لماذا هذا الموقع على شبكة الإنترنت؟

الجواب: هو فتح كنوز تراثنا القبطي الأرثوذكسي الممتد عبر ما يزيد على 1700 سنة. تراثٌ شمل حياة القداسة في الكتابات النُسكية، والرؤية اللاهوتية الكونية لمدرسة الإسكندرية، والمؤلفات الدفاعية عن الإيمان، والأعماق الإلهية والإنسانية في الكتب المقدسة في العهدين القديم والجديد حيث يلتقي الروح القدس مع قلوب البطاركة والأنبياء والملوك والرسل لكي يصوغ الكل تلك الملحمة الإلهية التي تبدأ بسفر الخليقة، أو سفر التكوين، لكي تصل إلى قمة أو نهاية صعود التاريخ نحو لقاء رب المجد يسوع المسيح، العريس الآتي لكي يجمع في كفه ما وصلت إليه الإنسانية من تقدُّمٍ دفعه روح يسوع، وأناره روح الآب، البارقليط، لكي تلتقي الإنسانية الجديدة الناهضة من القبر مع آدم الأخير يسوع المسيح الذي جدَّد كل الأشياء لكي تعلو على فساد الموت، وتلبس جلال اللاهوت، لكي تتجلى في الدهر الآتي بغنى يسوع.

هذا كله يعبُر على جسر، أو يمر من قناة صلواتنا الطقسية التي تُعبِّر بكل دقة وأمانة عن التسليم الرسولي، والإيمان الحر الذي يخلق المحبة، ويضع “نضوج”، أو كمال يسوع المسيح الرب في قلوب المؤمنين.

شعارنا: الإيمان والرجاء والمحبة التي تحفظ جلال الأرثوذكسية.
التزامنا: القداسة التي بدونها لن يرى أحدٌ الرب.
طريقنا: هو طريق الآباء القديسين.
غايتنا: مجد الله، لا المديح.
منهجنا: تراثنا وحده.

وإلى الآب والابن والروح القدس، إلهنا الواحد، نقدِّم هذه التقدمة كرامةً وعزةً وسجوداً، لكي نرتقي بالنعمةإلى مجد البنوة التي أنعم بها علينا الآب السماوي في ابنه يسوع المسيح ربنا، بالروح القدس.
آمين

6 رأي حول “لماذا هذا الموقع على شبكة الإنترنت؟”

  1. نشكر هذا المجهود الرائع
    من الكنوز القبطية المدفونة عمدا وجهلا
    ونرجوا ان يكون باكورة نهضة قبطية حقيقية لتنور للأجيال القادمة الطريق
    وقد شاركت في اصدار احدى المواقع المتخصصة في المخطوطات القبطية والتي ارجو لها ان تصل الى نفس مستوى موقعكم الجليل هذا
    لكنني ارجو منك ان تهتم كثيرا بمقالات وفيديو تحكي لنا عن تاريخ
    الكنيسة القبطي
    وبخاصة الصفحات المجهولة من هذا التاريخ
    وبخاصة فترة القرن العشرين حيث يجهل معظمنا الاحداث التي مرت بالكنيسة

  2. لقد فوجئت بكم من تعليقكم علي face book  th فارجو التواصل للمصلحه العامه حيث اري ان الجهد المبزول لم يري النور بعد…. نريد يكون لك صفحه علي الفيس بووك …..

  3. الى الدكتور جورج حبيب بباوى ارسل اليك شكرى وتحياتى لانك اعطيتنا اجوبة على اسألة كثيرة كانت تدور فى عقولنا سنوات طويلة. لدرجة فى يوم من الايام كنت سوف افقد الأرثوذكسية القبطية .ولكن لما تعرفت على كتب ابونا متى السكين و كتب الاباء و صفحتك فى الانترنت وجدت نفسى امام ارثوذكسية قبطية حقيقية خالية من اى عادات وتقاليد اسلامية او يهودية …
    ربنا يحفظك ويخليك لينا وسلام المسيح الذى يفوق كل عقل اتركة لك…
    ملحوظة ;١-انا نزلت تقريبا كل الكتب ولكن بعض الكتب تظهر عندى الكتابة عبارة عن نقط ..مش عارف الغلط فين..٢- انا عطشان للمزيد من كتب الاباء القديسيين و كتب للدكتور حبيب بباوى والكتب الذى يرشحها لى الدكتور حبيب للتعمق اكثر لمعرفة حببنا ومخصلنا وفادينا يسوع المسيح.مع العلم اننى اقيم خارج مصر

  4. نقطة الخطية الاصلية  هناك اتفاق عموما في بعض الجوانب الاساسية التي لن تجعل العقيدة تختلف كثيراا ولكن عندي سؤال عن فكر حضرتك في وراثة الذنب ما الدليل علي ان هذا الفكر  دخل الي الارثوذكسية من القرن الثامن عشر ؟هل مثلا هنا كتابات احد الاباء في الفترة بين ستمائة ميلاديا الي  1800 توضح ذلك وشكراا كثيراا اتمني كثيراا ايضاح هذه النقطة….
     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *