الأرشيف
سبتمبر 2017
د ن ث ع خ ج س
« أغسطس    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

مائة مقالة عن المسيح محب البشر إلى الأب ثيئودوروس

من رسائل الأب صفرونيوس

الله محب البشر وَهَبَ للإنسان صورته لكي يكون عاقلاً وحراً وحياً ساعياً نحو الشركة؛ إذ تأتي المعرفة من القلب ومن الخارج أيضاً. من القلب، حيث يعمل الروح القدس رب الحكمة والناطق في الأنبياء لكي يعطي للإنسان الفهم والحس الروحي الذي لا يُولد ولا يأتي من الاستدلال، بل يشعُّ مثل نورٍ يُشرق في القلب بدون مقدمات أو حتى سابق معرفة، وكم من مرةٍ لَمَعَ فيها معنى كلمات الوحي الإلهي فجأة بسبب الاستنارة التي تأتي من روح الحكمة، ومن لمعان نور الحق المشرق في القلب.

المزيد »

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة -13 المحبة الثالوثية واستعلانات المحبة في التدبير (9)

د. جورج حبيب بباوي

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وفي هذه المحاضرة، واستكمالاً لمحاضراته عن عقيدة الثالوث، وبعد أن وضع أمامنا في المحاضرة السابقة البُعد التطبيقي لعقيدة الثالوث، وأدخلنا معه إلى مدرسة المحبة الإلهية للثالوث القدوس، يعرض لنا في هذه المحاضرة استعلانات المحبة الثالوثية في التدبير، وهي الاستعلانات التي تبدأ بالتجسد وتنتهي بالصعود وتكمل بالعنصرة. ثم يختم هذه المحاضرة بالصلاة والإجابة عن بعض الأسئلة.
المزيد »

التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة -12 مدرسة المحبة الإلهية للثالوث القدوس (8)

د. جورج حبيب بباوي

في مجموعة المحاضرات هذه يستعرض معنا الدكتور جورج حبيب بباوي التعليم العقيدي لآباء الكنيسة الجامعة، وفي هذه المحاضرة، واستكمالاً لمحاضراته عن عقيدة الثالوث، يضع أمامنا البُعد التطبيقي لعقيدة الثالوث، فيدخلنا معه إلى مدرسة المحبة الإلهية للثالوث القدوس، وهي تلك المدرسة التي نتعلم فيها خصائص المحبة الإلهية من الإعلان الإلهي أولاً، وثانياً من الخبرة والمعايشة. في هذه المحاضرة نتعلم أن المحبة الإلهية لا تنقسم، وأن المحبة الإلهية لاتعاني الموت، وأنها تحتفظ بالتمايز ولا تفزع منه، وإنما تحتفظ بالاختلاف في إطار من الوحدة. كيف ينعكس ذلك على حياتنا بعضا مع بعض، وكيف تعبر حياتنا في الكنيسة عن هذه المحبة، ذلك هو ما تجيب عنه – في عجالة – هذه المحاضرة التي يختتمها الدكتور جورج بصلاة شكر للمحبة الإلهية للثالوث القدوس..
المزيد »

من التعليم الروحي للبابا كيرلس السادس

د. جورج حبيب بباوي

لم يدرك الذين عاشوا مع القمص مينا المتوحد أنه كان قليل الكلام لا يميل إلى الأحاديث الطويلة. وكان مبدأ “الاختصار عبادة” هو أحد جوانب حياة التوحد، ولذلك كان يحرص على أن يتكلم مع الآخرين، كلٍ بحسب ما تسمح به ظروفه، وعلى قَدر احتماله. لم يكن يحب الجدل أو النقاش، بل كان يرتب التعليم على أساس مقدرة شخص السائل على استيعاب ما يسمع، والحرص على ألاَّ يصدم أحد بما هو غير معروف. كان يصف الذين لا يحبون البحث ويقفون في طريقه بـ “الدراويش”، فقد سعى دائماً إلى نقل مستوى المعرفة من المخافة إلى المحبة؛ لأن “مخافة الله تتقدم محبته”، ولأن خوف الله يزرع الحرص في النفس.

المزيد »

القانون الذي أخذته من القمص مينا المتوحد

د. جورج حبيب بباوي

الصلاة:

صلي إبصالية اليوم صباحاً أو مساءً والأفضل أن يكون صباحاً حتى يصبح اسم الرب يسوع على لسانك.
صلي باكر واختار المزامير حسب وقتك. وإذا لم يكن عندك وقت صلي الإنجيل والقطع والتحليل.

صلاة يسوع:

قبل أن تبدأ أي عمل صلي “ياربي يسوع المسيح ابن الله الحي ارحمني أنا الخاطئ” قل هذه العبارة بعد أن ترشم ذاتك بعلامة الصليب.
قبل أن تقول أي شيء لأي إنسان قل في قلبك “ياربي يسوع المسيح ابن الله الحي ارحمني أنا الخاطئ”.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki