الأرشيف
ديسمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« نوفمبر    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

التمييز العقيدي الدقيق بين الاستعارة والتشبيه، والتعليم الرسولي عن الإيمان

د جورج حبيب بباوي

هناك تحديدات عقائدية لا تقبل أن توضع في قالب شعري أو استعاري مثل (واحد مع الآب في الجوهر) أو (الله ثالوث) ولكن عندما نأتي الى العمل العظيم الذي يفوق كل قدرات التصور العقلي وهو تحرير الطبيعة الإنسانية من الموت والدينونة ومن الخطية لا يمكن أن نعبر عن هذه الحقيقة الإلهية وتقريبها الى عقول الناس إلا عن طريق استخدام الإستعارة أو صبها في قالب شعري.

في هذه المحاضرة يشرح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي كيفية التمييز العقيدي الدقيق بين الاستعارة وبين التعليم الرسولي.

 

المزيد »

التمييز العقيدي الدقيق بين الاستعارة، والتعليم الرسولي

د. جورج حبيب بباوي

george2-micعندما يكتب الشعراء والأدباء يستخدمون بعض الاستعارات والتشبيهات، بغاية شرح الإيمان وتوصيله بطريقة أكثر بساطة، فكيف يكون لنا التمييز العقيدي الدقيق لما هو مجازي يقدم من أجل الشرح والتبسيط، والتعليم الصحيح؟ في هذه المحاضرة يشرح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي كيف نقتني هذا التمييز، ويوضح لنا أن هناك تحديدات عقيدية لا تقبل أن توضع في قالب شعري، مثل التحديد العقيدي بأن الابن هو واحد مع الآب في الجوهر، أو أن الله ثالوث. ويوضح لنا بالأمثلة ما هي المجالات التي يمكن أن تستخدم فيها التحديدات العقيدية الدقيقة، والمجالات الأخرى التي يمكن استخدام الاستعارة والتشبيهات فيها؟

المزيد »

ضد أبوليناريوس

القديس أثناسيوس الرسولي

FrontPage_Sيحوي هذا المجلد كتابين، هما آخر ما كتب القديس أثناسيوس الرسولي قبل انتقاله إلى عالم النور في عام 373، ضد أبوليناريوس أسقف اللاذقية في سوريا، والذي كان ينكر وجود نفس إنسانية في ربنا يسوع. الكتاب الأول بعنوان “تجسد ربنا يسوع المسيح”، وسبق أن نشرته مؤسسة القديس أنطونيوس في يناير 1983. والكتاب الثاني بعنوان “ظهور المسيح المحيي”، وسبق أن نشرته ذات المؤسسة في يناير 1984. وها نحن نعيد نشرهما معاً لوحدة موضوعهما من ناحية، ومن ناحية أخرى لنفاد الطبعة الأولى منهما نظراً لمرور فترة طويلة منذ نشرهما لأول مرة.

نطلب من الرب يسوع أن يعطينا جميعاً بركةً ونعمةً بشفاعة والدتنا القديسة مريم العذراء، والقديس أثناسيوس الرسولي. له المجد الدائم في الكنيسة مع الآب والروح القدس إلى الأبد آمين.

.

المزيد »

السلفيون المسيحيون، وحراك التطوير في الكنيسة القبطية

دكتور هاني مينا ميخائيل

FrontPage_Sتطلعنا وسائل الإعلام دوما على تشدد المتسلفين المسيحيين ممن تبدو لهم غيرة على الكنيسة، ولكن مع عدم معرفة لما هو نسبى متغير يمكن مناقشته، وما هو مطلق لا يحتاج ولا يقبل التغيير. هل هم مندفعون أم مدفوعين؟ الله يعلم. هم يهاجمون كل إصلاح وتجديد وتقدم نحو الوحدة الكنسية وتطوير الفكر، مما يجتهد قداسة البابا تاوضروس لتحقيقه، حتى في طريقة وطقس تحضير الميرون المقدس، أو احتفال كنائسنا في المهجر بعيد الميلاد في 25 ديسمبر، و كلاهما (أي طريقة التحضير و تحديد يوم الاحتفال) طقوس وليسا عقائد!!!

المزيد »

رُعبُ الشِّرِكِ، وأبديةُ الشركةِ … تفنيدٌ لخرافات 40 عاماً

د. جورج حبيب بباوي

تمر أمامي أحداث ولقاءات 40 عاماً مضت، ونحن -للأسف- ننهض من حفرة لنسقط في حفر أخرى، كانت حفرة عطية المواهب بدون الواهب نفسه، إحدى هذه الحفر. تلك التي وصفها المتنيح القمص ميخائيل إبراهيم بلغته السهلة الواضحة: بـأنها “دي محبة ناقصة”، يعني نأخذ حاجة تشبع احتياجات النفس، وهي المواهب، وليس الله نفسه النصيب الصالح الواهب الحياة. بلاش الكلام ده. قول الروح القدس، وسيب كل واحد يختبر، إمَّا محبة الله الكاملة، أو المحبة الناقصة، وبلاش إزعاج للكنيسة”.

كان ذلك التعليم (تعليم الحلول المواهبي) هو التعليم السائد في الإكليريكية، وتربى عليه أكثر من جيل. وكان هذا التعليم يضايق القمص مينا المتوحد، وكان يقول: “ده لغو ولعب بالكلام”. وتمر السنوات بلا بحث، وبلا حوار، ليصبح أسقف التعليم بطريركاً للكنيسة ومعه أجندته الخاصة، والتي حَوَت:

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki