الأرشيف
أبريل 2017
د ن ث ع خ ج س
« مارس    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  
المدونة القديمة (رابط مؤقت)

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة العاشرة – الأخيرة)

د. جورج حبيب بباوي

الصراع بين أكبر قوتين في الحياة الإنسانية: الخير والشر، وهو صراعٌ دموي عرفه الإنسان الأوربي في حربين هلك فيهما ملايين البشر. وهو صراعٌ لا يمكن أن يُحل بالقانون أو بالسلاح. وقد عرفنا نحن في مصر مثل هذا الصراع في حروب منذ عام 1948 حتى 1973، ولا زال الأفق غامضاً يلوح فيه أكثر من نذير سوء.

هذا الصراع لا يزال يهدد مستقبل الإنسان، ولذلك لا تزال عبارة الفيلسوف كارل ياسبرز تدوِّي: “لقد غاب الماضي، والحاضر يوشك أن يغيب، ومشكلتنا الكبرى هي المستقبل الغامض الذي لا نعرف غايته”

المزيد »

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة التاسعة)

د. جورج حبيب بباوي

من الأخطاء الشائعة والعامة، خطأُ قطع عبارةٍ أو أكثر من سياق شرحٍ دقيقٍ، بغرض البحث عن عبارة أو كلمة تؤيد فكرةً لم يعرفها المؤلف نفسه، بل ولا حتى العصر الذي عاش فيه المؤلف.

والأكثر من ذلك، إنْ يفقد ما يُكتب في القرن العشرين صلته بالقرن الرابع الميلادي؛ إذا تجاهل كُتَّاب القرن العشرين “تاريخ عقائد المسيحية”. فبمناسبة التصدي بالشرح للتعليم المسيحي الخاص بعقيدة التجسد، نجد أنه بين أنسلم رئيس أساقفة كانتربري في القرن الثاني عشر الميلادي (1033 – 1109)، والقديس أثناسيوس رئيس أساقفة الإسكندرية (296 – 373) في القرن الرابع الميلادي ما يقرب من ألف سنة تقريباً، إضافةً إلى اختلاف اللغة، والبيئة الثقافية، وهدف الكتابة، ثم البقاء والحركة في إطار التسليم الكنسي، لا سيما وأن القديس اثناسيوس كان يخوض أكبر صراع في التاريخ الكنسي، وهو مواجهة الأريوسية التي جاءت بأول محاولة فلسفية شعبية لإعادة شرح التعليم المسيحي ابتداءً من الله لكي تصل إلى الإنسان نفسه، أي إنسان الثقافة والحضارة الرومانية

المزيد »

قراءة نقدية مسيحية لكتاب اللاهوت العربي للدكتور يوسف زيدان : الجزء الثاني

د. جورج حبيب بباوي

الرد على كتاب اللاهوت العربييرى الدكتور يوسف زيدان أن هناك امتداداً تراثياً يصل بين المسيحية والإسلام. وهو يؤكد من خلال مصطلح “اللاهوت العربي” الذي يطرحه للمرة الأولى، أن ثمة نقاطاً مفصلية مهمة ومهملة تجمع بين تراث الديانتين الكبيرتين: المسيحية والإسلام. بل تجمع هذه النقاط المفصلية الواصلة بين تراث الديانات الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام، التي هي فيما يرى (هو) أنها ديانة واحدة ذات تجلياتٍ ثلاثة.

وإذا كان الدكتور زيدان قد نوَّه في أولى صفحات الكتاب عن أن هذا الكتاب لم يُوضع للقارئ الكسول، ولا لأولئك الذين أدمنوا تلقي الإجابات الجاهزة عن الأسئلة المعتادة، فها هو موقع الدراسات القبطية واللاهوتية يقدم – على جزئين – قراءةً نقديةً لبعض أطروحات هذا الكتاب من وجهة نظر الخصوصية المسيحية للدكتور جورج حبيب بباوي، إسهاماً من الموقع في إذكاء روح النقاش العلمي، علَّ القارئ أن يقطع برأيٍ فيما إذا كان هذا الكتاب بالفعل يُقدِّم أو يؤخِّر كما ورد في التنويه المشار إليه.

المزيد »

قراءة نقدية مسيحية لكتاب اللاهوت العربي للدكتور يوسف زيدان : الجزء الأول

د. جورج حبيب بباوي

الرد على كتاب اللاهوت العربييرى الدكتور يوسف زيدان أن هناك امتداداً تراثياً يصل بين المسيحية والإسلام. وهو يؤكد من خلال مصطلح “اللاهوت العربي” الذي يطرحه للمرة الأولى، أن ثمة نقاطاً مفصلية مهمة ومهملة تجمع بين تراث الديانتين الكبيرتين: المسيحية والإسلام. بل تجمع هذه النقاط المفصلية الواصلة بين تراث الديانات الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام، التي هي فيما يرى (هو) أنها ديانة واحدة ذات تجلياتٍ ثلاثة.

وإذا كان الدكتور زيدان قد نوَّه في أولى صفحات الكتاب عن أن هذا الكتاب لم يُوضع للقارئ الكسول، ولا لأولئك الذين أدمنوا تلقي الإجابات الجاهزة عن الأسئلة المعتادة، فها هو موقع الدراسات القبطية واللاهوتية يقدم – على جزئين – قراءةً نقديةً لبعض أطروحات هذا الكتاب من وجهة نظر الخصوصية المسيحية للدكتور جورج حبيب بباوي، إسهاماً من الموقع في إذكاء روح النقاش العلمي، علَّ القارئ أن يقطع برأيٍ فيما إذا كان هذا الكتاب بالفعل يُقدِّم أو يؤخِّر كما ورد في التنويه المشار إليه.

المزيد »

محاضرات في تجسد الكلمة للقديس أثناسيوس الرسولي (المحاضرة الثامنة)

د. جورج حبيب بباوي

يجب أن نعود إلى صفاء ونقاء التعليم الرسولي الذي لم يمر بثقافة العصر الوسيط الأوربي، الذي تفرَّع إلى عدة اتجاهات مختلفة، بدأت بأنسلم، ثم وصلت إلى نموها الفلسفي على يد توما الإكويني، ودخلت لاهوت حركة الإصلاح الذي لم يبتعد بالمرة عن لاهوت العصر الوسيط، إلاَّ في موضوع الأسرار الكنسية ورئاسة بابا روما وسلطة الكتاب المقدس التي تعلو على التسليم الكنسي الروماني الذي عرفه قادة حركة الإصلاح مارتن لوثر ويوحنا كالفن.

وكان هدفهم من محاولة إعلاء سلطة الكتاب المقدس، وضع التسليم الكنسي في أضيق الحدود الممكنة حتى يتمكن هؤلاء القادة من التعامل مع بابا روما، ومن فرض تعليم موازِ يستند إلى نصوص الكتاب المقدس وحده.

لذا كان من الضروري الاحتفاظ بتعليم عن تقديم ترضية للآب الغاضب على الإنسانية، والتعليم بمصالحة العدل الإلهي مع الرحمة. وكان من الضروري لكي تبقى هذه الفكرة سائدة أن يظل تقديم الابن لجسده على الصليب لله الآب، هو المبدأ السائد الذي لا يمكن التنازل عنه حتى تستقيم فكرة إرضاء العدل الإلهي بتقديم ترضية.

المزيد »

twitterfacebookrss feed

ما هو الأمر الذي يجب أن يحتل الأولوية من وجهة نظرك في إهتمامات البابا ال118

شاهد النتائج

Loading ... Loading ...


المسيحية الأرثوذكسية

Orthodoxwiki