هل غاب الوعي الكنسي والوطني

بقلم: د. جورج حبيبب بباويethopian cross

الذي يؤمن بالقيامة لا يعرف اليأس، وليس للإحباط، ولا للتراجع عن قوة الحياة في يسوع المسيح ربنا في قلبه مكان، فالمسيح إلهنا ومخلصنا الذي أحيانا حياةً أبديةً بموته وقيامته، وثبَّت قوة حياته فينا لا يتقهقر ولا يهتز ولا يخاف، فقد تدفقت قوة قيامته في كياننا وحولتنا إلى قوة قيامة (فيلبي 3: 10).

الرشم بالصليب في القداس الإلهي هو عهد السلام؛ لأنه يحمل إلينا قوة سلام الرب في العلية "السلام لجميعكم"، وفشل العصر الوسيط القبطي في فهم هذا، ظاهر في الكتب التي تشرح الطقوس الكنسية. الطقس والأسرار لا يتكرران، بل هي النور المشرق دائماً، أمَّا ما يتكرر فهو عودتنا نحن إليه. الإفخارستيا لا تعاد، ولكن نحن الذين نعود إلى المائدة لكي نأكل خبز الحياة.

عندما أخذت رشم الصليب من القديسين المعاصرين لنا، هؤلاء أعطوا هذا الرشم في القداس الإلهي، ويمين الكاهن القبطي هي شمال القبطي الذي ينال الرشم. لقد أخذ رشم الصليب قوته فينا من الرب نفسه ومن مسحة الموعوظين والمعمودية ومسحة الميرون ومن رشومات التقديس في سر الإفخارستيا، هو علامة القيامة وعلامة الاتحاد بالرب نفسه. من الشمال إلى اليمين هو طقس الإسكندرية وروما. ومن اليمين إلى الشمال هو طقس أنطاكية والقسطنطينية. وفي انطاكية دُعيَ الذين يؤمنون بالمسيح "مسيحيين أولاً" (أع 11: 26). لا فضل زماني أو مكاني أو لرتبة، أو لكنيسة على أخرى … هذه هي روح العالم.

رشم الصليب هو قوة الاتحاد بالأب الروحي الذي يقدم "طعام الخلود"، وهو لذلك عندما يقطع عضواً من جسد المسيح دون حق، يقع القطع عليه ويحكم الصليب عليه بأنه ارتد عن محبة المصلوب. طبعاً الراعي الصالح يسعى وراء المرتدين من الأساقفة الذين تجاهلوا تماماً قوة المحبة في 1 كور 13: 1 – 8، ويبقى "عفن" العصر الوسيط.

أخذت رشم الصليب من قديسين معاصرين، أخذته في القداس الإلهي من اليمين، أي يمين البابا كيرلس السادس إلى يميني أنا الواقف أمامه إلى الشمال، شمالي أنا … هل هذه مسألة عويصة؟ وسوف أرشم الصليب الذي أخذته من هؤلاء القديسين حتى أعود إلى الكنيسة القبطية التي طُردت منها عام 1984 بغير إعلان، ثم بقرار معلن في عام 2007.

يبدو أن روح الشرطة هي السائدة عندنا … لا بد من البحث أولاً عن تهمة، وبعد ذلك يأتي دور الدليل إن وُجِد.

ومع أنني ذكرت - والنص لا زال على الموقع – أن رشم الصليب بهذه الطريقة هو الطقس القبطي القديم، إلاَّ أن هاجس الأقلية والتركيب النفسي يدفع البعض إلى محاولة البحث عن دفاع عن الظلم وعن قرار خاطئ تماماً وعن عدوان على المسيح نفسه لكي يبرر الخطيئة ويدافع عن ضرورة جرح الرب نفسه. من الذي يدري أن قرار طردي كان قراراً ضد المسيح نفسه، حتى لو كنت مخطئاً؟ ولم يكتفوا بذلك، بل جاء بعد هذا قرار فصل وحرمان موقَّع من 72 إنسان هم جماعة الأساقفة الذين تجاسروا على المسيح نفسه، وحكموا على أنفسهم، حكم ضد د. هاني مينا لأنه "الصديق الحميم"؛ لأن الصداقة مع خاطئ مثلي هي جريمة من يحب الخطاة، وهي – حسب تلك الرؤية البوليسية – هي "جريمة المسيح نفسه"، تلك الجريمة التي تبرأ منها المتنيح الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف، والقمص أنطونيوس أمين، وغيرهم، هؤلاء حقاً هم الأنقياء.

كان أسقف الفيوم المتنيح قد أصدر حكماً بتجريد القمص أنطونيوس أمين من رتبة الكهنوت، وذهب لزيارة القمص مينا المتوحد، فقدم له القربان والخمر وفتح ستر الهيكل وقال له: "صلِّ، يا أبني الحكم وقع على رأس الأسقف"، وهي عبارة الدسقولية. عندما يصبح الراعي جزاراً، فقد جرد نفسه من المسيح، وأخذ سيف الحرمان وقطع به نفسه.

هل لدى القراء بقية عقل؟ صدر قرار الطرد في عام 1984 – خطاب المطران جورج خضر عام 1987 – خطاب المطران أنطوني بلوم عام 1989، أي كانت هناك فترة خمس سنوات. إن ما نُشِر في مجلة الكرازة هو عن عملي في كلية لاهوت إنجليكانية، هو أيضاً كان بقرار من المطران أنطوني بلوم نفسه الذي كنت أتناول عنده ابتداء من عام 1965، وهي السنة التي بدأت دراستي فيها في انجلترا، وبقرار من قداسة البابا كيرلس السادس نفسه؛ لأنه لم يكن لدينا كنيسة قبطية في كل انجلترا، وكان الآباء الأساقفة وفي مقدمة هؤلاء أسقف التعليم الأنبا شنودة الذي زارني في كمبريدج 1968 يعرفون أنني أتناول في الكنيسة الروسية الأرثوذكسية … لكن يبدو أنه لا بد من الكذب وإنكار التاريخ القديم للبحث عن تهمة وعن دليل. ليس لدي سوى كلمة واحدة، وهي: عيب … الذي لا يقول الحق يدلل على أن روح الحق ليس فيه، وأنه يحيا بدون روح الحق.

لا بُد من العودة إلى التاريخ نفسه. هل يذكر القراء أن الأنبا شنودة الثالث كان يكتب مقالاً أسبوعياً في جريدة الجمهورية… وهل يعرف القراء أن الرئيس أنور السادات هو الذي حظر نشر المقالة. وفعلاً توقفت. ألم يكن هذا بمثابة إنذار بأن الصدام مع ريس الجمهورية لن يجلب خيراً بعد مظاهرة الكهنة أثر حريق كنيسة الخانكة؟ ثم ما هو مغزى أن يؤد رئيس الجمهورية صلاة الظهر في مكتب بطريرك الأقباط … أليست هذه رسالة لها أكثر من معنى، وأول معانيها هو ما ورد على لسان رئيس الجمهورية بعد ذلك من تصريحات عن عنصري الأمة؟

هل اجتمع مجمع الكنيسة لدراسة ما حدث في لقاء الرئيس السادات مع المجمع، وهل جاءت الأحداث لتقول إن كل شيء هو على ما يرام؟ وهل كان قرار إلغاء قداس العيد بعد ذلك اللقاء كان قراراً حكيماً؟

البعض يسأل عن توثيق الأحداث… عجيب حقاً …أليس أرشيف الصحافة المصرية ومجلة الكرازة، وجريدة وطني تحت الأيدي؟

من العصر الفرعوني والعصر العثماني أخذنا الالتفاف حول القيادات، وأصبح القائد هو كل شيء … جاء الرئيس السادات بدعوة جديدة هي أحد دعائم الحياة الحديثة، وهي "دولة المؤسسات"، وسواء وجدت أم لم توجد، فالقضية هي أن يحل النظام والقانون محل القيادة الفردية، وإن كان هذا يتناقض مع ما شهدناه بعد وفاة الرئيس عبد الناصر من تحول جذري في الثقافة الوطنية، فقد بدأ تاريخ مصر يغيب، وغياب التاريخ هو مأساة أي شعب… بالطبع فقد صدرت مذكرات لعدة أشخاص من الذين عاصروا حقبة عبد الناصر، لكن ليست العبرة في تسجيل الأحداث ولكن العبرة في تحليلها ومدى تأثيرها على المستقبل.

ومثلما غاب تاريخ مصر، هكذا غاب التاريخ الكنسي من ذاكرة ثلاثة أجيال، وهي تلك الأجيال التي ولدت بعد عام 1970. فالذي ولد منذ عام 1970 بلغ من العمر حالياً 39 سنة تقريباً أو أقل، وبات لا يعرف إلاَّ التراث الشعبي والقصص التي تقال عن شخصيات عظيمة مثل الأنبا أبرام العظيم، والبار القديس البابا كيرلس السادس، والقس عبد المسيح المقار وغيرهم، ففي مثل هذه القصص اختزلت المعرفة. وهذه الشخصيات العظيمة وإن كانت قد أنارت الطريق، لكنها لم تترك كتابا في اللاهوت أو التاريخ أو الطقس. وما يثير العجب أنه عندما جاء الأب متى المسكين وفتح باب هذه الدراسات على مصراعيه، بدأت المعارك الشخصية، وبدأ التشويش على هذا الإنتاج الغزير والضخم، ولم يكن لذلك مصدر إلاَّ الجهل بالتاريخ والصراع على الزعامة الروحية للكنيسة.

صحيح أن صدام الشرطة مع الجماعات الإسلامية كان له أسباب أخرى وطبيعة أخرى،

ولكن

المصيبة الكبرى هي أننا عندما أخذنا قرار إلغاء الاحتفال بالعيد تحولنا إلى أقلية سياسية. نحن أقلية دينية، وهذا حكم التاريخ، ولكن عندما نحكم على أنفسنا بأننا أقلية سياسية، فإننا نعلن الحداد على الأقباط؛ لأننا بذلك نفقد التواصل مع شعب مصر. وهذا هو حكمنا على أنفسنا. وهكذا تعاون الصدام المسلح مع الجماعات الإسلامية، وسوء المعالجة الكنسية على "تحصن" الأقباط داخل الكنيسة، وهو أثر أكثر من سلبي. ولا شك أن مسئولية كبرى تقع على عاتق القيادات السياسية التي لم تحاول التصدي لما يحدث من أحداث اكتنفها سفك الدماء واحتراق الكنائس…أذكر كنيسة السيدة العذراء قصرية الريحان بمصر القديمة، فقد كانت تحفة للعمارة والفن القبطي، واحترقت تماماً. ولم تحاول وزارة الثقافة أو وزارة السياحة إعادة بناء الكنيسة، فقد لزمت الحكومة الصمت، وكان درساً بالغ الخطورة والقسوة.

حاولنا مد الجسور، وذلك عن طريق أسقفية الخدمات العامة، ولكن الأنبا شنودة كان قد أطلق عليها مسمى "سفارة الحكومة المصرية". وصار كل من يحاول إبداء رأي آخر يوصف بأنه خائن …. وعميل لمباحث أمن الدولة …. رجل السادات… إلخ.

عندما جمع الأنبا بيشوي كتب الأب متى المسكين وأشعل فيها النار، كتبت مقالاً في جريدة وطني، وكان عنوان المقال هو أدب الحوار. وهكذا بدأ الإعداد لمحاكمتي، وهو ما لم يحدث لأن عاصفة 5 سبتمبر أخذت في طريقها الكل، وهي عاصفة كان قد سبقها إنذار من رئيس الجمهورية إلى أعضاء مجلس الشعب من الأقباط، ونعتقد أن ما حدث بعد ذلك لا يحتاج منا إلى ثبت.

كانت مقالة أدب الحوار محاولة لمنع تسلل العنف واستغلال هبة الكهنوت في سحق الفكر، ولكن الوعي كان قد ضاع، فقد حدث تطابق وتماهي غريب جداً - يمكننا أن نراه حتى الآن على مواقع شبكة المعلومات – فقد أصبح الأنبا شنودة هو الكنيسة القبطية تاريخاً وعقيدة وقانوناً … إلخ وأصبح التصدي للخطأ، بل وللخطايا أحياناً اسماً جديداً هو الاعتداء على الكنيسة القبطية. وهكذا غاب وعي الآباء وحل محله وعي لاهوت العصر الوسيط، فغابت الكنيسة جسد المسيح، وغاب التاريخ، وغاب الإيمان، فقط كان هناك الشخص.

لذا كان طبيعياً أن نرى أن ما يحدث على الساحة الوطنية، يحدث أيضاً على الساحة الكنسية. فكل خلاف سياسي أو شخصي يتم إلباسه ثوباً عقائدياً يوظف لسحق الرأي، بل والشخص نفسه، مثلما حدث مع د. فرج فودة، ود. رفعت المحجوب، ثم محاولة اغتيال نجيب محفوظ. على هذا الدرب نفسه سار كل من د. سليمان نسيم وكاتب هذه السطور، فقد تحول الأول إلى خائن والثاني إلى هرطوقي، بالرغم من أن الخلاف لم يكن يتجاوز أمور الإدارة ومحاولة معالجة الأمور الشائكة مثل محاكمة الأب متى المسكين.

واستمراراً لتوظيف العقيدة الدينية في إضفاء شكل من بروباجندا الزعامة، والقضاء على المعارضة تم استغلال زيارة القدس، وإلاَّ فما هو مغزى قرار الحرمان من التناول لمن يزور القدس؟ وما علاقة زيارة القدس بالتناول؟ وما دخل بطريرك الإسكندرية بالزيارة أو عدم الزيارة؟

إن الكنيسة ليست حزباً سياسياً يمكن لرئيس الحزب فيه أن يطرد منه كل من يعارضه.

ماذا يمكن أن نقول بعد أن صارت المصالح الشخصية وحلم الحصول على الزعامة تساوي الكنيسة، بل وأصبح ذلك هو الأرثوذكسية ذاتها، ومن يعترض يعتبر خارجاً عن الإيمان.

أن تحط حمامة تعشش في أحد شبابيك الكاتدرائية بالعباسية على مكتب البطريرك أثناء إلقاء كلمته – أياً كانت أسباب ذلك – فتنطلق الزغاريد ويدوي التصفيق، ويصرخ أحدهم في الميكرفون – في تلقائية اللي على راسه بطحة - بأن ذلك يعد دليلاً على صحة القرعة الهيكلية التي أتت بالبابا شنودة بطريركاً، أقول أن هذا المنظر محزن ومؤسف، ويدلل بالأكثر على ما وصل إليه حال الشعب القبطي من غياب الإفراز وغياب الوعي معاً؛ لأن المعجزة ليست في أن تحط حمامة من الحمامات التي تعشش في شبابيك الكاتدرائية على مكتب البطريرك، المعجزة الحقيقية لو كانت هذه الحمامة قد جاءت من السماء وحطت على رأس البطريرك مثلما حدث في معمودية الرب.

أما فيما يختص بالقرعة الهيكلية، فيهمنا أن نشير إلى أن طوال الألف سنة الأولى من تاريخها، لم تختر الكنيسة القبطية بطريركاً واحداً بالقرعة الهيكلية، وفي مقدمة هؤلاء البابا أثناسيوس الرسولي العظيم، والكبير كيرلس الأول عمود الدين، ولكن هذا هو حال من غاب عنهم أن هذه الممارسة وفدت علينا من تشريع السريان النساطرة في العصر الوسيط!!!

27 Responses to “هل غاب الوعي الكنسي والوطني”

  1. mena helmy :

    يادكتور جورج ارجو من حضرتك ان تدلنى على الطريق الصحيح فاساس المشكلة ان افكار ك وافكار ابونا متى والاخرين ترجعون صحتها الى تراث الاباء وعندما قرات كتاب البابا بدع حديثة وجدتة يرد على هذة الافكار بقولة ان هولاء الاشخاص اما انهم ترجموا كتابات الاباء خطا او لم يفهموها وارى من وجهة نظرى المتواضعة انه عند عرض فكرة او الرد عليها يجب ان يكون فى ايدينا نسخة مترجمة من كتابات الاباء الاصلية بدون تفسير سيادتك او ابونا متى وبدون تفسير من البابا فانا من مواليد عام 1984 اى من الجيل الذى وصفته سيادتك بغياب الوعى عنة ومعك كل الحق وانا اؤيدك فى ذلك فانا اصبت بتخبط شديد ولست اعلم ما هو الفكر الصواب او الخطا فكل الكتب التى تشرح العقيدة فى مصر من اصدار البابا شنودة حتى الاكليريكيات اصبح مصدر التدريس الرئيسى كتب البابا ايضا فهل يمكن سيادتك ان ترشدنى الى المراجع التى تحوى كتابات الاباء الاصلية ارجو من حضرتك ان ترد على موضوعى شخصيا……………………

  2. ashrafishak :

    الاستاذ الدكتور جورج حبيب بباوى السلام والنعمه من المسيح الهنا لشخصكم المحبوب يبدو ان جرمى هو اننى احبك واحترمك مثل د هانى مينا المحبه قويه كالموت وسلام لروح المتنيح العظيم الانبا اثناثيوس مطران بني سويف وللعظيم في المطارنه جورج خضر وكذلك المطران انطوني بلوم وللكنيستين الارثوذكسيتين الروسيه واللبنانيه وسلام لروح العملاق فى الرهبنه اللاهوتى الورع الاب متي المسكين الماضى والحاضر والمستقبل سوف يذكر هؤلاء وسوف ينسى التاريخ اخريين سوف تزول الزعامات ويزول الجهل وسيبقى لاهوت الاباء وعقيدتهم وفكرهم وكتاباتهم وتعاليمهم امضي قدما للامام فالروح القدس معك هذا الروح النارى سيحرق التعاليم الخاطئه من القلوب وسياخذ من المسيح فكره ليعطيه لاعضاء جسده صلي من اجلي ودمتم معافين في الثالوث القدوس

  3. يوحنا :

    أشكرك يا د جورج وأضم صوتي إلى صوت الأستاذ مينا لإن أنا من فترة طويلة أبحث عن كتب في اللاهوت- خاصة كتب المتنيح الأنبا متى المسكين- ولم أجد سوى كتب البابا شنودة ، خاصة وأنني لا أعيش الان في مصر فأتمنى منكم إيجاد حل لهذه المعظلة التي توجهني، وتواجه الكثير من أمثالي وأنا أقترح أن ترفع هذه الكتب على هذا الموقع

  4. john :

    دكتور جورج انا من اشد المعجبين بحضرتك وايضا القمص متي المسكين واني اتجاسر واقول انكم انوار الارثوذوكسية خاصة كتابك عن القديس اثناسوس في مواجهة التراث الديني غير الارثوذوكسي فالأول مرة منذ سنين طويلة اجد اجابات علي اسئلتي ولأول مرة افهم المعمودية والتناول رغم تربيتي منذ صغري في الكنيسة التي لم تستطع ان ترد علي اسئلتي وكل ماكنت اسمعة هو كلا انشاء لا أفهمة واريد ان انبه علي عقم المناهج التي تدرس في التربية الكنسية وكيف انها لا تشرح ولا تفسر اي عقيدة ارثوذوكسية بل تفصل فصلا واضحا بين العقيدة اللاهوتية والحياة الروحية وكأننا لا نحتاج الي المعرفة اللاهوتية لنصل الي الله وهذة هي بدعة أريوس وكل المهرطقين الذين ظنوا انة من الممكن الوصول الي الله عن طريق الفضائل الاخلاقية فقط نرجو منك الاستمرار ونتوسل اليك ان تحاولوا نشر كل الكتب الموجودة علي موقع كوبتولوجي لتنوير الاقباط بعد سنين من الجهل واي جهل انه الجهل بقيمتي عند الله

  5. David George :

    أولاً أشكر الموقع وأسرته على إتاحة الفرصة لنا للتفتح وزيادة الوعي الغائب، وأشكر بالخصوص د.جورج حبيب بباوي الذي لم يبخل على جيلنا الفقير (الذي ولد بعد 1970) بتراثه الادبي والعلمي مجانا بدون مقابل في زمن أصبح يباع فيه كل شيء حتى الكهنوت..

    ثانياً رداً على الأخ مينا حلمي: أنا من مواليد 1983، وأعترف أني من جيل استمتع بالقصص الجميلة التي حاولت جاهدا أن أستعملها للنهوض بحياتي الروحية لكنها لم تجدِ شيئا، ووقع في يدي كتاب للقديس يوحنا ذهبي الفم عن القيامة، تم ترجمته ونشره بواسطة المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية، ويومها قررت أن أقرأ للآباء، وبعد مدة غير طويلة أدركت أن جيلنا بالكامل كان يبحث عن الله بطريقة خاطئة تماما، ولن أقول لك إقرا هذا أو ذاك، لكن ابحث عن الحق داخلك، قم وارفع قلبك للرب وافتح انجيلك واقرأه بإيمان أن فيه كل ملء النعمة التي تقدر أن تملأك وتفيض، ووقتها ستجد نفسك تعرف كيف تميز جيداً بين ما هو أصلي وما هو مزيف، ولكن دعنا نطرح بعض الأسئلة البسيطة: ماذا يستفيد الإنسان الذي يترجم الآباء بطريقة خاطئة؟؟ أظن أنه من الأسهل عليه أن يقول ما يريده من آراء وينسبه لأي من الآباء ودمتم.. أما عناء البحث والدراسة والترجمة فهو ليس بالهين حتى يترجم بشكل خاطيء. وكيف تصادف أن كل الذين ترجموا قد أخطأوا؟؟ بداية من القمص مرقس داود، والدكتور جورج، ومركز ألآبائيات الذي يضم الآن أكثر من 10 مترجمين، ومؤسسة القديس باسيليوس، وكنيسة مارجرجس باسبورتنج، وغيرهم كثيرين، سنجد أن بعض الكتب قد ترجمته أكثر من دار نشر، والفروق بينهم طفيفة جدا
    ختاما لهذه النقطة: حين أرد على من يقول أن الآباء تمت ترجمة كتاباتهم بصورة خاطئة.. أجد ردي يشابه جدا الرد على القول الهش الذي يقول أن الإنجيل قد تم تحريفه

  6. mena helmy :

    الى الاخ ديفيد جورج شكرا لاهتمامك بالرد على ولكن المشكلة ليست فى كتب الاباء بذاتها لكن المشكلة فى كثير من العقائد التى تناولها د.جورج وابونا متى وغيرهم بالشرح مستندين الى كتب الاباءمثل التأله؛ شركاء الطبيعة الالهية ؛الاستحالة الجوهرية للحبز والخمر الى جسد الرب ودمة وغيرها …. وهى غريبة جدا عن كل ما تعلمتة فى الكنيسة الارثوذكسية من معتقدات ويرجى الرجوع الى عظة قداسة البابا قصتنا مع جورج حبيب بباوى وبعض النقاط التى نقض فيها البابا د جورج مثل منع المراة اثناء العادة الشهرية من التناول مع الرغم ان د جورج اكد طهارة المراة اثناء العادة الشهرية وهذا ما اقتنع به شخصيا وال د جورج فى ذلك يستند الى قول القديس اثناسيوس فانا اصبت بحيرة شديدة بين قناعة نفسى الداخلية بصحة كتابات د جورج وابونا متى وبين عدم امتلاكى الثقة الكافية فى ترجيح كفة كتابات د جورج وابونا متى على كتابات البابا وقولة وجود هرطقات فى كتب ابونا متى ود جورج فانا لا املك معلومات دينية غزيرة ولست بطالب اكليريكى فاصبح لدى شعور خطير بانا ما تعلمتة عن عقيدتى الارثوذكسية طوال الاعوام الماضية ليس هو المسلم من الاباء فانا فى تخبط شديد وارجو مرة ثانية من الدكتور جورج ان يفيدنى ويرد على اسئلتى………..

  7. فخرى سرور :

    هل تريد ان تعرف ماذا فعلت افكار العصر الوسيط التى يعتنقها الانباشنوده وماذا فعلت فينا هذه الافكار بالاضافه الى افكاره الخاصه التى صارت كانها عقائد لايجوز مناقشتها:استمع الى اساقفه الكنيسه وضحالتهم وسذاجه افكارهم وهمهم الوحيد فى اظهار مهارتهم فى تمجيد الفرد والى اساقفه كنائس اخرى واحزن على معلمه المسكونه التى صارت مأوى للبوم…………ولكن تذكر كلمات كتبت مره ان الكنيسه التى فوق الزمان والمكان والاشخاص اى جسد المسيح الحقيقى حيث يحل ملء الاهوت لايمكن ان تغلق امامنا ولا تستطيع حتى الخطيه او الموت ان يمنعنا من الاقتراب من المذبح الناطق السمائى الحى الذى يشفع فينا كل حين ولابد ان يشرق نور الرب فى الارض وان يبدد ظلام الكراهيه والبغضه وان يرجع الوجه الناصع لكنيسه الاسكندريه معلمه المسكونه و( مجده عليك يرى)……………كاهن بالكنيسه ولا يخفى سبب استعمالى اسم مستعار

  8. حزين :

    سلام من الكائن الي الابد لحضرتك يا د جورج . للاسف النفق المظلم طويل جدا و لكن عزانا الوحيد انه توجد شموع تضيئ في نهاية النفق . للاسف حال الكنيسه - سنهدرين الكنيسه - لا تسر عدو و لا حبيب . ما رأيكم حينما تسمعون من فم احد الاباء الاساقفه في مؤتمر تثبيت العقيده ان بعض كتب الاباء تقول ان قارورة الطيب التي سكبتها المرأه كانت تحوي علي عرق السيد المسيح . لا استطيع ان اقول الا جهل x جهل . لي رجاء لكل القراء ان امكن , علي حسب علمي يوجد كتاب يدعي ” المسيح قدوتنا “او اسم مقارب , لاني للاسف لا اتذكر اسمه , يباع في لبنان و هو مترجم في الاغلب , انا محتاج هذا الكتاب النسكي و الروحي الجميل اذا كان موجود لدي احدكم ارجو المساعده.

  9. C. Mark :

    المسيح وسطنا

    كتبتَ يا د. جورج
    الطقس والأسرار لا يتكرران، بل هي النور المشرق دائماً، أمَّا ما يتكرر فهو عودتنا نحن إليه. الإفخارستيا لا تعاد، ولكن نحن الذين نعود إلى المائدة لكي نأكل خبز الحياة.

    هذه العبارة كثيرة الثمن!
    الحلو حلو وويل للقائلين للحلو مراً..

    شئ آخر أود التعليق عليه لتوازن الامور.. لقد احسنتَ جداَ عندما لم تهوّن من شأن أمثلة روحية راقية مثل أنبا أبرام وأبينا عبد المسيح المقاري، فيما أنت توصّف اختزال الأمثلة القبطية العليا في عصرنا، واستبعاد من هو مثل الأب متى منها..
    حسناً انك فعلت هذه دون احتقار تلك..
    ويل للقائلين للحلو مراً..

    ويل أيضاً للقائلين للمر حلواً.. فإنه من دواعي التشويش على موقفك التعليمي البحت إسرافك في الحديث عن أمور سياسية.. ليس موضوعك فيما أظن يا جز جورج وليس هو الباقي.. ركّز على الثابت واهمل المتغيرات أو أوكل بها غيرك..

    كان يمكنك أيضاً يا د. ألا يفوتك تقديم حكم شامل على عصور الألم والحموضة التي مرت بها الكنيسة القبطية.. صحيح عششت أفكار شيطانية السذاجة، ولكنها كانت الثمن الطبيعي الذي نتج عن القهر والذل والشراسة المحاربة والذي رغمهم ابقى لنا الرب بقية وتسلمنا المسيح ممن عاشوا تلك العصور، ولا أغلى..

    أستأذن حضرتك في العروج للتعليق على تعليق مينا حلمي..
    فكرك جيد ومنهجي (كلام كبير لكن مطلوب وفي مكانه في زمن الغيّ العقلي الذي نعيشه) وبدايتك هكذا مبشرة ومطمئنة عليك، وأستأذنك في وضع خط تحت مرجعية غائبة.. أنت تبحث عن مرجعية وتقول لا نجد إلا تلك الكتب.. الذهن البشري العجيب يستطيع إن لم يجد سوى مصدر واحد أن يحكم من ذات المصدر على صحته من عدمه، وعلى أهلية كاتبه من عدمها.. ولكن الذهن يغيب تحت سطوة المشاعر، والغنسان كما له في مشاعره كنز غنيّ فله في ذهنه أيضاً، ولا ينبعي ان يزاحم أحدهما الآخر..
    ألا تستطيع ان تميز تناقضات مرعبة في السطر الواحد؟ اعطيك امثلة؟ لستُ مستعداً الآن ولا أريد أن أزحم المجال..

    أختم بهذه الصرخة
    اسمعوني من أفضالكم
    الكنيسة سائرة لطريق الانقسام بين أكثرية بسيطة رديئة الطباع السلوكية والذهنية لكن طيبة القلوب، أكثرية لها غيرة ولكن ليست حسب المعرفة، وأقلية من “الصفوة” او الإيليت كما يُسمَّون. وبينهما أصحاب فكر غير مسيحي وغير اخلاقي وليفهم القارئ يستغلون تلك “الصفوة” الطريدة المتألمة ويبيعون بضائعهم في سوقها وعلى حسابها..
    نحتاج لمن يضحي، ويصلب نفسه ويوقف هذا الانقسام..

    أكتب وأنا متألم جداً وأرجو من الإخوة المتابعين الصلاة من أجل إنسان كسير القلب هو أنا..

    في المسيح!

  10. C. Mark :

    الأب الكاهن فخري سرور
    أقبل يدك اليمنى،
    مجرد تعليق أرجو بكل أدب أن يجد سماحاً عند قدسك،
    أظن أن قدسك ختمت الرسالة بعبارة هي أصل تراجعنا وتدهوةر حالنا
    هكاية الكنيسة فخر المسكونة ومعلمة الكنائس..
    هذه أُسّ الخراب وإن بدت بريئة وإن استعملت بغيرى نقية من الكثيرين
    لا أقصد قدسك ولكن أتكلم عن عبارة يسهل جداً اساءة استخدامها..

    زمان علمونا أن كل رءساء المجامع المسكونية كانوا بطاركة وبابوات (لازم اللقبين مع بعض) الإسكندرية..
    طيب وما الفخر في هذا؟
    ولكن الكارثة أنني عندما كبرت وبحثت وجدت أن المجمع الوحيد الذي “حظي بشرف ترأس بابا سكندري عليه” هو أفسس الأول، والثاني إن كان معتبراً مسكونياً.. وأما قبل ذلك فخناك مجمع مسكوني كبير جداً جعل إسكندرية نمرة ثلاثة في تعداد كرامة الرئاسة وخرج البابا السكندري منه بعد أن عرقل بالمقابل تجليس اسم شنفوا به آذاننا كثيراً دون ان يذكروا لنا أن بابا الغسكندرية اوقفه عند حده، وأعني غريغوريوس الناطق بالإلهيات شخصياً..

    وحتى مجمع خلقيدونية المشئوم والذي تستميت رئاسات كنيستنا في التوسل للخلقيدونيين لإبرام الوحدة، ويتفاخرون بأي خطوة يحققونها في الطريق، فإن مفتتح محاضره مثيرة للضحك إن لم يكن للبكاء، وكل واحد وحالته النفسية أثناء القراءة، ولكنها افتتاحية مثيرة لشئ ما حتماً في النفس..
    الأساقفة كل واحد يضع ألقاب متتابعة تملأ الصفحة وتقلبها وتكتب على ظهرها للتكملة..
    وكأنما كانوا يستابقون في إثبات حيثية كنائسهم (وشخوصهم بالتبعية لا محالة)..

    إيه ده؟
    ليه يعني؟
    مافيش مسيح في الكنيسة؟
    لقد قال المسيح كلمة عن عظماء الأمم المتسلطين وأننا لا يجب أن يكون فينا هكذا..
    وللأسف صار فينا هكذا..
    نشرب بقى وندفع الثمن
    هو كلام المسيح هزار ولا التعدي عليه يعدّي؟

    أشكر اتساع صدر أبوتكم ولو كان قدسك من أظنه فلكم تعازيّ الشخصية..

  11. د. جورج حبيب بباوي :

    صلوات الليتورجية هي معيار صحة الكتابات اللاهوتية (جديد)
    ملف صوتي بصوت الدكتور جورج حبيب بباوي
    رد الدكتور جورج على بعض الإستفسارات التي تصلنا عن صحة الكتابات اللاهوتية ومرجعيتها. فيقول عن صحة الكتابات اللاهوتية هي من خلال الممارسة الليتورجية و الحياة الروحية الحقيقة التي يحياها المؤمن في الكنيسة.
    يتناول الملف قضية هامة وهي قضية التناول من دم المسيح وطهارة المرآة.

    لتنزيل الملف صيغة WMA

  12. القس ماركوس :

    مدبرنا الايماني د جورج تعلمت من كتاباتك و علمت بها وطرقت بابا البحث وصمعت صوتك بذهني قبل اذني ورأيتك ايضا سرحوني من الاكليركيه لاسباب لم اعرفها الا موخرا ولكن الرعايه افضل من التدريس بها نزرع بهدوء يذره التاله في الكنيسه لنري ثمره الشركه في الطبيعه الالهيه تنضج يوما بعد يوم

  13. C. Mark :

    كتب القس ماركوس:
    “سرحوني من الإكليريكية لأسباب ….”

    على ذكر الإكليريكية، أعجبني شئ نسبوه للدكتور جورح في هجومهم البرئ من المنطق والفهم والضمير… قالوا إنه قال “طلبة الإكليريكة جماجم بلا أمخاخ”، لما سمعت هذا الاتهام قلتث لنفسي: هناك واحد معروف يشاركك الرأي..
    فيما يعد سمعت تسجيل للدكتور جورج من موقع أحدهم فوجدت أن الكلام خارج سياقه بشكل واضح، وإن الدكتور جورج لم يقل هذا على طلبة الإكليريكية فندمت على إعجابي بالدكتور جورج طالما لم يقلها..

    فيما بعد البعد اكتشفت إن الضربة تطال كل الجسم والرأس.. ليست مشكلة إكليريكية بل مشكلة ذهنية عامة وتحتاج لنجدة (كلمة إصلاح فات أوانها)..

    ممكن أقترح فكرة: عمل غرفة صوتية عامة، على البالتوك مثلاً، مع احتفاظي بحقي الشرفي في النقد تقديراً لطرحي للفكرة… وشكراً…

  14. mena helmy :

    اعتذر عن غيابى فترة كبيرة عن الموقع نظرا لظروف الامتحانات واشكر الدكتور العظيم جورج حبيب بباوى لانة تكرم بالرد على اسئلتى باسلوب موضوعى ومقنع 100% وليس باسلوب لا تجادل ولا تناقش يا اخ…. فانت يا دكتور جورج كما لوكنت قرات كل ما يدور براسى وانى شديد الالم لما وصل اليه التعليم عن الافخاريستيا فقد كنت فى احدى فصول مدارس الاحد وكان موضوع الدرس عن الافخاريستيا لم يكن شرحا للسر بل كان مجرد تعليمات ونصائح للمستمعين بعدم اكل اللب والفواكه التى تحوى البذور وعدم البصق او حلاقة الشعر وعندما تحدثت مع الخادم الذى حضر الموضوع استنادا للعقل _لم اكن فى هذة الفترة سمعت او قرات لابونا متى او الدكتور جورج _ اتهمت بالهرطقة وهددنى الخادم بان يخبر اب اعترافى ليحرمنى من خدمة مدارس الاحد والمصيبة الكبرى بان ما اورده د. جورج فى الملف الصوتى عن عدم التبرع بالدم لغير المسيحين تعليم شائع جدا والاخطر انى سمعت عظه للبابا شنودة لا اتذكر اسمها, للاسف علم فيها بمنع التناول لمريض دوالى المرىء الذى ينزف!!!! كاننا نعاقبه على مرضه. التعليم بان سر االافخاريستيا له تاثير مؤقت شائع جدا فالاباء الكهنه يعلمون بان الروح النجس ممكن ان يصيب الانسان الذى مر عليه اكثر من 40 يوم ولم يتناول….. اسف جدا على الاطاله واشكر مره ثانيه ال د. جورج الذى اضاء لى الطريق كنت اعمى والان ابصر.

  15. mina :

    بل جاء بعد هذا قرار فصل وحرمان موقَّع من 72 إنسان هم جماعة الأساقفة … هل تريدنا ان نعتقد ان 72 اسقف تركوا العالم اختياريا وسكنوا الصحراء ويتحلون ولو قلنا بالقليل من الفضائل …. 72 يستخدمون سلطانهم المقدس في حرمان شخص مظلوم ؟!!!!!!!

    أما فيما يختص بالقرعة الهيكلية، فيهمنا أن نشير إلى أن طوال الألف سنة الأولى من تاريخها … بس الرسل اختاروا متياس الرسول بالقرعة

    يا ريت حضرتك تقولنا الاسلوب الصحيح الي استخدمه الاباء في انتخاب البطرك !!!!

  16. مينا ميلاد :

    قرار الفصل الموقع عليه من الاساقفة هو قرار تعبوي على طريقة الاتحاد الاشتراكي ،، هل قرأ هؤلاء كلهم كتب دكتور جورج ؟ و هل قرأ كل مجامع كهنة الاسكندرية و القاهرة و الايبارشيات و الاديرة كتبه ؟ بالمثل ايضا هل قرأ كل كهنة الاسكندرية و القاهرة اللائحة و كلهم وافققوا على عدم تعديلها ،، نحن ككنيسة نرفض اسلوب القطيع و اسلوب التعبئة المعنوية التي قام بها قداسته و بعض اعضاء المجمع !!! ما هي الاتهامات المحددة التي وجهت لدكتور جورج ؟ (( من غير كلام مرسل كما تقول في معظم مشاركاتك )) ،، هل هو عجز ان يرد عليهم ،،، و اين دارسي مركز الآباء و مؤسسة القديس انطونيوس و ابونا تادرس او من شابههم في دورهم من الرد عليه ؟ لماذا هم صامتون عما يحدث ؟

    بالنسبة لموضوع الحرمانات ،،، اين هو المجمع المقدس و المحاكمة التي اجريت ؟ هل تريد ان تعرف اكثر عن يوحنا فم الذهب و البابا ثيؤفيلوس و ايضا القديس ايسيذوروس ؟ هل تريد ان اذكر لك اللائحة كلها ؟

    الرجاء عدم ادخال الاكليروس في اشياء هم لا يفقهون فيها شيئا او معظمهم ،، فقط ندخلهم لكسب اصواتهم و كسب تأييد شعبي لهم

    بالنسبة للآيه (( اختاروا انتم فنقيمهم نحن )) ،، و القانون رقم 52 من المجموعة التانية من قوانين الرسل بيقول فإذا اختاره الشعب اختاره الله

    بالنسبة لمتياس الرسول فقد كانت قبل يوم العنصرة و لم تجر مرة اخرى بعد حلول الروح القدس في يوم البنديكستي ،، بل كان الرسل يقولون (( قد رأى الروح القدس و نحن )) ،، بالنسبة للكنيسة القبطية عدد المرات التي اجريت فيها القرعة لأختيار البطرك لم تتعد اصابع اليدين و اولها كان في القرن العاشر الميلادي ،، انا شايفها مالهاش اساس كنسي ولا لها اي سند قانوني كنسي ،، ولا يمكن ان نفهم ارادة الله عن طريق ايقاف عقلنا عن التفكير السليم بأرشاد الروح القدس و الصلاة من الاكليروس و الشعب الذي على مستوى و وعي معين

    حتى عندنا في الكنيسة القبطية انها تكتب في نص تزكيتها (( نحن الاساقفة الذين اجتمعنا سطرنا هذه التزكية ،، و شهدنا فيها و كل الذين اجتمعوا محبين الله : الكهنة الفضلاء و الرهبان الزهاد ، و كل الشعب المحب للمسيح الذي للمدينة العظمى الاسكندرية ))

    انا لم اقل ان من يحق له الانتخاب هم ال 12 مليون قبطي فهذا مستحيل عمليا ،، انا قلت الاكليروس و الشعب الذين على مستوى و وعي معين ،، مثلا يكون مجلس استشاري اعلى للكنيسة القبطية يكون من اراخنة الشعب القبطي في انحاء الكرازة و و لديهم مؤهلات و اجازات جامعية عليا او مهتمين بالدراسات الكنسية و اللاهوتية و معايشين و فاهمين لأرثوذكسية الكنيسة القبطية ،، يستطيعوا بمعونة الرب و اشاده ان ينجحوا في الاختيار النهائي للبطرك (( طبعا و معهم خدامهم الاكليروس )) ،،، ،،، لأن الامانة ليست على عاتق الاكليروس فقط كما قلت انت و خير دليل على ذلك ما حدث في كنيسة القسطنطينية ايام البطريرك نسطوريوس فيسجل لنا التاريخ ان اول شرارة اعتراض على تعاليمه كانت من شاب تقي اسمه اوسابيوس و قد مدحه البابا كيرلس عمود الدين في رسالته ضد نسطوريوس

    على ان هذا لا يعني ان تكرار المخالفة للقانون الكنسي يعطي المخالفة قوة ” العادة ” التي يمكن تكرارها . و ذلك حسب المبدأ الكنسي القائل :
    [ إن المخالفات لا يجب ان تُرتكب بذريعة أنها سبق و ارتكبت في الماضي ] ، كما قرر ذلك القديس كبريانوس (الرسالة 72 : 23 ) . فنص هذا المبدأ الكنسي يحكم على مخالفات القانون الكنسي أيا كانت و سواء كثرت او قلَّت ، كالآتي : …
    [ ليس معنى أن خطأ حدث في وقت ما ، أن يُسمح بأن يتكرر هذا الخطأ فيما بعد ]

    فالمخالفات لا يجب ان تُرتكب تحت ادعاء انها سبق و ارتُكبت في الماضي ، و هذا المبدأ كان هو الذي يحكم ضمير الكنيسة الحي على مدى الأجيال . فإذا حدث ان المعنى الحقيقي للقرارات القديمة للكنيسة نُسي او تشوه ، او استبدلت التقاليد الصحيحة بتقاليد اخرى مخالفة ، فهذا لا يعنى البتة ان يتحول الخطأ المتكرر ليصير عادة فقانونا مهما كان المخالف كبيرا او صغيرا ، قديسا أو غير قديس .
    و هذا هو الموقف المُلزم امام كل مخالفة في الكنيسة يحتج مؤيدوها بأنها سيق ان ارتُكبت في عصر سابق او انها تُرتكب في الكنائس الاخرى . علما بأن ” عامل الزمن ” لا يستطيع ان يحول الخطأ فيكون صحيحا ولا المخالفة فتصير هي الوصية و القانون ، بسبب تكرار الخطأ و المخالفة ، و إلاَّ لكانت الخطايا قد تحولت بسبب تكرار ارتكابها من البشر ملايين المرت في كل الازمان الى أعمال بر أو على الاقل لم تعد خطأ منهياً عنه او لا يقع تحت دينونة الله

    كلامي عن الاخطاء التاريخية فأنا اقصد بها ان هذه اللائحة سمحت بأنتخاب ثلاثة بطاركة على كرسي الاسكندرية كانوا اساقفة ابروشيات و كان ذلك عملا غير قانوني و تعديا على حق هذا الكرسي الذي ظل خاليا طوال تلك المدة و ظلت الاسكندرية يتيمة طوال هذه الفترة (( بطريركية الاسكندرية رتبة لأسقف الاسكندرية و يرأس الكنيسة و هذا تقليد تسلمناه من اباء كنيسة الاسكندرية )) ،،

    اما عن اشتراك الشعب فلم يقل احد اننا ازاء انتخابات سياسية يشترك فيها كل الشعب بل يمثل فيها تمثيلاً مناسباً وفق معطيات اللحظة، ولعلك تتفق.معى ان تراجع القامة الروحية ومن ثم اللاهوتية للشعب يتحمل مسئوليتها منظومة التعليم القائمة ( المعلم والمنهج والمناخ ) ومن المفارقات ان من يتهم الشعب عبر الاعلام بالجهالة وعدم التأهل للمشاركة فى اختيار الاسقف والبابا هو المسئول عن التعليم لاكثر من نصف قرن بل هو من اسس وأحيا قاعدة من حق الشعب ان يختار راعيه،

  17. C. Mark :

    قرار حرمان الدكتور بباوي معروف لمن يعرف ويفهم..
    ولكن أعلق أولاً على حجة شكلها حلو وتروق جداً للشعب القبطي المحب للمسيح بغير معرفة، وهي حجة هل معقول أولئك الذين تركوا العالم وعاشوا في الصحراء يجمعون على خطأ أو يتواطئون على غرض؟ شكل الحجة حلو لكن مضمونها يخالف الواقع الـ… حذفت الكلمة بنفسي بدل أن يحذفها أحد..
    الاديرة مليئة بتلاقيح الجتت في زمن البطالة، ومعهم الذين يعرفون طريقهم بطريقة “سنة في الدير ونتأسف”.. من هؤلاء وأولئك يؤخَذ أكثر الأساقفة، بعضهم لا يعرف الفاعل من المفعول (رئيس الأساقفة شخصياً له تفسير لكورنثوس الأولى 7:15 انبنى على هذا الخط مما أوقعه في خمسة أخطاء تابعة اقلها خطير جداً)، وبعضهم لا يعرف كيف ينطق الكلام، وبعضهم يهدد بالارتداد إذا مسه الشيطان (مفهومة :)) .. لا أتكلم عن الجميع ولكن عن الأكثرية.. فعندما يجتمع هؤلاء فتوقع الخير هو توقع المعجزة وتوقع رحمة الرب رغماً عن اجتماعهم..

    أما حرمان د. جورج فتحليلي لظروفه أن الاجتماع أصلاً بدأ بطلب عقد المجمع من مطران كانت لديه مشكلة أفلتت من يده وتظاهر قسم كبير من رعيته في الكاتدرائية حتى حلها البابا بنفوذ اعتزاله المؤقت في الدير.. طبعاً هذه تاتي كبيرة في حقه فأراد رد الجميل بطلب عقد المجمع لمعاقبة بباوي الذي اتهم البابا بالهرطقة.. أرجو أن تزول هذه الحجة من ذهن الأقباط وإلا فالنتيجة كارثة شكلها اقترب جداً لولا رحمة الرب..

    ولو على الحرمان فقد كانوا يقولون دائماً إنهم لا يحرمونه لأنه حرم نفسه.. وعندما حرموه مجدداً فاتهم ان يضموه أولا للكنيسة قبل أن يحرموه.. إزاي يرفدوه من غير ما يعينوه بعد ما استقال على قولهم؟ هذا منطق الـ72

    وبالمناسبة ليس كل من وقع القرار مقتنع بمخالفة عقائدية للدكتور بباوي ولكن هناك اعتبارات يقدرها الحكماء في كنيسة لا تتحمل الانقسام الآن..

    ومن الناحية الأُخرى فإن د. جورج أخطا بخروجه من كرسي الأستاذية والتعليم البحت وتوسعه في الاتصالات الإعلامية، كما أن اتهاماته للبابا جمعت بين الآراء الصائبة التشخيص وبين العبارات الدعائية أيضاً، ومنها اتهامه للبابا شنودة بالأريوسية وهو اتهام فاشل في رأيي.. ولو كان قد اكتفى بالكلام عن التعليم النسطورى لكنت أريده تماماً في نقده (مع التحفظ بذكر الفارق بين نسطور الفاهم لكلامه والمؤمن بتنزيه الإله بطريقة أفلاطون بتنزيهه عن التجسد، فارق بين هذا المبتدع وبين الأساقفة الذين يكررون كلامه بلا فهم أنه كلامه)..

    وللأسف فإن د. جورج له تعدي مشهور حكى عنه بلسانه عندما قال في مواجهة البابا شنودة إنه غير فاهم لما يقوله في الصلوات.. الخطأ هنا خطأ لياقة خطير جداً.. مهما قيل موضوعياً لشرح المعنى فإن البشر ليسوا موضوعات ولا أفكار مجردة، وهناك اعتبارات لياقة واحترام رغم كل شئ، والاعتبارات هذه ليست من اجل شخص ولكن من اجل معنى وقيمة وكيان كنيسة.. أنا أقول الكثير ولكن في أماكنه وعند حدوده وأنظر حولي جيداً قبل الكلام، ليس من باب الخوف على نفسي، وإلا لكان الكلام أكثر تكريماً وتأميناً لي، ولكن من باب أن من سيحاسبني عن الكلمة هو رب الكل..

    مرة ثانية انتهي دائماً لنفس النتيجة: نحتاج للتوازن ونحتاج لأن يراجع كل واحد نفسه.. كلام بسيط وشكله نصائح مملة ولكنها الحكمة التقليدية التي يفوته كثيراً من يفوتها!

    المسيح قريب والحل بعونه قريب

    كريستوفر

  18. مينا ميلاد :

    • أحلم بكنيسة سيّدها يسوع المسيح وحده .
    • أحلم بكنيسة أعضاؤها يسعون إلى حياة البر في كل حين .
    • أحلم بكنيسة شبابها يرى حيوية حياته تتدفّق من حضنها .
    • أحلم بكنيسة ينعم شيوخها بدفء حضنها في غروب حياتهم .
    • أحلم بكنيسة راسخة في تراثها وحاضرة على الدوام لمواجهة كل جديد .
    • أحلم بكنيسة تُفسح المجال للروح القدس كي يفعل فيها .
    • أحلم بكنيسة لاتخنق الروح القدس تحت مسمّيات كثيرة , ولاتنسب إليه ما هو من ضعفها لكي تبرّر انحطاطها .
    • أحلم بكنيسة آباؤها الروحيّون أطهار بكل ما في الكلمة من معنى .
    • أحلم بكنيسة تُطلق شبابها ليحققوا نفسهم في المسيح فيها وبإرشادها , وأمقت كنيسة تُعلّم أبناءها أنّ سبيلهم إلى الرب لايكون إلا بطاعة عمياء , تُفقدهم شخصيّتهم التي خلقهم الله عليها .
    • أحلم بكنيسة تُلاقي العالم بروح الفرح .
    • أحلم بكنيسة لاتحصر العالم ضمن جدرانها الأربعة , بل تنطلق إلى العالم لتجعله كنيسة .
    • أحلم بكنيسة لاتدبّر أمورها بحكمة البشر بقدر ما تستلهم الروح في كل شيء .
    • أحلم بكنيسة تترك لسيّدها القرار الأخير , وتسعى جهدها لمعرفة مدى تطابق قراراتها مع رؤياه تعالى .
    • أحلم بكنيسة تنهض بعد كل سقطة .
    • أحلم بكنيسة تطأ قدماها الأرض ولاتكلّ من التطلّع إلى السماء .
    • أحلم بكنيسة تَخرج من مقياسها البشري كل يوم في سعي لتكون على قياس ربّها وسيّدها .
    • أحلم بكنيسة تُسخّر المال لخدمة شعب الله .
    • أحلم بكنيسة لاينحصر همّها في الحجر , بل تعي أن الكنيسة الحقيقية هي تلك الحيّة .
    • أحلم بكنيسة تُشارك المؤمنين همومهم وهواجسهم .
    • أحلم بكنيسة واحة تعزية في صحراء هذا العالم .
    • أحلم بكنيسة تعرف كيف تفرح بالرب وتنقل فرحها هذا إلى الناس .
    • أحلم بكنيسة تميّز سلام المسيح من سلام هذا العالم .
    • أحلم بكنيسة تعيش ملء الحياة .
    • أحلم بكنيسة قياميّة .
    • أحلم بكنيسة تُعطي المشاركة أولويّة رعائية .
    • أحلم بكنيسة تعرف لغة هذا الدهر فتنقل البشارة بأسلوب يفهمه السامعون .
    • أحلم بكنيسة تختبر عيش المحبّة كلّ يوم .
    • أحلم بكنيسة تستوعب مواهب أبنائها في إطار تكامل لاتنافس .
    • أحلم بكنيسة لاتُفرّق بين إكليريكيين وعلمانيين . بل تعتبر الجميع كهنوتا ملوكياً .
    • أحلم بكنيسة لاترضى أقل من القداسة , ولاتعمل إلاّ لتطعيم الحياة بملكوت السماوات .
    • أحلم بكنيسة لاتُسيّرها الاعتبارات البشرية .
    • أحلم بكنيسة يتساوى فقراؤها وأغنياؤها بالقيمة والاحترام .
    • أحلم بكنيسة لاتكفّ عن العمل من أجل تحقيق ملكوت الله هنا والآن .
    • أحلم بكنيسة تكون جسد المسيح الممدود في الأرض .
    • وقانا الله كنيسة مؤسّسة تُميت سيّدها وتبقي على اسمه .

    + سـابا (إسبر)
    مطران بُصرى حوران وجبل العرب والجولان
    ـ نقلا عن افتتاحية العدد الثاني _ السنة التاسعة (2009) لنشرة ” العربيّة ” التي تصدر عن مطرانية بُصرى حوران وجبل العرب والجولان للرّوم الأرثوذكس .

  19. mina :

    كلامك مرسل يا اخ كريستوفر فانا لا انفي ان هناك بعض الاشخاص دخلوا الدير طالبين المال والشهرة ولكن كلامك يحمل ادانة غير مقبولة لكثير من الاساقفة …. حضرتك ولا شفتهم قبل الرهبنة عشان تعرف انهم مكنوش لاقين شغل ولا فشلة … الانبا بيشوي خريج هندسة والانبا موسي خريج طب والانبا يوأنس طب والانبا رافائيل طب والانبا تواضروس صيدلة وغيرهم اغلبهم شهادات عالية وحتي لو كانوا جهلة ده ميديش لحضرة الحق انك تقول عنهم كده …

    د جورج منع من التدريس في الاكليريكية في طنطا بعد عقد لجنة برئاسة د موريس تواضروس وهو شخصيا الذي طلب عدم تدريس د جورج لوجود بعض الاخطاء .

    بشأن انضمام د جورج للكنيسة الانجليكانية … فان خطاب قبول د جورج في الكنيسة الانجليكانية موجود ومؤرخ … ولم يخرج د جورج يعلن رفضه لهذا الخطاب

    كتب استاذ جرجس صالح استاذ العهد القديم … في هذا الموضوع وخطأ د جورج في العديد من النقاط .

    كنت اتمني من د جورج ان يحذو حذو استاذه العلامة القمص متي المسكين في عدم التجريح في رئيس الكنيسة وياريت حضرتك تقرا مذكرات القمص متي في حواره مع الرئيس السادات اثناء فترة الاعتقالات وكيف تكلم القمص عن البابا رئيس الكنيسة ….. ولم يخرج مثل د جورج ويهاجم البابا في جريدة روزاليوسف … ولو كان رغبة د جورج توضيح الايمان كما يدعي ما كان نشره في جريدة شعبية يقرأها بسطاء الاقباط مما سيعثرهم في الكنيسة وايمانهم …. وكان بالحري ان ينشر ذلك في مجالس العلماء او مكان لا يعثر اي انسان بسيط كما يقوم سيادته الان علي هذا الموقع .

    في النهاية اقول ان ابي البابا شنودة ليس معصوم من الخطأ ولكني اري …وهو في اخر ايامه شئنا او ابينا ….انه جاهد الجهاد الحسن قام بالكثير من الاعمال للكنيسة لا يستطيع احد ان ينكرها واتخذ الكثير من القرارات التي قد جانبه الصواب او الخطا فيها ولكنه كان يري انها في صالح الكنيسة وليس مصلحة شخصية له …. وترك في الكنيسة العديد من الاساقفة والرهبان الذين سوف يكملون المسيرة …حتي ياتي المسيح في مجده ويدين كل واحد حسب اعماله .

    مينا

  20. mena helmy :

    الاخ العزيز مينا احترم رايك واسلوب الحوار الراقى الذى تتمنى وجوده وعدم التجريح فى الرتب الكهنوتيه ولكنى مع حرية اختلاف الاراء حتى بين الاساقفه والاكليروس وضد اجماع الاساقفه على شىء لمجرد انه صدر من قداسة البابا ياخى العزيز حتى رسل المسيح حصل بينهم اختلاف فى الاراء ارجع الى اعمال الرسل لترى اختلاف الراى بين بولس وبرنابا بشان مرقس مع العلم ان الثلاثه قديسين ارجع لتاريح الكنيسه لترى اختلاف الراى بين البابا ديمتريوس الكرام من ناحيه ويوحنا ذهبى الفم وديديموس الضرير _مع العلم ان كلهم قديسين_ بشان العلامه اوريجانوس, السماح بحريه الفكر + التصدى للهرطقات بالفكر ايضا= تطور الكنيسه ونموها الروحى والتعمق فى العقيده ؛ لكن مصادره الافكار اما نتيجة انها غير مالوفه او خارجه عن التقليدات الشائعه فى المجتمع الكنسى او لدوافع شخصيه!!!! يخلق جيلا لا يعرف عن المسيحيه والارثوذكسيه سوى سير القديسين والفضائل يا اخى ممكن اقلك ان الايبراشيه التى تابع لها 90% من الارثوذكسيين فيها يعرفوا معلومات طفيفه عن الكتاب المقدس نفسه!!! وتعليقا على رايك بان فى الكنيسه رهبان واساقفه يستيطعوا ان يكملوا المسيره اسمحلى اقولك انى خايف المركب تغرق بعد البابا شنوده لان معظم الموجودين على الساحه ليسوا علي قدر المسؤليه فانا اعرف الكثير عن كواليس الرهبان والاديره ولكنى لن اذكر اى شىء منعا للعثره .

  21. mina :

    الاخ العزيز مينا ..انا اوافق علي ان يكون هناك حوار واختلاف بين الاساقفة في المجمع او الكهنة مع اسقفهم او الاساتذه في الاكليريكية ورئيسهم .. لم ولن تكون الكنيسة مسيرة معدومة التفكير .. ولكني اري ان هذا الحوار يجب ان يكون في جلسات سرية بين هذه المجموعات ولا يتم نشرها للعلن حتي لا يعثر الكثيرين البسطاء من ابناء الشعب القبطي وحتي لا ينمو التحزب والفرقة بين الجميع ويكون هناك “انقسام ميلاتي” اخر في الكنيسة …. يجب ان يظهر في العلن وحدة الكنيسة واحترام لقياداتها ورئيسهم بابا الاسكندرية البابا شنودة ليس نفاقا ولكن ارساءا لروح المحبة والتسامح بين ابناء الكنيسة …عندما اختلفت الكنيسة في عصر الرسل اقاموا مجمعا وتناقشوا فيما بينهم وعمل روح الله بهم ومعهم واتخذوا قرارات طبقها الجميع بدون ان يدخلوا جميع المؤمنين في هذه النقاشات … وهذه ايضا ليست دعوة لتغييب العلمانيين ولكن للعلمانيين في الكنيسة دور اساسي فهم شمامسة الكنيسة و لجنة الكنيسة التي يديرون اغلب فعالياتها ومنهم ايضا امناء الخدمة والخدام الذين لهم دور كبير في نشر الفكر والوعي الكنسي بين الشعب وهم اكثر احتكاكا بالمؤمنين من الاب الكاهن …

    للاسف حضرتك تتكلم بطريقة مرسلة ايضا حينما قلت ان 90% من ابراشية حضرتك لا يعرفون سوي معلومات طفيفة … اعتقد ان اصغر ايبراشية بها عدة الاف مما لا يمكن حصره او معرفة معلومات كافية عنه

    يتحامل الكثيرين علي الكنيسة ويتهمونها انها سبب التدني المنتشر بين بعض الشعب …. ولكني اري ان هذا التدني ليس بسبب الكنيسة ولكنهم تدني المستوي العام للمجتمع المصري فاذا قارنا بين الثقافة المجتمعية الان والثقافة المجتمعية في الخمسينات من القرن الفائت سنجد اختلافا وهوة ثقافية عميقة …. وانا لا ابرئ بعض الخدام والاكليروس المقصرين في تعليم وتوعية شعبهم ولكن هؤلاء الخدام والاكليروس موجودين في كل عصر وزمن .

    اخي العزيز …. الله لم ولن يترك كنيسته مهما اخطأنا لأنه يحبنا ووعدنا ان ابواب الجحيم لن تقوي عليها …. لن اقول لك ان الجميع في اديرتنا ملائكة ولو تذكر ما قرأت في بستان الرهبان وفردوس الاباء ستجد الكثير من الرهبان يسقطون ولكن هذا لا ينفي وجود الكثير من عظماء الرهبنة بينهم …. اطمئنك ما زال في الكنيسة عظماء في اديرتها وبين اساقفتها من يستطيع الله بهم ان يوصل “كنيسته” الي بر الامان فالله لا يترك نفسه بلا شاهد .

    يحفظ رأس الكنيسة - ربنا ومخلصنا يسوع ملك المجد - رئيسها - قداسة البابا الانبا شنودة الثالث وجميع اساقفتها وكهنتها وشعبها الي الابد امين ….

  22. C. Mark :

    مينا حبيبي
    أقصد مينا من انتقدني
    صحيح لم أرهم قبل دخلوهم الدير ولكني رأيتهم وهم على اعلى المنابر الكنسية وهذا يكفي
    وحضرتك انتقيت امثلة معينة ولا يصل عدد للإثنين وسبعين.. لو قبلت جدلاً امثلتك -أقول جدلاً- فهل أنت مستعد أن تعد معي الأمثلة المقابلة؟
    ولكن الجميع زاغوا وفسدوا إلا قليلاً.. بعض ممن ذكرتَ يا مينا يا من تصف كلامي بالمرسل قال بالحرف “للأسف لا يوجد تعبير في اللغة يعبر عن المعنى سوى كلمة الابن”.. للأسف؟ التعبير الكتابي الخطير والقول الأثير للمسيح عن علاقته بالآب يوصف بالأسف؟ فعلاً للأسف ويا للأسف.. وآخر يخترع قواعد في اللغة اليونانية ليفسر بها تفاسير حتى لو صحت قواعده الزائفة لما صحت نتيجته.. يعني خطأ مكعب..
    خذ الثقيلة: رئيس الاساقفة قال وكرر أن الشيطان لا يزال ياخذ نعمة من الـله لان التله أبو الخليقة كلها (والمعنى الضمني أنه أبو الشيطان).. رجع كتاب النعمة وراجع الكرازة سنة 74..
    وحضرتك تقول حتى لو كانوا جهلة لا يحق لي الانتقاد.. بأي منطق؟ لو كانوا جهلة لحق لي الانتقاد طبعاً وواجباً ولحق لك بل لوجب لك معي.. كيف لا يحق؟ بأي مبدأ لا يحق؟
    وياريت على الجهل.. كنت سكت.. ولكن ماذا عن السافهة والقباحة في القول وعلى المنابر العلنية؟
    لازلت تصر انه كلام مرسل؟ تحب ننشر الغسيل المخجل ونضع اسانيد باليوم والسنة والصوت والصورة؟
    يا حبيبي أنا أقول هذا تفتكر ما مصلحتي؟ هاكسب ايه؟ ماهي كنيستي زي ما هي كنيستك.. مركب واحد وما يعيب واحد يعيب الكل والعكس.. باكتب وانا بانزف..
    نعم هذا مؤلم ولكنه ليس عجيباً، فما العجيب يا حبيبي أن تكون الأكثر بين الرؤساء لا يشرفون وبهم عيوب خطيرة؟ هل هذا جديد؟ كم عدد الذين حكموا على المسيح؟ وماذا كانت أوضاعهم المجمعية؟ بل وماذا كانت قيمة علمهم إذا قيست؟ ومع ذلك قال لهم المسيح تضلون إذ لا تعرفون الكتب، ومع ذلك حكموا على المسيح الذي يحكمنها باسمه من هم أقل علماً وغيرة منهم..
    والآن أسألك هل تظن أن البيانات التي أوردتَها غابت عن معرفتي؟ وهل تظن أنني سأكون حزيناً لو كان رؤساء الكنيسة في مكانهم بحق ويملأون المنابر علماً وشرحاً وتعلمياً؟ هل تظن ذلك يحزنني؟ سيحزنني لو طننت أنه يحزنني..
    لماذا يا حبيبي الاتهامات والاستسهال في عبارات “كلام مرسل” وكلام محبوس وما إليه..
    اكتب تعليقاً اخيراً عن مدخلي للمساهمة هنا..
    الكنيسة كنيستي وكل من ينتمي لها ويفتح منبراً به الحد الادنى من مبادئها أنا أشترك في عمله ولا آنف من ذلك وأقول له وعليه في وجهه..
    ولولا أنني نشرت باسمي تخطئة للدكتور جورج في موقعه فأجازها ونشرها لي ما كنت عدت للمساهمة في هذا المكان..
    لقد قلت في أول مساهماتي أن الاختيار بين دكتور جورج وخصومه ليس اختياراً عادلاً.. ولو كان خصومه ينشرون لكتبت عندهم في ذات الآن.. وبالمناسبة كنت أفعل فعلاً وبطلب منهم وبكل تشريف وتكريم لا استحقه لحين ما لزمني أن أتخذ موقف شرف بعدما أهين الكل في شرفهم وانتصر الرسميون لمن أهانوا شرفنا في مسلسل معروف ذكره قبيح..

    وأخيراً سأطلب منك معروفاً تعمله لي يا مينا.. ويشهد الرب أنني صادق.. اثبت لي أنني مخطئ وأن أولئك يشرفون (العدد الغالب مفهوم– وليس الانتقاء) اثبت لي وأنا سأكون فرحاً جداً، وإن حزنت فعلى ما ضاع من وقتي في الحزن على ما ظننت خطأً أنه عار..
    اثبت لي وحوّل حزني إلى فرح ويكون لك الشكر
    ولكن الغثبات يقتضي الفحص واخاف عليك أن تفحص وتحزن حزني

  23. مينا ميلاد :

    المحترم mina

    هل ترى سيادتك انه يوجد اي حوار او اختلاف في الرؤى يمكن ان يحدث في الفترة الحالية للكنيسة ؟ في ظل الموقف الحالي للأساقفة و الذين كل افتخارهم في تعليمهم انهم تلامذة قداسة البطريرك ؟ لم ارى واحد منهم يفخر او يدعو لقراءة مؤلفات اثناسيوس و كيرلس و باسيليوس و غريغوريوس ،،، لماذا في رأيك ؟ ،،، حضرتك تتكلم عن وجهة نظرك و انا اتكلم عن وجهة نظري حيث ارى من معظمهم خواءاً فكريا مخيفاً يظهر في تعليمهم او كتاباتهم ان اصدروها ،،، هل رأيت ذلك المطران الذي ابتدع لفظ الكرازة الشنودية ؟ او لعلك لم تره و هو يخاطب البطريرك و يقول له في فخر و افتخار (( و هو المطران صاحب الردود اللاهوتية و مدرس اللاهوت العقيدي في الاكليريكيات في مصر و الخارج )) يقول : يا رجاء من ليس له رجاء معين الملتجئين إليه ،،،، نيح الله نفس الانبا اثناسيوس الكبير مطران بني سويف و الانبا غريغوريوس و الانبا صموئيل و الانبا بيمن و الانبا يؤانس من افاضل و علماء كنيستنا القبطية ،،،، ام لم تراه في حواره على احدى القنوات و هو يقول ان البابا هو الكنيسة !! ،،، ام لم ترى احدى رجال الكليروس في احدى البرامج امس مع المدعو طلعت حنين و ردودة السااااذجة جدا التي اضعفت اصلا من العقيدة الارثوذكسية ،، اليس هذا من المنوط بهم تقديم العقيدة للشعب ؟ ،،،

    بالنسبة لرؤيتك ان تتم المناقشة في جلسات خاصة فهذه رؤية ضيقة جدا و تسطيح للموضوع ،، جميع الناس يستطيعون بكبسة زر واحدة معرفة جميع الأشياء التي تدور حولهم و الذي لا يريد ان يعرف لا يقرأ فليستمر في بساطته او سذاجته و تبعيته للقيادة الكنسية حتى و لو قدمت تعاليم عقيدية فاسدة فوجب علينا الطاعة ارساء للمحبة و لنظرية القطيع ،،، ام لم ترى ان القديس كيرلس السكندري قد قالها لنسطور ان الامور العقيدية و الايمان المسلم من الآباء لا يستلزم المحبة في دفاعنا عنه او مراعاه القرابة او السلطة أو أو أو فهذه أمور عقيدية لا مجال فيها للعواطف ،،،، اما موضوع النشر للعلن فيسأل الانبا بيشوي الذي هاجم الأب متى المسكين بعد موته و هاجم الانبا غريغوريوس في المؤتمر السابق له و طبعا هذه المؤتمرات مزاعة على الانترنت مباشرة ،،، او لم ترى كيف كُتب خبر نياحة الاب متى المسكين في مجلة الكرازة ؟ ،،،

    ام ترى ان مناقشة التعليم الخاطيء انقسام ميلاتي ،، فهذا كلام مرسل و ساذج جدا ،،، فبينما انت ترمي كل من خالفك بتلك الكلمة مع تلميحات بأنهم يتمردون لأجل التمرد ،، اجدك وقعت في فخ الكلام الذي ليس في محله ،، فما اكبر الفرق بين اسقف رفض ان يقبل توبة العائدين و اختلف معه القديس البابا بطرس و بين من يريد ان يناقش التعليم الخاطئة و يرسي قواعد التعليم الآبائي المستنير ،، فيا سيدي الفاضل اي من يهاجم قداسة البطريرك لا يخرج عن انتماءه لكنيسته القبطية أم الشهداء ،، فالبطرك ليس هو الكنيسة ولا تعليمه هو التعليم الأصلي للكنيسة القبطية ،،، و ان كان التعليم الذي ينادى به هو الذي يظهر الآن و كتبه تدرس في الاكليريكيات ،،،
    الا تتذكر كيف ان الشعب القبطي و الشباب المثقف قد قاموا بعزل البابا يوساب الثاني لا لأنه أخطأ بل لأنه تمادى في ترك تلميذه ملك في أخذ الرشاوي مما أساء لسمعة البطريرك والكنيسة
    آلها. لقد كان الأنبا يوساب نفسه باعتراف الجميع عالما وقديسا وتمت في عصرة أعظم الإنجازات في الكنيسة
    القبطية والتي آانت تبشر بثمار عظيمة . فتم بناء الكلية الإآليريكية وتأسس معهد الدراسات القبطية برأيه وجهده
    واختار لذلك أعظم علماء عصره في مصر وأعطاهم الحرية والفرصة لينجزوا هذه المشاريع العظيمة

    و ماذا عن الشاب التقي اوسابيوس الذي تصده للبطريرك نسطور و هو يعظ و يعلم تعليما فاسدا ،، هذا الشاب امتدحه القديس كيرلس الكبير ،، الم يكن من المؤمنين ولا يحمل حتى اي درجة كهنوتية ؟

    أما من تسميهم العلمانيين فهم يا سيدي المؤمنون و شعب الله و يسميهم الآباء (( اللاؤس )) و طبعا هذه التسمية غير معروفة في هذا العصر و غير محددة واجباتها و حقوقها لأن السلطة الكنسية تريد للشعب الانحياز الاعمى ،، كما أيضا بجهلها تبعد الانسان عن شركته مع الله و شركة الروح القدس و التبني ،،، اليست هي نفس القيادة التي ذكرت عن القديس انبا انطونيوس انه قال للشياطين (( انا اضعف من اصغركم )) و لم تكلف نفسها عناء ابحث عن صحة العبارة او مطابقتها للتعليم الأرثوذكسي ؟

    يا سيدي الكنيسة في عصر الرسل كانت في بداياتها و كان التعليم مقصورا على الرسل و تلاميذهم فقط لأن الداخلين للمسيحية لم يكونوا يفقهوا عنها شيئا ،، اما الآن فالذي يريد ان يعرف و يقرأ و يستزيد فسيعرف ،،،

    في النهاية اود ان اسألك سؤال : ما رأيك في ذلك التعليم ؟
    ((( ماذا نأكل اذن ؟ اللاهوت ام الجسد ؟ و لنصغ الى ما يقوله القديس بولس في 1 كو 11 : 6 ،،، فهو لم يقل كلما اكلتم من هذا اللاهوت انما قال في كل مرة نأكل هذا الخبز ،،، و الرسول يكرر مرات عديدة اننا نأكل الجسد و ليس اللاهوت ،، المسيح نفسه يتكلم عن جسده و لست أنا من اضفت كلمة جسدي )))

    و احب ان اضيف اجزاء من مقال جميل قرأته للأخ مينا فؤاد توفيق منشور على الانترنت
    ((( ان نرجع لكتابات الآباء اثناسيوس و كيرلس السكندري و باسيليوس و يوحنا ذهبي الفم و معظمها منشور باللغة العربية عن طريق مركز دراسات الآباء و موجودة على الانترنت باللغات العربية و الانجليزية و اليونانية

    الرجوع للنص اليوناني للعهد الجديد حتى و لو لم تكن تعرفه فبرامج الكمبيوتر و القواميس اللكترونية متوفرة على الانترنت و يمكن الرجوع لكتابات دكتور موريس تواضروس عن التحليل اللغوي و النصوص الاصلية للعهد الجديد و قد صدر منها للآن متى و مرقس

    ارجع لكتابات اللاهوتيين الارثوذكس غير التابعين للكنيسة القبطية من يونان ارثوذكس و روس و روم انطاكيين و كتابتهم متوفرة باللغات العربية و الانجليزية و من معاهد لها ثقلها الاكاديمي

    هذه الامور كافية لتعلن لنا الحقيقة التي سنصدقها بأنفسها لا يقنعنا بها غيرنا ،،، هذا من اجل مصلحة الايمان الارثوذكسي )))

    كنيستي أرجو لك من عزة الإله

    خلاص كل الشعب يا سفينة النجاه

    * عد يا إلهي و اطلع و انظر من السما

    تعهد الكرمة بالخصب و النما

    2. ليحفظ الرب لك عهدا على الدوام

    ليملأ الإله أبراجك بالسلام

  24. mena helmy :

    شكرا للاخ العزيز مينا ميلاد فقد قال معظم ما كنت ساقوله للرد على الاخ العزيز مينا؛ وعندى بعض النقاط التى اريد توضيحها للاخ مينا عندما قال (للاسف حضرتك تتكلم بطريقة مرسلة ايضا حينما قلت ان 90% من ابراشية حضرتك لا يعرفون سوي معلومات طفيفة … اعتقد ان اصغر ايبراشية بها عدة الاف مما لا يمكن حصره او معرفة معلومات كافية عنه) صحيح انا مش معايا احصائيات لكنه تعبير مجازى لم ياتى من فراغ بل من تعامل دائم مع كهنة الايبراشيه وافرادها ويجوز انى اخطأت فى نسبة ال90% لان العدد الفعلى ممكن يكون اكتر من كده بكتير!!! . نقطه اخرى اود ان اناقشك فيها وهى قولك (يتحامل الكثيرين علي الكنيسة ويتهمونها انها سبب التدني المنتشر بين بعض الشعب …. ولكني اري ان هذا التدني ليس بسبب الكنيسة ولكنهم تدني المستوي العام للمجتمع المصري) ؛ ما رايك فى اسقف احد البلاد عندما يستعيض عن شرح انجيل القداس فى العظه بذكر معجزات رملة ابونا يسي ؛ ما رايك فيما يقوم به الاساقفه والكهنه بنشر ثقافة الخرافه وترسيب اعتقاد ذهنى عند الناس ان القديس هو شخص شبيه بالساحر يحل اى مشكله بطرق فائقه للطبيعه !!! صدقنى قام بعض الاكليروس نتيجه لتعليمهم باختزال عقيدتنا الى مجرد شفاعه باسلوب خاطىء واقناع الناس ان هذا هو التدين ؛ما رايك فى مرنم عمل حوالى 30 شريط عن البابا كيرلس اذكر لك بعض كلمات ترانيمه(البابا كيرلس يشفى جميع الامراض باطنه وجراحه وعيون … الخ ) مع العلم انى لا انكر الشفاعه فى صورتها الصحيحه وان البابا كيرلس هو شفيعى ايضا السيد المسيح انتقد هذا الاسلوب (جيل شرير يطلب ايه ) ادرس الاناجيل بعمق لترى ان تعاليم المسيح اخذت مساحه اكبر من المعجزات حتى الناس كانت تدعوه المعلم وليس الرجل الخارق او الحديدى ؛ما رايك فى تحول الكنائس والاديره الى مجمعات اقتصاديه هدفها الربح حتى ان قامت بعمليات البيع والشراء اثناء القداسات اليس ذلك ما اغضب المسيح وجعله يرفع سوطا !!! الم ترى مبيعات مكتبات الاديره والكنائس بلح لعلاج السكر وزيت الياسمين لعلاج الحموضه !!!!! اليست هذه عقليه الجهل والخرافه التى زرعها القائمون على الكنيسه الان ؛ ما رايك فى اسقف يصبح مركز قوى فى الكنيسه واشارته خضراء يشير باصبعه على هذا الاسقف فيعزل وعلى اسقف اخر يصبح حبيبا ومقربا للبابا يقول عن ابونا متى والدكتور جورج هراطقه يصبحون هراطقه ويتهم العلامه الانبا غيرغوريوس فى كتبه فتصبح هى الاخرى مليئه بالهرطقات بل تجاوز ذلك كانه علم حكمة الله قائلا كل الطوائف الاخرى عدا الارثوذكس ستدخل النار !!!!! ؛ وتصبح كتبه لها الصداره فى التعليم اللاهوتى فى الكنيسه انصحك بمشاهده حفلة تجليس البابا العام السابق لترى هذا الاسقف الذى يامر فيطاع وكلامه يمشى على الكل صغير وكبير . اما عن رايك بان تناقش هذه الامور فى غرف سريه اسمحلى اقولك مقولة يوسف شاهين ( الافكار لها اجنحه وتسافر اى مكان ) وكفى ان تعقد مقارنه بسيطه بين الدكتور جورج الذى ينشر فى موقعه الخاص اراء تحمل نقدا له شخصيا وبين مواقع الاخرين التى لا يوجد بها اصلا مساحه لابداء الراى .

  25. مينا ميلاد :

    تهنئة ميلادية خالصة لفريق موقع كوبتولوجي و للدكتور جورج حبيب بباوي
    استمروا في عملكم ،،، الفجر قريب
    اتمنى ان يولد المسيح في مذود قلوبنا اليوم
    و شكر خاص لموقع كوبتولوجي على تعبه في اخراج الكتب بصيغة اليكترونية او في تسجيل العظات او على مساحة الرأي في المدونة و شكر خاص لموقع كوبتولوجي على الفيس بوك و رقته في التعامل مع الآخرين و الاجابة على استفساراتهم

    أرى كنيستي أم الشهداء و هي تترنم لمخلصها صارخة :
    ((( اليوم البتول تلد الفائق الجوهر. والأرض تقرب المغارة لغير المقترب إليه. الملائكة مع الرعاة يمجدون. والمجوس مع الكوكب فى الطريق سائرون. لأن من أجلنا ولد صبيا جديدا الإله الذى قبل الدهور”. )))

    فهلم نحن ايضا معها مسبحين رب الأرباب و مرنمين مع القديس رومانوس قائلين :
    (( هلم ننظر بيت لحم تفتح عدنا. قد وجدنا النعيم في الخفاء، فهلم نجني ثمار الفردوس داخل المغارة. هناك ظهر أصل بغير سقي يتفرع منه الغفران. هناك وُجدت بئر لم تُحتفر اشتهى داود قديما أن يرتوي منها. هناك العذراء إذ وَلدت طفلا، أروت للحال ظمأ آدم وداود. لذلك فلنسرع اليه الى حيث وُلد طفلا جديدا الإله الذي قبل الدهور.

    •أبو الأم يصير ابنا عن رضى. مخلّص الأطفال يضطجع طفلا في مذود. تأمَلَتْهُ الوالدة فهتفت: قل لي يا ابني كيف زُرعتَ وكيف نشأت فيّ؟ كيف أُرضعك ولم أقترن بزوج. أُشاهدك بالقُمُط وبكارتي لم تُفض. انت حفظتها لما ارتضيت أن تولد طفلا جديدا، انت الإله الذي قبل الدهور.

    •خلص العالم يا مخلص، لأنك لهذا أتيت. ثبت جميع المؤمنين بك، لانك لهذا أشرقت لي وللمجوس ولكل الخليقة. ها إن المجوس، الذين أظهرت لهم نور وجهك، يسجدون لك مقدمين الهدايا الجميلة. انا أستعين بها لاني سأذهب الى مصر وأهرب معك لأجلك، انت قائدي، يا ولدي، يا خالقي، يا منقذي، ايها الطفل الجديد الإله الذي قبل الدهور. ))

    أشكر الأخ مينا حلمي على تعليقه و اتمنى أن نتواصل سويا عبر بريدي الإليكتروني
    mena_orfios@yahoo.com

    بعد إذن الإدارة

  26. مجدي داود :

    أستاذنا الدكتور / جورج حبيب
    أولا : أرجو من الرب أن تكونوا معافين وبصحة جيدة .
    ثانيا : لماذا تلتزمون الصمت - حتى الان - بخصوص أحداث نجع حمادي ؟ . وما هو تقييمكم لموقف الكنيسة القبطية ؟ . هل يعتبر الخنوع - وعدم البوح بالمظالم ، والخوف من اعلاء صوت التألم - دربا من الحكمة ؟.

  27. webmaster :

    الأخ العزيز مجدي داود
    تألمنا كثيرا وأضطربت نفوسنا بسبب الحادث الطائفي الذي حدث بنجع حمادي. نصلي إلى المسيح له المجد أن يتفقد شعبه وأن ينجينا من الضيقة التي تمر بها الكنيسة هذه الأيام.
    نحن بصدد إعداد مادة جديدة للنشر تتناول تلك الأحداث وسننشرها بإذن المسيح قريبا جدا.

    أذكرنا في صلاتك.

أكتب تعليقاً