يسوع الوجود الحقيقي 1

كنت قبل أن أعرفك

سفينة بلا شراع ولا دفة

بحر الحياة مسالك خطرة

أمواج الحياة لا ترحم

إلتصقنا في الحميم الجديد

صرنا نبحر معا مهما كانت العواصف

كان تعريف الناس ألفاظ بلا معنى

وألقاب مثل دخان خانق

حملت معه صليبي

نقلني الصليب من بئر الذات

لذات يسوع

أبحرت سفينتنا في بحر الحياة

نسمة الحياة أفردت قلعي

دفة الصليب حولتني إلى الوجود الحقيقي

صارت المحبة تملك قلبي

وصار ليسوع عرش الأنا

عرش بلا شريعة حلال وحرام

فالبذل والشركة طردهما

أعطاني لسان جديد

لا يعرفه إلا من أحب

أنا لم تَعُد تقال لوجود جديد

وكل فعل متصل بالأنا هو من يسوع

وكل صفة هي من الشركة

وبدون الشركة لا أساس للمحبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *