الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

الجوهر – الأقنوم – النعمة

د. جورج حبيب بباوي

التألُّه هو أن نصبح مثل يسوع المسيح؛ لأننا سنأخذ من ملئه (يوحنا 1: 18)، وفينا نفس محبة الآب للابن (يوحنا 17: 26). ومثال التألُّه هو ناسوت الرب، وهو لم يتألَّه إلَّا بسبب الاتحاد بأقنوم الابن الكلمة، فصار “الجسد المحيي”، وصار بلا ألم وبلا موت، وهذه خاصة بالابن. ونحن نأخذ بكل يقين الخلود وعدم الألم والحياة الأبدية ولكن لا يملك أيٌّ منّا أن يكون “محيياً”؛ لأن هذه النعمة لم توهَب لنا.

المزيد »

ما هي العلاقة بين الجوهر والأقنوم والإنرجيا، وما معنى أن يشترك الإنسان في الله، وما معنى أن الآب علة الابن، وما هي علاقة الخطية بالموت؟

د. جورج حبيب بباوي

ردا على بعض اسئلة القراء عن ما هي العلاقة بين  الجوهر والأقنوم والإنرجيا، وما معنى أن يشترك الإنسان في الله، وما معنى أن الآب علة الابن، وما هي علاقة الخطية بالموت؟ يجب الدكتور جورج عن هذا السؤال الهام موضحا الفروق التي نتجت عن ضعف اللغة في توصيف العلاقة بيننا وبين الثالوت.

المزيد »

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة – 9 الأقانيم والجوهر، ولماذا نثلِّث الأقانيم ونوحِّد الجوهر (5)

د. جورج حبيب بباوي

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وفي هذه المحاضرة، واستكمالاً لمحاضراته عن عقيدة الثالوث، يتناول بالشرح والتحليل العلاقة بين الأقانيم والجوهر، ولماذا نثلِّث الأقانيم ونوحِّد الجوهر الإلهي. ويوضح أن الحديث عن الأقانيم يعني أن هناك تمايزاً في الذات الإلهية، وأن هذا التمايز يقوم على وجود الأقانيم وليس الصفات. وفي الرد على الأسئلة يوضح الفرق بين النموذج الغربي والنموذج الشرقي في فهم الثالوث، وأن الإخلاء ليس قاصراً على الابن. كما يبين لنا الأساس العقيدي الذي بُني عليه رشم الصليب باليد.
المزيد »

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة – 8 ماذا نقصد باستخدام كلمة جوهر؟ (4)

د. جورج حبيب بباوي

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وسوف يبدأ هذه المحاضرات بقراءة في كتاب الروح القدس للقديس باسيليوس. ويتميز هذا الكتاب بأنه يعرض التسليم الكنسي غير المكتوب الخاص بالثالوث القدوس، وذلك من خلال الرد على الهراطقة الذين أنكروا مساواة الثالوث بسبب استخدام حروف جر مختلفة في الحديث عن الآب والابن والروح القدس. ويبين لنا القديس باسيليوس كيف أن الانقسام يحول الموضوع العقيدي من علاقة مع الله إلى موضوع جدلي لفظي يتوه معه الإنسان في بحر الكلمات دون رسو على شاطيء الإيمان.
وفي هذه المحاضرة تحديداً يعرض الدكتور جورج للتسايم الرسولي للتقديس بالروح القدس، أو ما يسمي بالتكميل، فتكميل الخليقة هو تقديسها وثباتها في رتبتها بالروح القدس، وبالتالي تتحقق الغاية منها. كما يجيب عن بعض الأسئلة المتعلقة بالموضوع.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki