الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

رُعبُ الشِّرِكِ، وأبديةُ الشركةِ … تفنيدٌ لخرافات 40 عاماً

د. جورج حبيب بباوي

تمر أمامي أحداث ولقاءات 40 عاماً مضت، ونحن -للأسف- ننهض من حفرة لنسقط في حفر أخرى، كانت حفرة عطية المواهب بدون الواهب نفسه، إحدى هذه الحفر. تلك التي وصفها المتنيح القمص ميخائيل إبراهيم بلغته السهلة الواضحة: بـأنها “دي محبة ناقصة”، يعني نأخذ حاجة تشبع احتياجات النفس، وهي المواهب، وليس الله نفسه النصيب الصالح الواهب الحياة. بلاش الكلام ده. قول الروح القدس، وسيب كل واحد يختبر، إمَّا محبة الله الكاملة، أو المحبة الناقصة، وبلاش إزعاج للكنيسة”.

كان ذلك التعليم (تعليم الحلول المواهبي) هو التعليم السائد في الإكليريكية، وتربى عليه أكثر من جيل. وكان هذا التعليم يضايق القمص مينا المتوحد، وكان يقول: “ده لغو ولعب بالكلام”. وتمر السنوات بلا بحث، وبلا حوار، ليصبح أسقف التعليم بطريركاً للكنيسة ومعه أجندته الخاصة، والتي حَوَت:

المزيد »

الإفخارستيا جسد ودم عمانوئيل إلهنا

د. جورج حبيب بباوي

في سر الإفخارستيا، ماذا نتناول بالضبط، هل نتناول اللاهوت، أم نتناول الناسوت؟ ما هو أثر إعمال المنهج التحليلي على الإفخارستيا، وبالتالي انعكاس ذلك على حياتنا الروحية؟ في أربع نقاط أساسية يتناول الدكتور جورج حبيب – في شرح موجز – العلاقة بين سر الإفخارستيا وحياتنا في المسيح يسوع ربنا.
المزيد »

والدة الإله

المطران جورج خضر

TH_Theotocosيقول القديس سمعان اللاهوتي الحديث المنتقل السنة الـ 1022 كما إن حواء أصبحت بعصيانها سببا للموت ووقعت في الخطيئة، وكما بخطيئة واحدة صار الحكم على جميع الناس للدينونة، هكذا بطاعة العذراء ابنة داود صارت الحياة إلى جميع الناس. وهي بالتالي كلية القداسة، حواء الجديدة، أمنا للحياة بالذي قدسها أي الكلمة المتجسد منها”.

المزيد »

القيامة والترتيب السماوي للحياة الجديدة

رسالة عيد القيامة المجيدة 2009 - د. جورج حبيب بباوي

TH_Resurrection_Heavenly_neatnessمن المفردات اليونانية – القبطية الهامة كلمة akolouqia وهي تعني ترتيب، أو تتابع، وتسمى خدمة المعمودية في كنيستنا الأرثوذكسية “ترتيب خدمة المعمودية”. لكن هذه الكلمة لا تعنى مجرد التتابع مثل 1، 2، 3 … إلخ، بل تعني تتابع مراحل استعلانات الخلاص، فهي تعني الترتيب حسب القصد أو الغاية من التدبير “الإيكونوميا”.

بالنسبة لنا، يوجد في حياتنا – كبشر – ترتيب أو دورة بيولوجية تبدأ من الحبل – الولادة – الحياة – القبر، أي أن لنا akolouqia حسب حياة الجسد.

أمَّا حسب تدبير الخليقة الجديدة، فقد جاء الرب يسوع ودخل دورةً أخرى تبدأ بالحبل به – الولادة – الحياة – المعمودية – البرية – الصليب – الدفن – القيامة – الصعود؛ لأن الرب يسوع قد زرع ترتيباً آخراً غير الترتيب البيولوجي.

المزيد »

أنا أومن بالله

محاضرة ألقاها على الشباب الأرثوذكسي قبل عام 1957(1) المتروبوليت أنطوني بلوم متروبوليت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في انجلترا (انتقل في 4 أغسطس 2003)

+ لقد تقابلتُ مع المسيح كشخص في لحظةٍ كنتُ محتاجاً إليه لكي أحيا، ولكن في لحظة لم أكن أبحث عنه فيها. لقد وُجدتُ، ولكني لم أجده. كنت آنذاك في سن المراهقة. الحياة كانت جدَّ صعبة في سنيّ حياتي الأولى، وفجأة الآن تغيَّرت وصارت أسهل. وفي كل السنين التي كانت الحياة فيها صعبة كنت أحس أنه من الطبيعي – وإن كان ليس سهلاً عليَّ – أن أُجاهد؛ ولكن حينما صارت الحياة سهلة وسعيدة تواجهتُ مع ما لم يكن في الحسبان، بمشكلة، وهي أني لا يمكن أن أقبل سعادةً بلا هدف. المشقات والآلام يمكن مُغالبتُها، لكن لا شكَّ أن هناك شيئاً وراءها. لقد بَدَت لي السعادة مبتذلة إن لم يكن لها ثمة معنى ما. وكما يحدث لكل إنسان في شبابه حينما تسوقه العاطفة، فإنه يعزم على أن يقتني كل شيء وإلاَّ فلا شيء، هكذا قررتُ أنا أن أُعطي مهلة لنفسي سنةً لعلِّي أرى ما إذا كان للحياة معنى، فإن اكتشفت أن لا معنى لها فلن أعيش بعد هذه السنة.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki