من الفكرية إلى الكُشح إلى نجع حمادي

مناجاة لشهداء نجع حمادي
بقلم: د. جورج بباوي

-1-

زماننا مع المخلِّص يسير

ليقف عند محطات الشهداء.

زماننا ينتظر

القادمين

المختارين

لأكاليل المجد والبهاء.

لم تقف مواكبنا عند عصر الرومان

بل سارت قوافلنا

في عصور مماليك السيف

في عصر آل عثمان

وحكام غرباء

-2-

الأم دولاجي

أطفالها الأبرياء

وكُتَّاب الدواوين من القبط الشرفاء

سطَّروا

سجلات مصر

عطَّروها بالشرف والنقاء

لا إله إلاَّ المخلِّص

في صليبه الدواء

قيامته شفاء

خلودنا

حياتنا

لمجد يسوع

لا لفراديس

تدغدغ أحلام الدهماء.

-3-

قوافلنا تسير بنفس النداء

تمسك رايةً واحدة

سارت، وسوف تسير

مهما كان العناء

لحنها واحد

يونانياً

قبطياً

عربياً

ليس للشهداء إلاَّ لحن بذل الدماء.

-4-

يا شهداء مصر

لقد خَتَمَ الصليب أجسادكم

وزرعت أرواحكم

عصر يسوع

صرتم قافلة البهاء.

-5-

يظن القاتل إن الموت رعبٌ

وإنه عقاب

على درع الرجاء

كُسِرَ سيف الموت

رفع الشهداء الرؤؤس

تُوِّجوا من يد يسوع

بأكاليل المُلك والبقاء.

-6-

دربنا امتد

من جلجثة يسوع

عبر قرون تاريخنا

سيعبر الزمان الآتي؛

لينسج ليسوع

ثياب بره

هديةً لأرض مصر.

حتى يتوج كل المختارين

ويسطع في ظلمة دهرنا

مجد شهادة المصلوب

تدفع جحافل ظلام البغضة

تشق جوف ليل الكراهية

فتشرق أنوارٌ إنجيلية

لمَن ارتقى سدة قيامته

جلس على عرشه (رؤ 3: 21)

متوجاً بغار الفداء.

-7-

يا شهداء مصر

لبستم صليب يسوع بالدم

لبسناه في السرائر

فزتم أنتم بعزة محبته

أنتم شهداء

نحن شهود

وقد نرتقي سلم المجد معكم

لنجلس في رحاب الثالوث

الآب شاهدٌ لابنه

وابنه شهيدٌ لحبه

والباركليت واهب مجده

من الثالوث أخذنا

جوهر الشهادة

خُتمت بالدم

وبختم يسوع

سطع حقها

لا إله إلاَّ المخلص

نزل إلينا ليرفعنا

قرباناً وقرباناً

شاهدٌ

وشهيد

-8-

من القس عبد المتجلي([1])

إلى القس أبا كلوج

مذابح روحية

قداسات سماوية

أنوارٌ إلهية

شموسٌ أرثوذكسية

منارات

تطل على وادي مصر

تشرق كلمات الإنجيل

حيةً مرسومةً

في اللحم

يُستعلَن الصليب

ليس بكلمات وعَّاظ

بقيامة الشهيد

يرفع يسوع رأسه

أخبر باسمك أخوتي (عب 2: 12)

وفي وسط الكنيسة أُسبحك (عب 2: 13).

-9-

لقد دقت نواقيس الشهادة

الناقوس الأعظم

دق من قبلها

وعلى لحن دقاته

تسير قافلتنا.


([1]) شهيد الزاوية الحمراء.

6 Responses to “من الفكرية إلى الكُشح إلى نجع حمادي”

  1. بيتر :

    جميل جدا يا د. جورج . اول مره اعرف ان حضرتك بتكتب شعر او قصائد نثرية . تحيه عظيمه لشهدائنا في نجع حمادي و تحية اخري لكل نفس تشهد للمسيح في كل مكان و تحية اخري لكل نفس مجروحه و مسكوره و خاصة المجروحين في بيت احبائهم . اذكروني في صلواتكم

  2. دكتور أخناتون :

    أحسنت يا دكتور بباوي

  3. C. Mark :

    نعم رائع
    وحول دماء الشهداء تجتمع الكنيسة..
    فقطرات دمائهم هي بذار الإيمان أولاً وملتقى المؤمنين آخراً..

    ونعم رائع فقد وقفت تلك السطور في الثغرة
    وسدت نقصاً كنا قد تداولنا فيه في مدونة الآراء.. وعقبى لترميم كل الفجوات والثغرات..

    وجميل ان د. جورج بحس لغوي دقيق لم يقل “أقباط” بل “قبط”، وأظن حان الوقت لتصحيح ذلك الخطا اللغوي المهين.. (أقباط على وزن أعراب وهي صيغة تصغير شأن للجنس)

    ثم أن هذه الفقرة عذبة جداً، الموسيقى فيها للمعنى:

    أنتم شهداء

    نحن شهود

    وقد نرتقي سلم المجد معكم

    لنجلس في رحاب الثالوث

    ***الآب شاهدٌ لابنه

    ***وابنه شهيدٌ لحبه

    *******والباركليت واهب مجده (ملعوبة شعراً ولاهوتاً)

    من الثالوث أخذنا

    جوهر الشهادة

    خُتمت بالدم

    وبختم يسوع

    سطع حقها

    لا إله إلاَّ المخلص

    يسوع المسيح هو المخلص
    وربنا يكمّل وحدة الكنيسة قريباً وبخير

  4. ابراهيم :

    لقد عرفت مقدارك يا دكتور جورج
    لقد خسرناك نعم لقد كنت ضدك فى اول الامر ولكن الان ارى ان هناك خطأ جسيم فى حق الكنيسه بفرزك وحرمك منها
    انت مثل اوريجانوس علامه ايستكثرون ان يكون لك هفوه حتى وان وجدت كان لهما ان يناقشوها لا ان يحرموك
    سامحنى واتمنى ان تكون مازلت جزئا من الاقباط كما انت. هذا الشعر الذى كتبته اثار فيا الشجون
    ما الذى جنيناه حتى تبقى طريدا
    انت علمت بما قاله الاباء ونحن فى احتياج لما تعرفه. انت انسان تحت الالام ولست مسيحا
    لماذا حرموك
    لقد فقدت الكنيسه بحرمانك نقطه اتصال بالاباء وشعله من شعل التنوير والان نعيش فى دياجير الظلام نتخبط
    لنسال ربنا يسوع المسيح ان تنقشع الغمه

  5. alksmarcos :

    الحبيب ابراهيم هل الشعر ما اثارك ؟ وكل عصاره وعرق الدكتور المغموس بالدمع الدامي لم تثيرك - الدكتور ما زال شعله تحترق لتنير بعدما اشعلوا النار فيه ليحترق وينفق ليس الدكتور فقط ولكن هالجديث من اراد ان يربي كما تربي علي روح الاباء القس اثناسيوس اسحق باليونان قام طيور الاظلام بتجريده لاسباب علي حد تعبيرهم مخالفات عقديه خطيره دون الاشاره الي واحده

  6. باحث عن الحق الأرثوذكسي :

    سلام ونعمة
    …………………….
    لــــــــــــــــــــــــذة الألـــــــــــــــــــــــــم من اجل شهداء كنيسة القديسين بالأسكندرية
    ……..
    ليس ضربا من شذوذ أو….

    جنون أن يصير الألم لذة

    نحن قوم قد مرسنا الألم…..

    و أختبرنا الموت ثم دسناه بعزة

    قد صلبنا ثم متنا فدفنا

    يوم ولدنا في المسيح و ولد المسيح فينا

    أسالوا مرقس كاروزنا..و اثناسيوس

    و ديوسقوروس راعينا

    اسألوا دماء زكية…أُهرقت

    أسالوا شهداء قبط ودّعوا ايام

    كرب وسط امجاد السماء

    أسألوا حربا ضروسا أُشعلت

    كم قد حصدت من دماء.

    أرثوذكس ودمانا قد روت

    أرضا طَهورا لثمت قدم الإله

    ارثوذكس في المسيح ترعرعت

    ارواحنا و فيه نالت حياة

    يا بلادي إن تناسي هؤلاء

    أنكِ في قلبه وعقله..

    سوف نهتف في المسيح

    صليبنا هين خفيف

    وسعداء نحن بثُقله

    أسالوا (ابو عضمة زرقا)و هو يغزل

    وهو يعمل….

    أسألوا زُرق العمائم و المآزر

    مَن مِن لبسكم يوما تململ

    اسألوا (سيدهم بشاي) وأسألوا( ابرآم بن زرعة)

    أذكروا كم من طغاة …..عيرونا و نفونا

    قد ذهبوا أدراج الرياح….و ها نحن بقينا

    مصر يا بلدي الحبيب

    كم قسي الظلم علينا

    إنما يا أرض قومي سوف نثبت

    سوف لا نفرط في ترابك حتي حبة

    سوف نبقي يا بلادي شاهدين

    سيزول عدوان من رام فينا

    قتل المحبة.

    قالها ربي فعزاني و نادي

    ضيقة يا خرافي سوف

    تجنون و مجدا

    سنظل علي كلامه ثابتين

    خدنا الأيمن مستعداً للسياط و للأنين

    يا بني جنسي أذكروا

    كل التاريخ

    لا تشمتي يا عدوتي

    فها عُمرنَسكي لن يشيخ

    سوف لا انساكي يوما

    إن نسيت يميني

    سوف يظل أسم ربي هو

    ترسي و معيني

    وسأموت يا كنيستي يوم أنسي ما قيل عنكِ

    (إن أبواب الجحيم…سوف لا تقوي عليكِ)

    (إن أبواب الجحيم…سوف لا تقوي عليكِ)

أكتب تعليقاً