الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مصر وكنيسة مصر – 7 الخوف من المستقبل

د. جورج حبيب بباوي

يذكر الجبرتي أن حملة نابليون على مصر كانت تقابَل بدعاء عامة الناس: “يا خفي الألطاف نجنا مما نخاف”. وكان الخوفُ من التفوق العسكري الفرنسي في مواجهة فرسان المماليك، هو الذي أجهز على المماليك، حتى تم القضاء تماماً على ما تبقى منهم في مذبحة القلعة الشهيرة.

المزيد »

سقوط الجبابرة أو شهوة البطريركية

الأستاذ بشارة بسطوروس

نُشر هذا الكتاب سنة 1947 تعليقاً على اختيار بطريرك الكنيسة القبطية من الأساقفة أصحاب كراسي الإيبارشيات، ويؤكد فيه المؤلف على التمسك بالتعاليم والقوانين الكنسية التي لا تبيح اختيار البطريرك من هؤلاء، كما يلقي الضوء على تاريخ عملية إختيار البطاركة، وكيف سقط من اشتهوا هذا المنصب المقدس.
أمام ما نراه الآن على الساحة من تذكية البعض لأنفسهم – ممن لا يحق لهم – لإعتلاء منصب البطريركية، ضاربين بعرض الحائط كافة القوانين الكنسية التي تحكم إختيار البطريرك، نُعيد نشر الكتاب مرةً أخرى لعل في النشر تذكِرة، ولعلنا نثوب إلى رشدنا ونعرف أننا – شعباً وإكليروساً – مؤتمنون على جسد المسيح، فلا ننتهكه، ولا ندع من لا يستحقون يعتلونه وكأنه جسدٌ بلا رأس.
ترى، هل يعيد التاريخ نفسه، أم نحن الذين نعيش خارج التاريخ؟!!!

المزيد »

مصر وكنيسة مصر – 6 حرية التعبير واستبداد السلطة

د. جورج حبيب بباوي

في كل بلاد العالم قدرٌ محسوب من حرية التعبير، فلا يوجد في أي دولة حرية كاملة، فالحرية الكاملة هي حلمٌ لم يتحقق في أي عصر من عصور التاريخ الإنساني.

عندما تشتد الأزمات يسمح الحكام بقدر محسوب من حرية التعبير، يُحسب بعناية، فلا يجد الحكام غضاضةً في نقدٍ يتناول مشاكل تحتاج إلى العلاج، أو دراسة خاصة بوضع من الأوضاع ، ويكتب الكل .. ويبقى القرار في يد السلطة الحاكمة.

المزيد »

مصر وكنيسة مصر – 5 ما ضاع حقٌ وراءه مُطالِب

د. جورج حبيب بباوي

الديموقراطية، كلمة وُلدت على أرض اليونان، وتعني حكم الشعب بواسطة الشعب. ومنذ أن عرف الإنسان الحرية وهو يقاتل دفاعاً عنها، ومنذ أن عادت الحقوق العالمية للإنسان بعد تكوين الأمم المتحدة، إلى الحياة السياسية، ودول العالم تسعى جاهدة لكي تصل من حلم الديموقراطية الى واقع الديموقراطية.

وفي أشد عصور الظلام في عهد المماليك والعثمانيين وقبل هؤلاء الأمويين والعباسيين الذين حكموا مصر باسم الدين، كانت كنيسة مصر هي المؤسسة المصرية الوحيدة التي تمارس الانتخاب الحر في اختيار القس والأسقف والبطريرك. لم تكن هذه ديموقراطية بالمعنى السياسي، بل كانت “الشركة” هي الإسم والمعنى الذي فقدناه طوال المئة سنة الأخيرة، ولا يمكن أن نلصق هذا النقص في عصر الأنبا شنودة الثالث – ربما إذا شئنا الدقة التي يجب أن تكون نبراساً لنا، أن نقول أنه أي الأنبا شنودة لم يعمل على اعادتها. كان الرئيس جمال عبد الناصر قد أقدم على إعادة بناء الدولة الحديثة حسب رؤيته، وكان على حق في أشياء وأخطأ في أشياء، ولا داعي لأن نموت في سبيل وضع تاج العصمة على رؤوس القيادات السياسية أو الدينية. كان أول أخطاء الرئيس عبد الناصر إلغاء الصحافة والأحزاب، ثم جاء القرار أيضاً بإلغاء المجلس الملي العام، فأغلق عبد الناصر الباب أمام الانتخاب الحر في داخل المؤسسة الكنسية. وعندما جاء قرار عودة المجلس الملي مرةً أخرى أدَّى هذا لإشعال الصراع داخل الكنيسة بين المجلس الملي والمجمع المقدس والبابا البطريرك بالذات في محاولة حكومة ممدوح سالم خلق ذلك الصراع لكي لا يتم حل المشاكل التي ترتب عليها الوضع المتأزم منذ حريق كنيسة الخانكة.

المزيد »

مصر وكنيسة مصر – 4 حقوق الإنسان

د. جورج حبيب بباوي

حقوق الإنسان، ليست فقط حقوقاً مدنيةً، بل هي حقٌ إلهيٌ في الأساس

الحقوق التي تُعطى كمنحة من إنسانٍ لآخرين – مهما كانت مكانة المانح – هي في الحقيقة إنكارٌ تام للمساواة بين البشر، وحفرٌ لبئرٍ عميقة تسقط فيه أعظم هبات الله، وهي حرية الاختيار.

وقد رصد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أهم ما رآه هؤلاء الذين اجتمعوا تحت سقف الأمم المتحدة في 10 ديسمبر عام 1948 ضرورياً من حقوق. وقد حاول هؤلاء الإبتعاد عن إرهاصات الأديان بسبب تنوع لغات ومبادئ الأديان المختلفة، ولذلك أطلقوا عليها Human Rights ولكن فات على مَن يدافعون عن حقوق الإنسان، أو حتى عن الذين يحاربونها أن اليهودية والمسيحية يصفان الإنسان بأنه “صورة الله ومثاله”، وفي الإسلام يصف القرآن الإنسان بأنه “خليفة الله في الأرض”، وهو صدى قوي للمزمور الثامن.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki