قراءة في نتاج ما حدث (2)

إذا قام أي مسيحي بمراجعة سريعة لتاريخ الكنيسة القبطية في الأربعين سنةً الأخيرة وما حدث فيها من تزوير للتعليم، للاحظ انتشار ما يمكن أن نسميه بـ “فقه الفروض”، ووجد نفسه أمام بناءٍ لا يُمت بصلةٍ للمسيحية الأرثوذكسية.

ففرض الاعتراف قبل التناول لا وجود له إلا عندنا، وأصبح “التحليل” قبل التناول بمثابة فرضٍ يُعطى، في تجاهلٍ تام للتحاليل الموجودة في رفع بخور باكر – تحليل الخدام – تحليل بعد صلاة القسمة، ولكن التجاهل والجهل حولاه إلى فرض!

سألني الأب الكاهن: هل أخذتَ التحليل؟ نعم في عشية وباكر والقداس، ولا أحتاج إلى تحليلٍ خاص. هكذا جاوبتُه. ولم يكن السؤال من قمصٍ لا دراية له، بل كان مدرسًا سابقًا في الكلية الإكليريكية. ونظر القمص إليَّ في دهشةٍ، ولم يعلِّق.

Biological_identity_ and_ecclesiastical_identity02.pdf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *