الأرشيف
يناير 2018
د ن ث ع خ ج س
« ديسمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

بكائية لرحيل بطل مصري … العميد: عادل رجائي

د. جورج حبيب بباوي

adelرأيتك

دون أن أراك

في عيون كل مصري

تطلب العيش الكريم

على وجه كل حر

رأيتك

بطل مع صفحات تاريخ عظيم

عرفتك

دون أن ألقاك

فدمنا واحد

من عروق مصر الفتية

كونته الحرية

يا كرامة مصر

يا عربون النصر

يا هزيمة الغدر

يا بطل حر

يا ابن مصر

إلى شهداء قواتنا المسلحة

د. جورج حبيب بباوي

martyerيا شهيد يا حُر

يا عين مصر

يا حامي الديار

ضحيت بعمرك

لأجل أهلك

***

أرض مصر

بيك حرة

تولد ثوار

بشهادتك يدوم النهار

المزيد »

عيد العبور العظيم، السادس من أكتوبر 1973

د. جورج حبيب بباوي

egyptflagpicture3في ذكرى عبور بلدنا العظيم إلى النصر والكرامة وتحرير الأرض والعرض، نجدد دعمنا وفخرنا بقواتنا المسلحة، وننحني أمام البذل والتضحية، التي قدمها رجال مصر الأوفياء، الأحياء منهم والشهداء، مؤكدين العزم على المثابرة في تقديم كل ما نملك للوطن؛ لكي تبقى مصر حرةً وكريمةً.

عاشت مصر، وعاش شعبها، وجيشها العظيم، وقادتها الأمناء الصادقين.

بهذه المناسبة تتقدم أسرة موقع الدراسات القبطية والأرثوذكسية بالتهنئة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولشعب مصر العظيم، سائلين الله أن يعيد مثل تلك الأيام على مصرنا العزيزة مرفوعة الرأس نباهي بها الأمم.

 

أعياد مصر للتضحية والفداء

د. جورج حبيب بباوي

george2-mic          يمرُّ في هذه الأيام علينا عيد النيروز، وهو عيد بداية التقويم القبطي الذي اتَّخذ من استشهاد المصريين في عصر دقلديانوس بداية التقويم المصري المسيحي. وعندما يأخذ شعبٌ من الاستشهاد نقطةَ بدءٍ لتاريخه، فهو يعني أنه إنما يحمل رسالةً دائمةً لا تنقطع، مؤداها بذل الحياة من أجل التقدم، والبقاء في عالم تسوده التضحية أملاً في بقاء الإنسان حراً.

وعندما يهل علينا عيد الأضاحي، عيد الفداء متزامنا مع رأس السنة القبطية، عيد الشهداء، يتوجب علينا أن نتمعن في تلك المعاني التي يبدو وكأن الزمن يتعمد أن يضعها أمام أعين المصرين: التضحية من أجل حياةٍ أفضل. وهي بضعة من المعاني التي تغنَّى بها فنانونا وموسيقيونا الذين قدموا لنا أعمالاً رفيعة المستوى، ننتشي بها عندما نزيل عنها غبار الأيام.

المزيد »

ما قبل المنيا وما بعد المنيا

د. جورج حبيب بباوي

تابعت مثل غيري ما نُشِر على مدى سنوات عن ما صار له اسم معروف في ثقافة العنف في مصر “الفتنة الطائفية”. ولا داعي بالمرة لسرد تاريخ يمتد منذ الخمسينات حتى وقتنا الحاضر. الأقباط هم أحد أهداف الذين يريدون “كرسي الحكم”، وما حدث وما سوف يحدث، سيظل عالقاً لأن الدولة منذ أكثر من خمسين عاماً لم تتصدَ له بالقانون، بل تعد جلسات الصلح مقدمة لأحداث آتية لأن يد القانون قصرت عن أن تمتد للجناة بغض النظر عن ديانة الجناة.

أُشفق على سيادة الرئيس الذي أصبح الحل الوحيد لكل ما تراكم علينا وضدنا من هموم ومشاكل. واعتذار الرئيس عما حدث هو إهانة لمصر لأنه ليس المسئول عما جنايات وجرائم، ولا يد له في الأمور المشينة التي حدثت وسوف تحدث، ولا مجال بالمرة لتدخل بيت العائلة، فليست المجاملات والقبلات هي الحل.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki