبارشيات!!!!

هذه ضلالةٌ كبرى لا مثيل لها حتى في العصر الوسيط، بل هي سحابة الشيطان التي تخفي مجد المسيح.

المزيد »

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة – 7 لماذا نستخدم كلمتي جوهر وأقنوم في الحديث عن الله؟ (3)

د. جورج حبيب بباوي

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وفي هذه المحاضرة، واستكمالاً لمحاضراته عن عقيدة الثالوث، يتناول بالشرح والتحليل الأسباب التي تدعونا لاستخدام كملتي جوهر وأقنوم في الحديث عن الله. ويوضح أن كلمة “الله” ليست كلمة شخصية له، وإنما هي كلمة عامة تعني ما يفوق الإدراك وما يعجز العقل عن استيعابه، فهذه الكلمة تعبر عن نظرة الاعجاب والدهشة من الوجود الإلهي. أمَّا إذا أردنا الانتقال مما هو عام إلى ما هو خاص، وهو ما يصنع العلاقة الشخصية، فلا بد عندئذٍ من استخدام الأسماء، فهذه الأسماء هي التي تصنع العلاقة الشخصية مع الله، وهو الأمر السائد في العهد القديم من خلال الأنبياء والطقوس، وما تطور في العهد الجديد من خلال تجسد الابن الكلمة الذي كشف عن محبة الآب وعطية البنوة بالروح القدس، وبالتالي نستطيع أن نتجنب الاخطار التي تهدد الحياة الإنسانية والتي تتنتج عن العلاقة العامة بالله.
المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki