الأرشيف
سبتمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« أغسطس    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

محنة أُم الشهداء – 2

د. جورج حبيب بباوي

كيف، ولماذا تحول الظل إلى نور؟

لا تزال أسفار موسى الخمسة (التوراة) تحكم مخيلة بعض الذين لم ينالوا استنارة ونعمة العهد الجديد. ورغم أن الرسول بولس اليهودي المتنصِّر الذي قدَّم كل ما يملكه كيهودي:

– مختون في اليوم الثامن.

– من سبط بنيامين.

– عبراني من العبرانيين.

– من جهة الشريعة فريسي (أفسس 3: 5-6).

واعتبر أن الانتماء والممارسات التي كان يظن أنها “ربح”، يقول: “فهذا قد حسبته خسارة”، بل يقول: “وأنا أحسبها زبالة أو نفاية لكي أربح المسيح وأُوجد فيه وليس لي بري (صلاحي وصدقي وإيماني) الذي حسب الشريعة بل الذي بإيمان المسيح البر الذي من الله بالإيمان” (فيلبي 3: 8-9) .. هكذا كان بولس قد دخل الخليقة الجديدة؛ لأن “الأشياء القديمة قد مضت والكل صار جديداً” (2كو 5: 17). الأشياء القديمة هي بعينها كانت رمزاً لما سيجيئ، وهي كما كتب “قائمة بأطعمة وأشربه وغسلات مختلفة وفرائض جسدية فقط موضوعه لوقت الإصلاح” (عب 9: 10).

المزيد »

محنة أُم الشهداء – 1

د. جورج حبيب بباوي

          تعيش كنيستنا بين حقبةٍ امتد فيها تعليم الإرساليات الإنجيلية مع بقايا تعليم الإرساليات الكاثوليكية، وحقبةٍ نشأت داخل الحقبة الأولى، حيث بدأت بواكير دراسات الآباء تدخل حياتنا في دائرة محصورة في حياة الذين شُغِفوا بدراسة تراثنا الأرثوذكسي الذي أفاق بظهور كتاب “حياة الصلاة الأرثوذكسية” للأب متى المسكين، ثم بالترجمات العربية للآباء، وبالذات أثناسيوس وكيرلس الكبير.

والمراقب لواقع كنيستنا لا بد وأن يكون قد لاحظ دخول عناصر غير مسيحية، بعضها عن الفقه الإسلامي، وبعضها من تقليد الجماعات الإسلامية، وصار بعض الأساقفة والكهنة أمراء عوضاً عن أن يكونوا آباء.

دخل أيضاً التعليم الإنجيلي: دفع ثمن الخطية – معاقبة الابن على الصليب.

المزيد »

عيد النيروز

د. جورج حبيب بباوي

لستَ على موعدٍ معنا مرةً،

بل حاضرٌ دائماً في كل أعيادنا

أيقوناتُ الشهداء تطالعنا

فقد نورز (استنار) معنا

نورُ الشهادةِ في رشم الصليب

والعيدُ حاضرٌ في قرباننا

***

المزيد »

ياليتني كنتُٰ منكم

مشاركة من الأخت يوليانة

ياليتني كنتُٰ منكم
استقبل يسوع الملك معكم
لم تفرشوا لهُ ثيابكم
أو سعف النخيل
بل فرشتم قلوبكم
ودمائكم اختلتط بأجسادكم
في ثوب الفرح المبهج
مع يسوع تقدمة الحياة
تُشبه تقدمة كوب من المياه
يا بختكم بثوب العُرس
حُله بهيه منسوجة بالدم
اطلب لأسركم
من يسوع حبيب القلب
ان يُعطيهم الفرح بدل الغم
+   +   +

المزيد »

القتلُ يهزم القَتَلة

د جورج حبيب بباوي

تتقدم أسرة موقع الدراسات القبطية بخالص التعازي في شهداء الوطن الذين قضوا اليوم على أيدي الإرهاب الغاشم، إن داخل الكنيسة أُم الشهداء أو على أسوارها، فالكل في الأساس مصريون، وإن كانوا فيما بعد يتوزعون ما بين أقباطٍ مسيحيين أو أقباطٍ مسلمين.

د. جورج حبيب بباوي

وأسرة موقع الدراسات القبطية والأرثوذكسية

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki