الأرشيف
يوليو 2017
د ن ث ع خ ج س
« يونيو    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

كيف جرى تزييف الحياة المسيحية خلال الأربعين عاماً الأخيرة؟

د. جورج حبيب بباوي

الحياة المسيحية هي حياة متجذرة في المسيح، أي هي الحياة التي تبنى على المسيح، والتي جذرها في المسيح آدم الجديد، وهدفها هو المسيح. في هذه المحاضرة يشرح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي كيف جرى تزييف هذه الحياة خلال الأربعين عاماً الأخيرة من خلال تزييف بعض المفاهيم العقيدية والروحية مثل تجسد ربنا يسوع، والكيان المسيحي المأخوذ من المسيح، ومفهوم التوبة والطقوس إلخ. ويجيب عن سؤال عن كيف نفهم أصل وجودنا في المسيح، وما معنى جحد الذات في هذا العالم المضطرب.


المزيد »

الخطية كما نعرفها من التعليم المسيحي المودع في الأسفار المقدسة وكتابات الآباء والليتورجية

د. جورج حبيب بباوي

ما هو الفرق بين الخطية في اللاهوت المسيحي، والخطية بالمفهوم المدني والسياسي؟ ما الفرق بين مفهوم الخطية في العهد القديم والعهد الجديد. ما هي علاقة الخطية بالخلق على صورة الله ومثاله؟ ما الفرق بين الخطية والذنب. وفي المقابل ما هو المعنى المسيحي للغفران؟ كل هذه الأسئلة الهامة هي محور هذه المحاضرة التي يقدمها لنا الدكتور جورج حبيب بباوي.


المزيد »

العموميات، السُم البطيء القاتل …

د. جورج حبيب بباوي

الغنوسية مدرسة خاصة لها أساس لاهوتي شاذ، وهو تقسيم كل شيء إلى خير وهو ما هو روحي، وشر وهو ما هو مادي. وأول الشرور هو الجسد والطعام. المستنير هو الرتبة الثانية، وهم أولئك الذين يسعون للفكاك من الجسد بالابتعاد عن الزواج وأكل اللحوم وشرب الخمر وطلب الحكمة والاستنارة بنسكٍ معقَّدٍ تجده في الكتاب المدون باللغة القبطية باسم الإيمان والحكمة Pistis Sophia كُتب ربما في القرن الثالث، والحكمة أي Sophia هي كائن مؤنث، وهو اسم الروح القدس عند الغنوسيين.

كان من الضروري كتابة هذه السطور لكي نحذِّر كل القراء من العموميات، فهي سُمٌّ بطيء قاتل للذكاء. أنا لا أقصدك أنت بالذات، ولكن لدينا مشكلة في التعليم، سبق الإشارة إليها أكثر من مرة، ولكن يبدو لي أن الأساس التاريخي لا زال غير واضح رغم صدور دراسة لنا بعنوان “المدخل إلى اللاهوت”، صدرت منذ أكثر من عشرين عاماً.

المزيد »

رُعبُ الشِّرِكِ، وأبديةُ الشركةِ … تفنيدٌ لخرافات 40 عاماً

د. جورج حبيب بباوي

تمر أمامي أحداث ولقاءات 40 عاماً مضت، ونحن -للأسف- ننهض من حفرة لنسقط في حفر أخرى، كانت حفرة عطية المواهب بدون الواهب نفسه، إحدى هذه الحفر. تلك التي وصفها المتنيح القمص ميخائيل إبراهيم بلغته السهلة الواضحة: بـأنها “دي محبة ناقصة”، يعني نأخذ حاجة تشبع احتياجات النفس، وهي المواهب، وليس الله نفسه النصيب الصالح الواهب الحياة. بلاش الكلام ده. قول الروح القدس، وسيب كل واحد يختبر، إمَّا محبة الله الكاملة، أو المحبة الناقصة، وبلاش إزعاج للكنيسة”.

كان ذلك التعليم (تعليم الحلول المواهبي) هو التعليم السائد في الإكليريكية، وتربى عليه أكثر من جيل. وكان هذا التعليم يضايق القمص مينا المتوحد، وكان يقول: “ده لغو ولعب بالكلام”. وتمر السنوات بلا بحث، وبلا حوار، ليصبح أسقف التعليم بطريركاً للكنيسة ومعه أجندته الخاصة، والتي حَوَت:

المزيد »

أقنومية الروح القدس بين الإنكار، وفساد الاستدلال: رداً على بحث الأنبا بيشوي المقدم إلى اللجنة الدولية الأرثوذكسية الشرقية – الأنجليكانية

د. جورج حبيب بباوي

نداء

إلى قداسة البابا تواضروس الثاني،

والآباء الأرثوذكسيين في المجمع المقدس للكنيسة القبطية

ها قد وضعت أمامكم حقائق لا يمكن أن يعاندها أحد؛ لذلك أطلب من محبتكم أن يعلن الأنبا بيشوي -في جلسة محاكمة مجمعية- تنازله عن هذا الرأي، بالرغم من أنه لم يمنح لأيٍّ من الذين، ولا زال يطاردهم، فرصة المحاكمة العادلة.

أمَّا إذا غلبه العناد، فإن قطعه وعزله هو أنسب قرار كنسي، ويكفي ما لحق الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من فضائح في التعليم.

أرجو لكم كل توفيق ومساندة من روح الله القدوس،

الروح القدس الذي ينكره الأنبا بيشوي، وينسب عمله إلى طاقةٍ أو قوة.

د. جورج حبيب بباوي


المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki