القيامة رجاؤنا الأعظم

المسيحُ قام. حقًا قام. هذا هو رجاؤنا الأعظم.

المسيحٌ لقبٌ، وليس اسمًا شخصيًا. الاسم الشخصي للرب هو يسوع، أي “يهوه مخلِّص” حسب الأصل العبراني. أما المسيح، فهو لقب الملك في العهد القديم، إذ كان يسمى “مسيح الرب”. وقد حمل الرب هذا اللقب “ملك اليهود” معلَّقًا على الصليب يوم صُلِبَ على الجلجثة.

في العبرانيين 9: 12 قدَّم المسيح دمه الخاص “بالروح الأزلي”، وحسب بعض المخطوطات اليونانية “بالروح القدس”، فقد صُلِبَ الممسوح بالروح القدس بعد خروجه من مياه الأردن، واعتبر الربُّ موتَه المحيي معموديةً أو صبغةً، وهي معمودية الدم (مر 10: 38 – 39)، وبالمناسبة فإنني لست أدري سر ترجمة “فان ديك” لكلمة “معمودية” في كلام الرب نفسه بكلمة “صبغة”، لأنه وإن كانت الكلمة لغويًا تعني “صبغة”، إلا أن استبدالها بالاسم “معمودية” له دلالة غير خافية، وترجمة غريبة عن تدبير العهد الجديد.

 

متابعة قراءة القيامة رجاؤنا الأعظم

مع تسبحة البصخة

لك القوة

لأنك أَبَدتَ الموتَ

ولا يقوى على الموت، إلا مَن كان هو الحياة

***

لك المجد

لأنكَ لم تملكْ بالعنفِ

ولا سفكتَ دمًا

بل طلبتَ الضال

وقدَّمتَ حياتكَ للخطاة

***

متابعة قراءة مع تسبحة البصخة

ثق

البغضة جحيم خلقناه

يا هازم الجحيم يا يسوع

طوفان محبتك عرفناه

إطفي نار الكراهية

التي أشعلناها

وفك رباطات القوة

التي اخترناها

وصرنا عبيداً لها

والعبودية أحببناها

متابعة قراءة ثق

ذبيحُ يسوع

دُقوا مساميرَ الاتهامات

واطعنوا قلبي بالأكاذيب

اصلبوني على أبواب الكنائس

انشدوا بكلِّ عزمٍ

محرومٌ ومهرطق

واجمعوا حولكم الموحِّدين

اقتلوه لأنه يُعَلِّم بالشِّركِ

اذبحوه فهو ثالوثي الاتحاد

متابعة قراءة ذبيحُ يسوع

تأليه الإنسان، هل هو بدعة؟ وهل هو الوجه الآخر لبدعة آريوس؟

بتاريخ 15 إبريل 2019 نُشِر مُلصق على أحدى صفحات الفيسبوك يحتوي على فقرة قصيرة منسوبة للقمص أنجيلوس جرجس بعنوان: “بدعة تأليه الإنسان هي الوجه الآخر لبدعة أريوس”، وعلل ذلك بقوله على لسان آريوس: “لأن الابن مشابه للآب وليس من جوهره، فهو يحمل صفات لاهوتية ولكن ليس من جوهر الآب …”.

متابعة قراءة تأليه الإنسان، هل هو بدعة؟ وهل هو الوجه الآخر لبدعة آريوس؟