قبل خلق العالم

أنت الكائن قبل خلق الزمان

منذ الأزل محبتك للإنسان

تحت سياط الذنب نسينا الغفران

إيماننا في زماننا وكل الأزمان

لم يؤسس محبتك ولا زاد لنا الغفران

نحاصرك بالكلمات ومفردات الظنون

ونفقد الوعي بالأزلي وبعدم تحولك

لأنك كائن بذاتك ولا تُوهب الوجود

بل تهب الوجود لمن عرفك ومن يجهلك

من يعرف ومن يجهل هو من صنعك

صلاحك ومحبتك لا يقيدها الجهل بك

حقا تُشرق شمسك على الأبرار والأشرار

الكل واحد عندك لأن الكل خلقك

نظن أننا بالإيمان لنا حظوة وتفضيل

محبتك لا تميز بين من يؤمن ومن ينكر

فقد تركت ال99 خروفا وسعيت وراء واحد ضال

وإن أنكرنا محبتك للضال

جعلناك مثلنا مخلوق لا خالق

دكتور جورج حبيب بباوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *