الأرشيف
أغسطس 2017
د ن ث ع خ ج س
« يوليو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

كيف تعبِّر الإفخارستيا عن حقيقة ومعنى السر – 2

د. جورج حبيب بباوي

يقول مار أسحق السرياني: “هو ذاته المسيح الذي كان في علية صهيون. هو ذاته الذي يقسِّم ويوزِّع على الكل، ومع أن الشعب ذبحه، إلاَّ أنه هو الذي ذبح ذاته بيده قبل ذبحه. ذُبِحَ أولاً بيديه، وبعد ذلك صلبه المجانين على الجلجثة. وإذا لم يكن قد ذبح ذاته بمثال لَعَجَزَ المجانين عن ذبحه على الجلجثة. مباركةٌ أنت يا علية صهيون، أنت صغيرة بالمقارنة مع الخليقة. ما حدث في العلية يملأ الخليقة كلها رغم صغر حجم العلية. مباركٌ هذا المكان الذي فيه كُسِرَ هذا الخبز، الذي جاء من القمح المبارك. صار ربنا في وقت واحد المذبح الحقيقي، الكاهن، الخبز، كأس الخلاص. في أقنومه وحَّد وجمع وحقق كل هذا معاً. لا يوجد آخر كان يستطيع أن يفعل هذا”.

في هذه المحاضرة يشرح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي كيف أعطى المسيح جسده ودمه للتلاميذ في العلية؟ وماذا تعني الكنيسة بالذكرى؟ كيف تحول الصليب إلى نظرية، وكيف أصبح العشاء السري مجرد مووضوع وليس علاقة شخصية مع رب المجد.
المزيد »

كيف تعبِّر الإفخارستيا عن حقيقة ومعنى السر -1

د. جورج حبيب بباوي

ما هو المقصود بكلمة سر؟ وما هو الفرق بين التعريف السائد للسر بأنه علامة منظورة لنعمة غير منظورة، وبين تعريف السر عند الآباء؟ في هذه المحاضرة يأخذنا الدكتور جورج حبيب بباوي في رحلة نتعرف فيها على كيف نشأ هذا التعريف، وما هي عيوبه، وما أثر هذا التعريف على العلاقة الشخصية بين الإنسان والمسيح في الأسرار، تلك العلاقة الشخصية التي هي محور الإيمان. ومن ثم يعرض لنا المفهوم الصحيح للسر.
المزيد »

القيامة والإفخارستيا جسد المسيح – المئوية الثانية

من رسائل الأب صفرونيوس

لم يحمل جسد الرب وحياته بذرة الانفصال، أو شكل الاستقلال عن الآب، أو عن أُقنوم الكلمة؛ لأنه بذلك صار غذاءً وقُوتاً لنا في السر المجيد، أي سر الشركة. ولنفس السبب نحن نقول إن أصغر جوهرة في السر المجيد هي جسد الرب؛ لأن الانقسام والانفصال الذي جاء مع الخطية هو الذي يفصل الأجزاء ويُباعد بين الصغير والكبير، ويجعل القسم أو الجزء الأصغر أقل من الجزء الأكبر. فالخطية ترى في المسافة انفصال، ولكن المحبة لا ترى المسافة؛ لأنها تعبُر كل المسافات والفواصل. وبالإتحاد بين أقنوم الابن والناسوت الذي أخذه من والدة الإله، اختفت قدرة المسافات والزمان على تعميق الانفصال.

المزيد »

لماذا نستدعي الروح القدس على الخبز والخمر في القداس الإلهي؟

د. جورج حبيب بباوي

لم يكن غريباً علينا بالمرة أن نقرأ تعاليم الهراطقة أريوس ونسطور وسابيليوس في مقالات وعظات الأنبا شنودة. فقد تدرج في السقوط لأنه ترك الروح القدس رب الكنيسة المحيي، فسقط في انحدار متدرج نحو فصل الله عن الخليقة باسم مقاومة الشركة في الطبيعة الإلهية، وكأﻧﻬا دعوة للعودة إلى مذهب وحدة الوجود. لقد أدرج الأنبا شنودة أقانيم الثالوث تحت اسم الوجود والعقل والحياة، فجعل أقانيم الثالوث ثلاثة صفات. وقد دافع عن هذا الرأي في محاضرة مشهورة قدمها إلى اللجنة المسكونية للشباب. وبذلك صار الأقنوم عنده صفة من صفات الذات الواحدة، فوقع في نفس تعليم سابيليوس.

المزيد »

“استحقاقات دم المسيح” تعبيرٌ دخيلٌ على الأرثوذكسية

د. جورج حبيب بباوي

التبرير بدم المسيح“استحقاقات دم المسيح” تعبير من التعبيرات التي يستخدمها البعض في شرح عقيدة الفداء. ما هو أساس هذا التعبير، ومدى صحته، وما هو أثره على شرح الفداء شرحاً أرثوذكسياً؟ في هذه المحاضرة يوضح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي أن هذا التعبير لم يرد في العهد الجديد على الإطلاق، وهو تعبير غير معروف في الشرق الأرثوذكسي قبل القرن التاسع عشر، ولم يدخل في الكتابات الأرثوذكسية التي لم تُكتب باللغة العربية لا في الشرق، ولا في الغرب، وبالتالي يجب مراجعة كل الشروح التي تنبني عليه على الكتاب المقدس، والليتورجية وكتابات الآباء.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki