الأرشيف
أكتوبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مع المسيح من العلية إلى الجلجثة ومجد القيامة (نسخة مجمعة ومزيدة)

د. جورج حبيب بباوي

من السهل علينا أن نقول إن المسيحَ حيٌّ في وسطنا ومعنا حسب الوعد “ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر آمين” (متى 28: 20)، ذلك إيمانٌ عام شائعٌ عند كل المؤمنين. لكن “معنا” حسب أسفار العهد الجديد، ليست فكرةً أو إشارةً لفظيةً إلى قدرة الرب الإلهية. حسب التسليم الكنسي، “عمانوئيل” هي “معنا الله”، أي المتجسِّد. ولذلك، للقديس أثناسيوس تعبيرٌ مشهور ورد في أكثر من موضع هو تعبير “الحضور المتجسد”، أو “حضوره متجسداً”، فلا فرق (راجع تجسد الكلمة 18 – ضد الأريوسيين 1: 23 – 2: 55 – 2: 66). فهو قام حيَّاً من الأموات، وأحيا الجسد لكي يكون معنا إلهياً وإنسانياً في شخصه الواحد غير المنقسم إلى اثنين.

المزيد »

إفرامية المصلوب مع المصلوب

د. جورج حبيب بباوي

يموت الجسدُ؛ لأنه يأكل من ترابِ الأرضِ

جئتَ بخبر القيامةِ والخلود،

فنلنا عربونَ القيامة

***

المزيد »

إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة للفاهمين فقط

د. جورج حبيب بباوي

إفرامية الصلبوت يوم المحبة الباذلة – للفاهمين فقط([1])

-1-

ليتكَ تبقى أيقونة حياتي

تذوبُ الحياةُ القديمة

حياةُ آدم الأول

وتصبحُ أنت في صلبكَ

ينبوعَ المحبةِ الباذلة

المزيد »

جبل طابور، والجلجثة والقبر

د. جورج حبيب بباوي

بدأ الرب بسؤال: مَن تقول الجموع؟ ثم جاء اعتراف بطرس وقال: “مسيح الله”، ولكن الرب “انتهرهم، بل أوصى أن لا يقولوا ذلك لأحد”، وشرح الرب نفسه السبب قائلاً: “أنه ينبغي أن ابن الإنسان يتألم كثيراً ويُرفض من الشيوخ .. ويُقتل وفي اليوم الثالث يقوم” (لوقا 9: 19-22). المسيح الملك محرر اليهود من الرومان هو سبب انتهار الرب كما هو واضح؛ لأن المناسبة هي: ماذا تقول الجموع التي تبعت يسوع ورأت فيه المخلص السياسي والملك مثل شمشون وداود وغيره من أبطال العهد القديم. هنا صدمة وعثرة الصليب: أن يسوع المسيح سوف: يتألم – يُقتل – يقوم في اليوم الثالث.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki