الأرشيف
أغسطس 2017
د ن ث ع خ ج س
« يوليو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

ميناء الخلاص للساعين للحياة الأبدية – 20

د. جورج حبيب بباوي

Christ_Iconالدواءُ المُرُّ لعلاج مرضٍ قاتلٍ -2

 

في لقاء مع الأب زكريا المعترف، ذكرتُ له ما كتبه الأب صفرونيوس عن أن الموت هو الداء الخفي في النفس، والذي يدفع النفس للبحث عن الخلود بأي ثمن وبأي شكل. عند ذلك ابتسم الأب زكريا المعترف، وقال: هذا صحيح، وله وجهٌ آخر، وهو الكبرياء. فالنفس التي ترى أن حياتها أعظم من الكون، وأعظم من باقي البشر، هي نفسٌ مستعبدةٌ لداءٍ قديم، وهو الخوف من الموت، فالخوف من الموت هو وجهٌ آخر للكبرياء.

في معتقل سيبريا كان الحراس يضربون السجناء بقوة غير عادية، وفي إحدى المرات ضربني واحدٌ منهم حتى أسال الدمَ من رأسي ومن رقبتي، وسألته: لماذا تفعل ذلك؟ فقال: “أنت عدو الشعب. أنت عدو الاتحاد السوفيتي”. وسألته: وما هو الدليل على ذلك؟ فنظر لي وارتجف وقال: لا أعرف، ولكنك أنت هنا مع هؤلاء “الزبالة”!

المزيد »

عشقُ الذات (الوثنية الخفية)

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sعشقُ الذاتِ طردَ آدم من شركتك

طردَ أيضاً كلَّ شاهدٍ أمين من كنيستك

عشاق الذات في طيالس يرفلون

يعبدون أفكارهم، يعشقون شريعتهم

جعلوك فكرةً في رؤوسهم

ثمَّنوك حسب أهوائهم.

المزيد »

صومك والمحبة …

د. جورج حبيب بباوي

-1-

محبتُكَ جعلَتكَ تصومُ

عن طلبِ مجدٍ ذاتي

محبتي تجعلني أتمسَّكُ بمجدِكَ

محبتُكَ لذاتِكَ تقودُكَ للصلبِ

المزيد »

صومُكَ وصومي …

د. جورج حبيب بباوي

يا يسوعُ تصومُ عن اهتمامِكَ بذاتِكَ، فتعطي حياتَكَ بلا مقابلٍ: خذوا كلوا هذا جسدي. تقدِّمُ ذاتَكَ للخطاةِ، وتمزجُ كيانَكَ -في عطاء الدم- بالجبناءِ وخائري العزم. لولا إخلاءُ ذاتِكَ لم تصلنا نعمةُ الحياة، فقد مزجتَ حياتَكَ بالمائتين؛ لكي يحيا الموتى بحياتِكَ. فهذا لحنُ قُدَّاسِكَ، قداسٌ دائمٌ لا ينقطع. كيف يكُفُّ نهرُ الحياةِ، وأنت الحياةُ والقيامةُ، والعطاءُ الأبدي؟

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki