أيضا من موضوعاتنا
الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

تجسد الكلمة وحقائق لا يجب أن ننساها أبداً

د. جورج حبيب بباوي

لا يوجد في عالمنا اليوم مَن يُقدِّس الجسد الإنساني كوجه إلهي للإنسان سوى المسيحية، ولو أضفت المسيحية الأرثوذكسية بالذات؛ أكون قد سجَّلت الحقيقة التاريخية التي أتمنى أن يحياها كل مسيحي وكل أرثوذكسي يعرف تراث وتسليم الأرثوذكسية المودَع في صلواتنا، التي كانت، مع الأسفار المرجعية، هي الأولى التي استند عليها الآباء في شرح الإيمان.

المزيد »

الارتداد عن المسيحية الأرثوذكسية

د. جورج حبيب بباوي

يشي التعليم السائد في الكنيسة القبطية في الربع الأخير من القرن العشرين وما تلاه من سنوات في القرن الواحد والعشرين أن كنيسة القديس أثناسيوس لم تستوعب بعد التغييرات الأساسية التي جاء بها تجسد الكلمة ربنا يسوع المسيح. في هذه المحاضرة يشرح لنا هذه القضية، ويضع لنا القواعد التي نقرأ في ضوئها العهد الجديد قراءة صحيحة. ويجيب عن سؤال كيف نفهم التدبير، وما هي النعمة التي أُعطيت لنا في يسوع المسيح، وهل نحن نأخذ كل ما هو لله أم أننا نأخذ كل ما هو مستعلن في الرب يسوع؟ وما هو المقصود بتعبير “ورثة الله” الذي ورد في رو 8، غل 4؟
المزيد »

الكلمةُ صار جسداً : رسالة عيد ميلاد الرب بالجسد 2013

د. جورج حبيب بباوي

صار الكلمةُ جسداً لأن الفكر بلا جسد إنساني، هو وهمٌ وخيال يفتقر إلى حضور بشري يجعله واقعاً.

“الكلمة – Logos” وحرفياً – حسب اللغة اليونانية الكلاسيكية – هو القوة الفاعلة، هو العمل وليس النطق حسب إيحاء ووقع تعبير “الكلمة” في اللغة العربية. وحتى في العبرانية “الكلمة – Davar” تعني العمل. لأن الفصل بين الكلمة والعمل، بين الكلمة والقدرة، بين الكلمة والإرادة هو فصلٌ وتقسيم لا تعرفه الإنسانية السوية Normal.

إلى عالم العمل والحركة والإرادة والقدرة إذن، جاء “الكلمة”، الذي يحرك الكون ويعطي لكل الكائنات حدود طبعها.

المزيد »

عندما صار الكلمةُ إنساناً: الإنسان والإنسانية في يسوع المسيح

د. جورج حبيب بباوي

كل عام وأنتم بخير.

إطلالة الكلمة المتجسد ابن الله علينا نجدها في كل إنسان. لم يكن التجسد فكرة؛ لأن كل فكرة تفقد فاعليتها عندما تظل على الورق، إذ تنتهي على رف في مكتبة يقرأها الناس، ليس بالضرورة بقدرة عقلية، بل قد تدخل الفكرة في غابات الغرائز، أو الخوف، أو النسك أو الغضب .. وهي كلها تدور حول محور محبة الذات، والدفاع عن النفس، ولو كان ذلك بالهجوم على الآخرين ..

المزيد »

تجسد الكلمة والعواصف التي تضرب سفينة الوطن – رسالة الميلاد المجيد 2012

د. جورج حبيب بباوي

مصر الرائدة:

عامٌ جديد، عامٌ سعيد يا مصر.

“مصر بلد يعيش في قلوبنا”، تلك هي كلمة رائد الوطنية مكرم عبيد التي لمعت داخل مساحة الصراعات الكبرى التي تلبس ثوب العقائد الدينية، تقاوم الحداثة التي باتت تنبت في بلدنا الغالي، والتي شُيِّدت على حقيقةٍ تضرب الأحقاد بكل صورها، ألا وهي: الاعتراف بحق الآخر، ليس فقط في الوجود، بل في الحياة الحرة والمساواة الكاملة.

في وطنٍ كان رائداً للحضارة والثقافة لا بُد وأن تصطدم الحداثة بالفقر والأمية. وعندما يصبح رغيف الخبز مطلب حياةٍ، فمن ذا الذي يمكنه أن يسأل عن حقوق الآخرين. وعندما يُطبق الفقر على أنفاس البشر، فمن ذا الذي يمكنه أن يسأل عن أهمية الديموقراطية – عندما تلوح بارقة أمل في أي نظام وتحت أي شعار – إذ كانت آلام المرض والفاقة قد نهشت كل القوى الفكرية والروحية، وأصبح “الغد” هو اليوم: “احيني النهاردة وموتني بكره”. تلك هي صرخة الفقر والعوز تحاصر كل ما نعرفه عن الحرية …

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki