الأرشيف
أغسطس 2017
د ن ث ع خ ج س
« يوليو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

المجموع الصفوي للشيخ صفي أبي الفضائل بن العسال : الجزء الثاني

يعتبر هذا الكتاب هو أكبر موسوعة قانونية وصلتنا من العصر الوسيط. اعتمد ابن العسال على كتاب آخر هو “فقه النصرانية” لأبي الفرج ابن الطيب وهو من أكبر علماء الكنيسة السريانية المشرقية. إذا جمعنا ما لدينا من مراجع عربية في القانون الكنسي يظل “المجموع الصفوي” هو أكبر وأهم ما وصلنا من تراث كنسي.

المزيد »

سقوط الجبابرة أو شهوة البطريركية

الأستاذ بشارة بسطوروس

نُشر هذا الكتاب سنة 1947 تعليقاً على اختيار بطريرك الكنيسة القبطية من الأساقفة أصحاب كراسي الإيبارشيات، ويؤكد فيه المؤلف على التمسك بالتعاليم والقوانين الكنسية التي لا تبيح اختيار البطريرك من هؤلاء، كما يلقي الضوء على تاريخ عملية إختيار البطاركة، وكيف سقط من اشتهوا هذا المنصب المقدس.
أمام ما نراه الآن على الساحة من تذكية البعض لأنفسهم – ممن لا يحق لهم – لإعتلاء منصب البطريركية، ضاربين بعرض الحائط كافة القوانين الكنسية التي تحكم إختيار البطريرك، نُعيد نشر الكتاب مرةً أخرى لعل في النشر تذكِرة، ولعلنا نثوب إلى رشدنا ونعرف أننا – شعباً وإكليروساً – مؤتمنون على جسد المسيح، فلا ننتهكه، ولا ندع من لا يستحقون يعتلونه وكأنه جسدٌ بلا رأس.
ترى، هل يعيد التاريخ نفسه، أم نحن الذين نعيش خارج التاريخ؟!!!

المزيد »

المجموع الصفوي للشيخ صفي أبي الفضائل بن العسال : الجزء الأول

مقدمة للدكتور جورج حبيب بباوي

مقدمة تاريخية ولاهوتية

يعتبر هذا الكتاب هو أكبر موسوعة قانونية وصلتنا من العصر الوسيط. اعتمد ابن العسال على كتاب آخر هو “فقه النصرانية” لأبي الفرج ابن الطيب وهو من أكبر علماء الكنيسة السريانية المشرقية. إذا جمعنا ما لدينا من مراجع عربية في القانون الكنسي يظل “المجموع الصفوي” هو أكبر وأهم ما وصلنا من تراث كنسي.

مثل أي موسوعة لم يلاحظ الجامع الشيخ الصفي ابن العسال انه أضاف إلى المصادر القانونية القوانين العربية ال 80 التي نسبت إلى مجمع نيقية وقدم الأب حنانيا كساب شذرة تاريخية عن هذه القوانين في “مجموعة الشرع الكنسي” (منشورات النور 1998 ص 97) وبلا شك ان وجود هذه القوانين في المجموع الصفوي لا يقلل من أهمية الكتاب لأن الكتاب حسب الإسم نفسه “المجموع الصفوي” هو موسوعة. والطعن في أهمية الكتاب مصدره الأساسي هو رغبة عارمة في أن يحل الأشخاص محل القانون وان تحيا الكنيسة حياتها تحت سلطان بلا مرجعية وهو أمر له أسباب نفسية وعقلية وروحية لا علاقة لها بالمسيحية الأرثوذكسية لأن حب التسلط والاستبداد ليس له علاقة بالكهنوت.

المزيد »

الخلاصة القانونية في الأحوال الشخصية

القمص فيلوثاوس عوض 1896

يسر موقع الدراسات القبطية واللاهوتية أن يضع بين يدي زواره الكرام، إيمانا منه بتوفير أدوات البحث العلمي، نسخة كاملة للطبعة الأولى الصادرة عام 1896 من كتاب “الخلاصة القانونية في الأحوال الشخصية للإيغومانوس فيلوثاوس، وهو الكتاب الذي رجع مؤلفه فيه لكتاب المجموع الصفوي لأبن العسال لتقصي قوانين الأحوال الشخصية التي كانت سائدة في الكنيسة القبطية منذ ما قبل القرن الثالث عشر.

ومن الجدير بالذكر أن كتاب القمص فيلوثاوس في طبعاته المتعددة كان هو الأساس الذي أقيمت عليه لائحة 1938 الخاصة بالقواعد القانونية التي تطبقها المحاكم المصرية فيما يخص الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki