الأرشيف
يونيو 2017
د ن ث ع خ ج س
« مايو    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

عيد الثيئوفانيا – الظهور الإلهي المسمى شعبياً “الغطاس”

د. جورج حبيب بباوي

          حسب التسليم الكنسي “مغطس المعمودية” هو أردن كل كنيسة، ليس لأن ما حدث يوزَّع أو يتكرر، بل لأن ما حدث في معمودية الرب صار أساس المعمودية التي تتم باسم الثالوث حسب وصية الرب نفسه (متى 28: 19)، ولأن ما يضعه الرب كأساس هو أساس حياة تمتد وتجمع؛ لأنه جاء لكي “يجذب إليه الجميع” (يوحنا 12: 32)، ولكي “يجمع إلى واحد” أبناء الله الذين أحياناً -حسب عقل وحس آدم القديم- نحسبهم بالعدد، ولكن الآن الكلَّ واحدٌ في وحدانية المحبة، وفي وحدانية الله نفسه، فهو ثالوث حسب حس آدم الأول بالأعداد، ولكن حسب حس واستعلان نعمة العهد الجديد، الواحد ثلاثة والثلاثة واحد؛ لأنه عهد الاجتماع بالرب الذي يوحِّدنا به في الآب (يوحنا 17: 21-22).

المزيد »

عيد معمودية الرب (الغطاس) 2016

د. جورج حبيب بباوي

FrontPage_Sعندما نأخذ المياه المقدسة لمنازلنا، فإننا بالرشِّ، نضع هذه المنازل في تدبير خدمة الرب. ونحن مثل المياه، نلنا تقديساً لا تمحوه الخطية لأن “نعمة الله والعطية بالنعمة التي بالإنسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت لكثيرين” (رو 5: 15)، ولذلك يحذِّرنا رسول رب المجد من أن نقارن الخطية بالنعمة “ليس كالخطية هكذا أيضاً الهبة” (رو 5: 15).

سوف يبقى اسم “عيد الغطاس” علامةً لغويةً تذكِّرنا بأن المعمودية هي بالتغطيس؛ لأننا نعتمد مثل سيدنا وملكنا كلنا ربنا يسوع المسيح.

المزيد »

الإفرامية الثانية للظهور الإلهي

د. جورج حبيب بباوي

استُعلن الثالوثُ

بنداءِ الآبِ

بالابنِ الذي مُسِح بالروحِ

بالروحِ الوديعِ

رفرَفَ على وجهِ المياهِ

المزيد »

إفراميه عيد الظهور الإلهي

د. جورج حبيب بباوي

من أُمٍّ عاقرٍ وُلِدَ يوحنا

بدايةُ عهدِ الولادة الجديدة

ليس بالولادة الجسدانية،

بل بقوةٍ إلهيةٍ وُلِد

***

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki