الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة التاسعة)

د. جورج حبيب بباوي

من الأخطاء الشائعة والعامة، خطأُ قطع عبارةٍ أو أكثر من سياق شرحٍ دقيقٍ، بغرض البحث عن عبارة أو كلمة تؤيد فكرةً لم يعرفها المؤلف نفسه، بل ولا حتى العصر الذي عاش فيه المؤلف.

والأكثر من ذلك، إنْ يفقد ما يُكتب في القرن العشرين صلته بالقرن الرابع الميلادي؛ إذا تجاهل كُتَّاب القرن العشرين “تاريخ عقائد المسيحية”. فبمناسبة التصدي بالشرح للتعليم المسيحي الخاص بعقيدة التجسد، نجد أنه بين أنسلم رئيس أساقفة كانتربري في القرن الثاني عشر الميلادي (1033 – 1109)، والقديس أثناسيوس رئيس أساقفة الإسكندرية (296 – 373) في القرن الرابع الميلادي ما يقرب من ألف سنة تقريباً، إضافةً إلى اختلاف اللغة، والبيئة الثقافية، وهدف الكتابة، ثم البقاء والحركة في إطار التسليم الكنسي، لا سيما وأن القديس اثناسيوس كان يخوض أكبر صراع في التاريخ الكنسي، وهو مواجهة الأريوسية التي جاءت بأول محاولة فلسفية شعبية لإعادة شرح التعليم المسيحي ابتداءً من الله لكي تصل إلى الإنسان نفسه، أي إنسان الثقافة والحضارة الرومانية

المزيد »

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة الثامنة)

د. جورج حبيب بباوي

يجب أن نعود إلى صفاء ونقاء التعليم الرسولي الذي لم يمر بثقافة العصر الوسيط الأوربي، الذي تفرَّع إلى عدة اتجاهات مختلفة، بدأت بأنسلم، ثم وصلت إلى نموها الفلسفي على يد توما الإكويني، ودخلت لاهوت حركة الإصلاح الذي لم يبتعد بالمرة عن لاهوت العصر الوسيط، إلاَّ في موضوع الأسرار الكنسية ورئاسة بابا روما وسلطة الكتاب المقدس التي تعلو على التسليم الكنسي الروماني الذي عرفه قادة حركة الإصلاح مارتن لوثر ويوحنا كالفن.

وكان هدفهم من محاولة إعلاء سلطة الكتاب المقدس، وضع التسليم الكنسي في أضيق الحدود الممكنة حتى يتمكن هؤلاء القادة من التعامل مع بابا روما، ومن فرض تعليم موازِ يستند إلى نصوص الكتاب المقدس وحده.

لذا كان من الضروري الاحتفاظ بتعليم عن تقديم ترضية للآب الغاضب على الإنسانية، والتعليم بمصالحة العدل الإلهي مع الرحمة. وكان من الضروري لكي تبقى هذه الفكرة سائدة أن يظل تقديم الابن لجسده على الصليب لله الآب، هو المبدأ السائد الذي لا يمكن التنازل عنه حتى تستقيم فكرة إرضاء العدل الإلهي بتقديم ترضية.

المزيد »

الإفخارستيا جسد ودم عمانوئيل إلهنا

د. جورج حبيب بباوي

في سر الإفخارستيا، ماذا نتناول بالضبط، هل نتناول اللاهوت، أم نتناول الناسوت؟ ما هو أثر إعمال المنهج التحليلي على الإفخارستيا، وبالتالي انعكاس ذلك على حياتنا الروحية؟ في أربع نقاط أساسية يتناول الدكتور جورج حبيب – في شرح موجز – العلاقة بين سر الإفخارستيا وحياتنا في المسيح يسوع ربنا.
المزيد »

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة السابعة)

د. جورج حبيب بباوي

الكلمة كائنٌ في كل زمان ومكان، وهو “ليس بعيداً عنا“، لكن القصد من تجسده لم يكن – كما يذكر معلمنا العظيم – أن “يظهر فقط” (8: 3)؛ لأن الله أظهر ذاته بعدة طرق في العهد القديم (عب 1: 1)، ولكنه الآن “أخذ جسداً من الجنس البشري” (8: 3) “وأعدَّهُ أداةً وهيكلاً، وجعله جسده الخاص ليسكن فيه ويُظهر ذاته به” (8: 3).

المزيد »

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة السادسة)

د. جورج حبيب بباوي

TH_The_Incarnation_Logos_06والتعدِّي هو الحياة والبقاء بدون الصورة الإلهية، وهي تلك العطية العظمى التي أُعطيت للإنسان، وهي نعمة الشركة في قوة اللوغوس الابن الوحيد (3: 3). فالتعدِّي هنا ليس موضوعاً أخلاقياً كما هو شائع عندنا الآن، وإنما التعدِّي هو اختيار الإنسان لأنْ يكون صورةً لذاته بالابتعاد عن الصورة الإلهية التي خُلِقَ عليها

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki