الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الحوار اللاهوتي الكنسي، والصراع السياسي – 2

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_S          غريب جداً أن يصدر ذلك الاتهام الذي يهدف إلى حشد الأتباع، وهو كما ذكرنا عدة مرات، ولا بأس من أن نعيد ما ذكرناه: هو اتهامٌ غير موثَّقٍ بالدليل. بل ما إن نُشر ضد الأب سيرافيم، أو الأب أثناسيوس المقاري، لا يثير السخرية فقط، بل يقول لنا علانيةً إن سلسلة الاتهامات هذه، كتبها إنسان يحتاج إلى أن يذهب إلى مستشفى للأمراض العقلية، ومَن يشك في مصداقية هذا الحكم، عليه أن يقرأ ما نُشر من اتهامات ويراجع الموضوعات التي نُشرت ليعرف جنون وتعسف من صاغ الاتهامات.

لا يمكن ان يتم حوار لاهوتي بين عقلاء ومجانين يخطفون العبارات من سياقها؛ لأن الكراهية والمرارة أدت إلى البحث عن أي اتهام مهما كانت صياغته دون مراعاة للأمانة.

المزيد »

هجوم الأنبا بيشوي على أساسات المسيحية الأرثوذكسية – 1

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sوالخلاصة التي انتهينا إليها نتيجة خبرة الـ 40 سنة الماضية، هي أن الاختلاف عند الأنبا شنودة الثالث ومعه الأنبا بيشوي هو حرب وعداء، وليس حوار من أجل الوصول إلى ما هو مشترك وواضح، ولا هو حتى بحثٌ عن خلاف.

الأنبا شنودة درس في مهمشة وأخذ ما استطاع أن يأخذه عن د. وهيب عطا الله والقمص متى المسكين، ثم انفصل عنهما، وحارب كليهما بلا هوادة بعد أن صار بطريركاً، وتحول الاختلاف عنده إلى عداء علني نُشِرَ في مقالات في مجلة الكرازة، ثم تحولت المقالات إلى كتاب بدع حديثة. وقد احتوى هذا الكتاب على فصل بعنوان “بدعة تأليه الإنسان”. وتعبير “تأليه” هو ادعاء على الذين يكتبون عن هذا الموضوع أنهم يؤلهون الإنسان، ورغم الردود التي نُشرت، إلا أنه لم يتراجع أو يعترف بالخطأ، ذلك أن التراجع والاعتراف بالحق، هو من شيمة الرجال فقط، وليس ما يسعى إليه طالبو الزعامة والسيطرة على عقول الناس وضمائرهم، وهو ما يخلق فيهم التعنت ورفض الحق ونشر الكراهية والعداء وجمع الأتباع واشاعة الفرقة والتقسيم ….

المزيد »

الحوار اللاهوتي الكنسي، والصراع السياسي

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sالحوار اللاهوتي الكنسي يستند ليس إلى التاريخ وحده أو الأسفار وحدها أو كتابات الآباء وحدها، بل أيضاً يستند إلى حياة القديسين. فالحياة شهادة دُوِّنت في الكتب، ولكنها أيضاً تطالعنا في الوجود الحي، في الأيقونات، وفي سلوك القديسين، وفي التمسك بالحق “حتى النفس الأخير”.

يبحث الحوار اللاهوتي عن الإنسان – عن حريته – عن مصيره الأبدي – عن وجوده ككائن حي، لا عن الانتماء ولا عن مكانة الإنسان في شيعة، بل عن الإنسان كعضو في الجماعة الأعظم من كل الشيع، التي نالت مكانةً مجيدةً، وهي أنها صارت “جسد المسيح الواحد”، فصارت الجماعة تنتمي إلى المتجسد لا بالكلمات، بل بذات الحياة الإنسانية الواحدة التي أخذها ابن الله.

المزيد »

الخطية الأصلية، والخطية الأولى، أو الخطية الجدية، أو سقوط آدم

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sلا يوجد مَن يُنكر سقوط الإنسانية في آدم. وقد صدرت دراسة مطولة لنا وهي أول دراسة في هذا الموضوع باللغة العربية بعنوان “وراثة الخطية أم سيادة الموت”، قدَّمنا فيها كل ما ذكره الآباء الشرقيون الذين كتبوا باليونانية ما سُلِّم إلينا عن خطية آدم. وتاريخ نشر هذه الدراسة سابق على ذلك الصراع السياسي الذي اشتعل أخيراً، وهو صراعٌ يهدف إلى حشد الأتباع لا إلى اكتشاف التسليم الكنسي، وإلى تولي أسماء معينة سدة القيادة التي توشك أن تضيع وتفلت من بين أيديهم.

لقد دعا قداسة البابا تواضروس إلى حوار العلماء ودارسي التاريخ والعقيدة، لا إلى حوار الميكروفونات وحشد الاتهامات، وهو ما نوقره ونتمسك به؛ لأن المنتصر في هذا الصراع هو ربنا يسوع والتسليم الكنسي، وليس أي شخص بعينه.

المزيد »

أما آن لنا أن ننتهي من هذا العبث؟

د. جورج حبيب بباوي

Dr. George Habib Bebawi          بعد أن طلب قداسة البابا تواضروس الكفَّ عن نشر مقالات الاتهامات، ووعد بعقد اجتماع لبحث موضوع التعليم، كان على الذين هاجموا الأنبا أنجيلوس، والأب أثناسيوس المقاري، والأب سيلا عبد النور، وغيرهم، أن يرعووا وأن يلتزموا بما يمليه عليهم واجب الأمانة والأدب والأخلاق المسيحية، فيستجيبوا لنداء قداسة البابا، ويكفوا أقلامهم عن أن يسودوا صفحات المواقع بما يطفح من قلوبهم من زيفٍ وكذب، لكن يبدو أنهم لا يقيمون وزناً يُذكَر لهذه المبادئ، فمازال صوت الأنبا بيشوي ومن استأجرهم، يردد اتهامات باطلة، أطلقوا عليها خلافات عقائدية وتعاليم ضد عقيدة الكنيسة، وغيرها من أوصاف سمجة لم تعد تناسب ما جاءت به مطالب النهضة والصحوة القبطية التي ولدت في أحضان ثورتي 25 و30 والرغبة الصادقة في معرفة الحق.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki