يسوع الوجود الحقيقي 2

لا يوجد لدي سبب لوجودي

ولا سبب آخر لخلودي

وُجدت بيسوع لأحيا له

فصار هو وجودي الحقيقي

يوم وُلدت من الماء والروح

ومُسحت بمسحة يسوع

تحول كياني من آدم القديم

إلى آدم الثاني يسوع الحياة والقيامة

أعاد ترتيب وجودي

من الأنا إلى شركة حياته

من مولده آخذ ميلادي

ومن صلبه تحررت من قيودي

ومن القيامة غطست في الخلود

فصار جسدي هيكل يسوع

يحيا معا وفيَّ ونرسم معا خطواتي

فأدركت أنها خطوات يسوع

أنا أنت وكل أنا وكل أنت

هي كمال الخلق بالفداء

وعرش الالوهة الناهض من الفناء

تألهت معه بمحبته

الوهة ممنوحة لكي أبقى إنسانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *