الرد على ما جاء على لسان الأنبا روفائيل في برنامج بستان العقيدة

أُسجِّل بكل أسفٍ دهشتى لما احتواه لقاء نيافة الأنبا روفائيل في برنامج بستان العقيدة على فضائية CTV بعنوان تجسد الكلمة – جـ2 والمنشور على اليوتيوب بتاريخ 31 يوليو 2019، من كمٍّ هائل من أخطاء تاريخية وموضوعية، وإصرار لا مبرر له على التمسك بلاهوت العصر الوسيط كله.

وإن كان يجب أولاً أن نشكر نيافته على شجاعته وأمانته في الاعتراف بالشركة في الطبيعة الإلهية، وإقراره بقانونية استخدام مصطلح “التأله”، وهو ما يتعارض مع ما ورد صراحةً في كتاب “بدع حديثة” للأنبا شنودة الثالث، والذي صرح فيه الأنبا شنودة أنه من المحال أن أحدًا من الآباء نادى بهذا التعليم، ومن ثم صب جام سخريته على ما توهمه من أنه هرطقة. شكرًا جزيلاً نيافة الأسقف، وإن لم يتضح بعد -بناءً على ذلك- ما إذا كان نيافة الأنبا روفائيل ما زال يعتقد أن كتاب “بدع حديثة” هو من الكنوز التي تركها الأنبا شنودة.

The_Orchard_of_Creed.pdf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *