الأرشيف
أبريل 2017
د ن ث ع خ ج س
« مارس    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

بين سلطان المحبة، ومحبة السلطان

د. جورج حبيب بباوي

سلطان المحبة هو سلطان البذل وليس محبة السلطان

قلقٌ جداً على ما يحدث في أم الشهداء، وأتوقع المزيد من الانفجارات؛ لأن انعدام الحوار، وعدم وجود من يسمع، وإن سمع لا يأخذ قراراً، يشير إلى ثلاث حقائق، هي النار المشتعلة تحت الرماد:

الحقيقة الأولى: هي زيادة سلطان الإكليروس، وانعدام التواصل مع الشعب. وتمسك الإكليروس بهذا السلطان المطلق، سوف يدمر الكهنوت كنعمة. يقال إن الأعداد التي تخرج في صمت نتيجة -هذه الآفة- من الكنيسة الأرثوذكسية، في زيادة لا في نقصان.

المزيد »

حركة المحبة في الثالوث

من رسائل الأب صفرونيوس

الله الثالوث ليس طبيعة معلَنة في ثلاثة أقانيم، بل هو ثلاثة أقانيم يُعلَن كل أقنوم في كيانه وفي وحدته مع الأقنومين الآخرين إعلاناً خاصاً بالإنسان؛ لأن الآب يعلِن أبوته في الابن، والابن يعلِن لنا بنوته بالروح وفي كيانه هو؛ لأنه جاء “لأجلنا نحن البشر”، وأعلَن لنا عن إلوهيته في التدبير الإلهي، ولم يعلِن لنا الابن عن “جوهر اللاهوت”؛ لأن الكيان الإلهي فوق الإدراك. وإذا وردت عبارات عند اللاهوتيين المتأخرين مثل بالاماس عن عدم شركتنا في الجوهر الإلهي، فهذا على وجه دقيق، صحيحٌ؛ لأن الشركة في الأرثوذكسية فيها المعرفة، ونحن نعرف أبوة الله من التبني، ولكن لا نعرف جوهر الآب والابن والروح القدس. لأن ما نشترك فيه هو ما نعرفه، وما نعرفه هو ما نشترك فيه؛ لأن الابن لم يُعلِن لنا جوهر اللاهوت، بل أبوة الآب. ولم يعلِن لنا الابن طبيعته، بل علاقته بالآب كابنٍ وحيدٍ أزلي.

المزيد »

سلطان المحبة، وكيف يعمل؟

د. جورج حبيب بباوي

ما علاقة السلطان بالمحبة؟ وهل للمحبة سلطان؟ ما الفرق بين سلطان القوة وسلطان المحبة؟ في هذه المحاضرة يوضح لنا الدكتور جورج حبيب بباوي أن سلطان المحبة واضح من خلال خدمة وحياة وموت ربنا يسوع المسيح، وهو سلطان الإله المتجسد، أي أنه حركة نزول لكي يرفع الإنسانية، وبذلك يؤكد أنه ليس سلطاناً فوقياً؛ لأن هذا السلطان هو سلطان المشتكي، وأن أي معنى للسلطان يخالف سلطان المحبة، يحتاج إلى مراجعة.
المزيد »

إفرامية للفاهمين فقط

د. جورج حبيب بباوي

———–1———–

الله محبة

ليس لله دين

ليس للمحبة دين

ولا عندها كتاب

الله محبة

أَخَذَ حياةً

صار بشراً

تَجَسَّدَ المحبة

لم يرسم لها حدوداً

***

الله محبة

صارت المحبة قوةً

قداسةً وحكمةً

استُعلِنَت في تجسده

نقاومها لنجعلها فكرةً

نصاً ومقالاً وكتاباً

***

الإنجيل بشارةٌ

خبرٌ سار

الله محبة

خبرٌ وُلِدَ من تجسُّدِهِ

لم يلد الخبرُ التجسُّدَ

وَلَدَ التجسُّدُ الخبرَ

يسوع ليس كتاباً

المزيد »

الحق والمحبة

الأب متى المسكين

المثل الأعلى في حياة الإنسان الذي يريد أن يصل إلى عُمق المسيح وعمق الإيمان بالمسيح، كما عرفت أن بولس الرسول وَضَع الإيمان بجوار المحبة وقال ان المحبة أعظم، حتى الرجاء في الأمور الأبدية والحياة الأبدية قال أيضا أن المحبة أعظم، ففي الواقع ماهو الإيمان إلا الحق وَوَضَعَ المحبة فوق الحق.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki